الثلاثاء، 14 يناير، 2014

عذرا أيها المجتمع !

اليوم تم كتابة قصة الطفل الذي علق نفسه بحزام ملابسه وتحدثت امه عن الحدث بألم وانتقد الكثيرين المجتمع .... المجتمع هو خلاصة ما يقوم به البشر فالمجتمع هو صورة خاصه للبشر المكونين لهذا المجتمع. لم اولد وفي فمي ملعقة ذهب ولم اعش في دابوق او عبدون. ولدت في الكويت ونزحت للاردن بعد حرب الخليج وعشت في حي في عمان الشرقية. هناك تعلمت ان البلطجه والصوت العالي هم من يملكون الحق وان من ينتظر احسانه ان يثمر فسيموت في اليوم مئة ميته ! على الرغم ان الجميع كانوا من اهل القرى ومن المفروض انهم اكثر بساطه من اهل المدن واقل تعقيدا. لكن هناك ثمن يأتي مع الفقر والحرمان وكثرة الاولاد وهو الفوضى. 
هناك رأيت عائلات عدد افرادها قد يتجاوز العشرة وان كانت الام او الذكور فالاب يريد الكثير والكثير من الذكور ... وان كانت ام للبنات فان البحث عن الذكر يعني انهاك المرأة بكثرة الاحمال ! 
كل تلك الامور قد تبدو لوهلة عادية لكن من يدخل تلك المجتمعات يرى ان الخلل يبدأ منذ صغر الطفل ... الام منهكه مع تحضير عشرة اطفال اخر والاب يسعى لاطعام تلك الافواه الفارغة وان أتى للبيت فهو منهك لا يريد ان يسمع او يرى وفي الاغلب ممكن ان يخرج لسهرة ترفيهية عند احد الاصحاب للعبة شده! 
الامهات اللواتي رأيت كن ممن ينجبن ويرمين للشارع الا من رحم ربي ! فكان الشارع المكان الامثل للاطفال بعد تعلم المشي والركض! يمشي في الشارع فيتعلم كلمات الشارع والتي من الممكن ان تكون كلمات لا يجب على طفل ان يلوث مسامعه بها ومن الممكن اكثر ان يرى تصرفات من المفروض ان لا يراها كتدخين المراهقين او انتظار البنات على ابواب المدارس. 
قد تتفقد الام ابنها في اليوم مرتين لثلاثه وقد لا تتفقده ابدا الا عندما يأتي باكيا لان احد قد ضربه او اهانه!  
على الرغم من حالة التطور الظاهري التي نعيشها ما زال الكثيرين جاهلين باهمية وجود عمر محدد لنوع معين من الافلام ... رأيت اطفال يشاهدون افلام لا يجب ان يراها البالغ وتلك الافلام تكون باثبات من قبل الاهل ومن ثم تستغرب اذا الابن تصرف حسب ما تمليه عليه الافلام! 
ما يصدر من المجتمع هو نتاج لما يزرعه البشر فلا داعي للوم المجتمع بل هناك داع كبير للتوعية والنهوض بالمجتمع. 
هناك تقصير من المؤسسات التعليمية والثقافية كما ان هناك تقصير من قبل المفكرين والمثقفين المنشغلين بالسياسة متناسين ان اصل السياسة هم البشر وان اردنا تعديل السياسة نحتاج الى حملة تثقيف وتوعية للاهالي حول التربية . ونحتاج الى دراسات تعمل على حل تحليل المشاكل التي نواجهها كمجتمع وفي النهاية احب ان انوه انه لا يوجد ظاهرة دخيلة على المجتمع فالظاهرة لا تصبح ظاهرة الا ان تم تجاهلها وتلك هي الحال مع كل الاحداث التي تحدث في المجتمع من عنف وقتل واستهزاء !

