الخميس، 30 مايو، 2013

انا ونساء الغرب


اجلس على المائده اتأمل كأسي انظر الى الجزء المملوء واتمعن في الجزء الفارغ .. تتوقف جنيفر عن شرب كأس عصيرها وتقول ما بالك تتأملين الكأس ..تضحك وتقول لم اسكب لك نبيذ اقسم ! انظر الى عينيها الضاحكة واقول لها لا انظر الى كأسي بشك ان تكوني قد خدعتني وانما انظر اليه متأملة ومتذكرة لمقولة تحث الانسان ان ينظر الى الجزء المليء بالكأس حتى يشعر بالرضا.. ينصت الجميع  .. تضع جنيفر كأسها وتقول ما بالك ؟ وينظر الجميع الي بنظرة انتظار وتضيف صديقتي نيكول قولي هل هناك امر يزعجك؟ 

انظر اليهن واتعجب من الاسئلة... ابتسم ابتسامة مريضه واقول ابدأ لقد شاهدت اليوم فيديو قامت حملتي بعمله وما جاء فيه جعلني اتساءل هل بقي في الكأس شيء استطيع النظر اليه واتمنى العمل للافضل؟ تربت علي يدي صديقتي جنيفر وتبتسم وتقول اوه سوزي انت يجب عليكي ان توقني ان خطوة الالف ميل تحتاج الى خطوة وتلك الخطوة قد تكون خطوة وسط جدول صغير او شلال عظيم .. تزيح وجهها بعيدا تنظر الى السقف وتقول لكن على الخاطي ان يتذكر ان المرور من خلال الجدول اسهل من الشلال لكن فرحة الانتصار على الشلال اعظم من الجدول ... تضحك نيكول وتقول بدأت الحكيمة بالتحدث .حدثينا عن الفيديو علنا نستطيع مساعدتك. 


شاهدوا الفيديو وقمت بالترجمة كانت نظرات الوهله والعجب والغضب كبيرة ..نيكول امرأة حقوقيه في آن أربر تعني بحقوق المرأة المعنفه وتعمل في مأوى .. تنظر الي وتقول ما هذا السؤال ؟ كيف تسألين سؤال كهذا ان المراة المغتصبه آخر ما تتمناه ان يلمسها رجل! لم اتوقع هذا السؤال منك ... ابتسم وقلت لها نيكول في القانون الاردني يسمح للمرأة المغتصبه بالزواج من المغتصب شرط ان يستمر هذا الزواج على الاقل خمس سنوات وبذلك يفر المغتصب من السجن تنظر الي تتمعن وجهي بدقه... تعلم انني لا امزح تزيح وجهها وتلوح بيديها وتطلب من جنيفر ان تسكب لها نبيذا .. وتعود وتنظر الي مرة اخرى وتدرس وجهي مرة اخرى تقول لا عجب ان تنظري الى الكأس ولا عجب ان رميتي الكأس للحائط .. تتوقف عن الكلام وتهز رأسها وتشرب ومازالت تائهه فيما سمعت .

غادرنا غرفة الطعام وذهبنا الى غرفة المعيشه لنتحدث تأخذ نيكول وسادة وتجلس على الكنبه اجلس على الكنبه المقابلة في حين جلست جنيفر على الارض تربت على كلبها الذي احضرته من الميتم ..

ينظرن الي كما لو انهم ينتظرون التعليل .. اخبرتهم ان الاصل في الحكاية ام ربت ابنتها ان جسدها يجلب العار وان العار لا يغسله الا ذكر بمسدس او سكين ..اخبرتهم ان المرأة مجرد شيء فيه اماكن يجب ان لا تكون مكشوفه لان الرجل لا يملك القدره على تحمل جمال تلك