الخميس، 9 يناير، 2014

احتفالات

تحتفل دول كثيرة في العالم باستقلالها ولكن لا يحتفل الافراد باستقلالهم سواء كان استقلالا فرديا او استقلالا زمنيا لكن لماذا لا يحتفل الفرد في استقلاله وهل هناك استقلال فردي للفرد يستحق الاحتفال ؟ سؤال خطر ببالي اليوم وقلت لما فقررت ان اعددت مراحل استقلالي.
الاستقلال هو التحرر من نير الاحتلال بكل اوجهه ولكن ما هو الاستقلال الفردي خاصه ان الفرد وبشكل عام لا يعتبر نفسه كان محتلا؟
من وجهة نظري الاستقلال الفردي له ملامح كثيرة ومتعدده على اختلاف الافراد ولاختلافه سأتحدث عن فكرة الاستقلال الفردي من وجهة نظري الخاصه وكيف ان الاستقلال الفردي له اهمية في خلق الانسان شخصيته ومكونات فكره.
الاستقلال الفردي يحدث للفرد من خلال اثراء تجاربه الخاصه من خلال التعامل مع اناس مختلفين ومتنوعين مما يؤدي الى فتح آفاق التفكير لما هو غير اعتيادي لذلك انا من انصار فكرة ان كل طالب ثانوية عامة يجب عليه تأخير سنة من دراسته الجامعية والخروج خارج بلاده في عمل تطوعي للتعرف على العالم من وجهة نظر الاخرين. كما ان التجارب المختلفه وفي اماكن مختلفه تعطي الانسان فكرة عن التوازن في الرأي بحكم ان كل يبني رأيه من خلال تجاربه فيتعلم الفرد ان البشر متنوعون ومختلفون في طباعهم وعاداتهم وتقاليدهم.
استقلالي الفردي ابتدأ من سن مبكر حينما حصلت حرب الخليج الاولى وكان الامر الذي دفع والدي الى اللجوء الى الوطن الاردن. في الكويت تعرفنا على عرب مغتربين والاغتراب يخلق نوع من الفقاعة التي تعمل على جمع الافراد مع بعضها فكنا كلنا بعمارة تتألف من 22 شقه وكلها عرب مغتربين من مختلف اقطار العالم العربي. تعلمت منهم ان احترم المصري واللبناني واقدر الباكستاني والايراني وان لا احاكم الهندي والسوداني تعلمت منهم ان احترم نفسي من اجل ان يحترموني .. في الاردن كان العالم مختلف تماما، عالم يمتلأ بالاقارب والاهل، عالم لم اعتد عليه في الغربة ... كما انه عالم متداخل في بعضه البعض، فالجميع يعلم ما يحدث في بيت الاخر. بمعنى اخر تختفي الخصوصية في الحياة. كما اني تعلمت الحدود الحمراء للمرأة وكانت حدود غريبة علي اخذت مدة طويلة لاتقبل ما هو مسموح وما هو غير مسموح . على الرغم من اعتراضي على الكثير من تلك الافكار لكن حين تعيش في مجتمع انت تنصهر فيه. فاستقلالي كان حينما دخلت الجامعة وبدأت رحلتي اليومية الى اربد تعرفت فيها على اناس من مختلف المحافظات والاجناس. وتعرفت على ان الاختلاف ليس سببا في الابتعاد بل ممكن ان يكون وسيلة للاقتراب فأنا الكويتية حسب الكثير وهناك الفلسطينية والاردنية والشركسية كلنا كنا نجلس على مائده واحد ونضحك ونتكلم لم نكن نعرف ان الاجناس لها تأثير.
خروجي للعمل كان معلم من معالم استقلالي لانني بدأت اقتني المال والذي لم يكن بالكثير الا انني كنت فرحة ولكن فرحتي كانت اكثر لانني كنت اعمل على مساعدة الكثيرين من حولي فشعرت بلذة الاستقلال.
لكن انتصاري وتحرري كان بعد ان أتيت الى امريكا وبدأت اتعرف على هذه الدولة العظيمة والتي مازالت قوية تعرفت على سر قوتها والتي تأتي من تعددت شعبها اذهب الى الجامعة والجميع امريكيون لكن ذاك يتحدث العربية وذاك الالمانية وهذا الاردو وصديقي الايرانية ! تعرفت اننا جميعا لنا الحق في تحقيق احلامنا. لا احتاج ان اكون ابنة مليونير او مسؤول لاصبح ما اريد. تعلمت ان الامل والمثابرة هي سر النجاح وليس آخر اسم في اسمي تعلمت انني لا احتاج الى واسطه من اجل ان اعمل مع بروفيسور له مكانته في العالم العلمي كل ما احتاجه هو ان اثبت له قدرتي على التعلم والمثابرة وهو سينظر الي ويشجعني. تعلمت ان اكون انا وكم منا يفتقد ان يكون هو في هذا العالم !
الاستقلال الفردي هو ان تعرف من انت وما تريد ذاك هو استقلالي فانا الآن اعرف من انا وما اريد.

الأربعاء، 8 يناير، 2014

عريس غير كل العرسان

ميلاد أي  طفل يعني ميلاد للأمل ويقابل الناس الامل باختلاف الجنس للمولود فـإن كانت انثى منهم من ينصب المناحة ومنهم من يستقبلها بابتسامة وان كان ذكر فيختلف الاستقبال فالتهليل لناصر ابيه وامه في شيخوختهما كبير. فترى الابتسامات تعلو الشفاه والجده تناديه بالعريس ! 
عريس قصتي كان مختلف عن كل العرسان. ولد كباقي الذكور وهو يصرخ واستغرب الاطباء شدة صراخه لكنهم لم يعيروها اهتماما لانهم انشغلوا في امر مختلف ... نظر الى الام الطبيب وقال لها : مبروك اجاكي ولد بس... تلك الكلمة التي اوقفت المرأة من اكمال ابتسامتها قالت : بس شو يا دكتور؟؟ أجابها والالم يعتصر قلبه : ابنك ولد وفيه تشوه خلقي في يده اليمنى ... تنهدت وقالت كنت اظنك تقول انه مصاب بأمر جلل الحمدلله ... ونظر الاب له فقبله وأذن في أذنيه وحنكه...
الا ان فرحة اهل العريس لم تكمل حينما دخل ذاك الطفل البيت واخذ الجميع يستفسر عن يده ومنهم من نظر اليه نظرة استغراب واخرين تمنوا موته ! 
كبر ذلك العريس وكان كل من رآه قال الحمدلله الذي عافاني مما ابتلى هذا بصوت عال جعلت ذاك العريس يتساءل ما الخطب وما الفرق !
أكمل الطفل الخامسه وذهب مع امه السوق فاختار حقيبته ، قلمه ، ودفتره ... توجه في اليوم الاول الى المدرسة اراد ان يلعب وكيف لطفل بيد غريبه ان يلعب ... رفضه الجميع وكبر وكبر الرفض ... اصبح يكره المدرسه ويكره المعلم .. حقد على المجتمع الذي نظر اليه كعاله وحقد على والديه لانهما لا يفهمان معاناته وكيف لهم وهم يمتلكون كل ما يمتلكه الانسان الكامل ! 
ومع ذلك بقي يحارب الاستهزاء باللامبالاة  لانه ظن انها حاله ولم يكن يعرف انها وباء مجتمعي كامل وحينما زادت عليه الآلام نظر الى السماء متسائلا وكما الحال مع كل ساقط في فوهة الظلام فالسماء لا تجيب بكلمات يفهمها البشر ... نظر الى الجميع دقق في وجه كل تلميذ آذاه وكل معلم تجاهل صوته وامه التي ضاقت ذرعا من بكاءه وأباه الذي عجز عن اسكات المجتمع وتساءل ما الفائده من وجودي فلن يسأل عني احد! 
نظر الى السقف تارة والى الحبل تارة وبكى ولم يسمع بكاؤه احد وان سمعوه لن يفهموه كما لم يفهموا بكاؤه وهو صغير ربط المشنقه واعد المنصه ونظر الى السماء وتنهد ووضع الحبل حول رقبته باليد التي اعابها الناس كما لو انها سكينا سلط على رقبته وسلم روحه الى بارءها. 
فتحت الام الباب لترى طفلها اليائس يتأرجح امامها تحمله وهي تصرخ تقول له  لماذا يا قلبي! ودخل الاب ورأى ابنه تحاول امه ان تحمله لتمنع اختناقه فيفك الحبل لكن الحبل قال كلمته قبلهما وروحه فارقت نظر الاب الى السماء والدموع تملأ عينيه وقلبه... وقال غادر العريس قبل زفافه. 
يخرج الخبر الى الجرائد يراه العامة يقلبون الصفحة على الابراج فالكل يبحث عن الحظ في حين بحث ذاك العريس عن قلوب حنونة ماتت ومات خبره كما مات ومازال سؤال ذاك العريس لماذا ؟ 

الخميس، 2 يناير، 2014

بانوراما لعامي انا !

في قلبي كلمات مبعثرة لا يوجد فيها مبتدأ ولا خبر كلها صفات ولكنهن يائسات... انظر الى العالم بنظرة حائرة لا اعرف نهايتها واصارع الافكار علها تجد لي نهايتها ... في كل عام اسأل واعجز واقول لا حول ولا قوة الا بالله. 
ظلم : 
تلك الكلمة التي لا ارى لها نهاية ففي كل عام ارى معالم الظلم تنتشر وتتجدد والغريب انها تتخذ اشكال والوان مختلفة وقد تتلون بلون الحب والانتماء والوطن ... تتساءل كيف للظلم ان يصبح حبا وانتماءا لوطن ؟ تعرف على الفقير وانظر في عينيه وأسأل نفسك ما الذي سمح للفقير ان يفترش الارض سريرا ولغيره القصر ملاذا ... اسأل نفسك من سمح باسم الشرف ان تقتل النساء وباسم حق العائلة وحماية ثروتها تحرم الانثى من حقها في الميراث كلها ملونه باسم الحقوق وهي في الحقيقة ظلم.
الانتماء: 
كلمة لها معنى ايجابي ولكنها سلاح على رقبة من اراد ان يرفع الظلم ويصرخ كفى كثيرون من افتتح دكانا اشبه بدكان ابو العبد حيث يباع كل المواد المنتهية صلاحيتها واخذوا يبيعون صكوك الانتماء فأصبح انتقاد الحكومة امر محرما والتعليم مكرمة والاكل هبه !
الوطنية :
باسمها حلل القتل وباسمها حلل الحبس وبتوقيعها حكم البوسطار على الحق. 
الجنسية : 
كانت حق واصبحت هدية ومكرمة 
الديانات:
اصبحت سلاح للحد من العقل والتفكير ووسيلة لتغييب الضمير 
الانسانية : 
غائبة وتائه بين ما ينادي فيه الضمير وما يريده الديكتاتوريين 
الحضارة :
مصطلح ضاع بضياع الانسانية والعقل.
العلم:
اصبح مكرمة وهبه وعلى الرغم من ذلك تلك المكرمة والهبه لا تعطي تعليما متحضرا وانما تعطي تعليما مغيبا فمازال ابناء وطني في الجامعات لا يعرفون الا لغة الضرب والتكسير. 
كلمات كثيرة تخطر في بالي ولكنها كلها تجول حول فكرة ان العقل البشري اذا لم يتم استخدامه فلا خير فيه وما دام التعليم مكرمة وهبه ما دام التفكير مسيطر عليه.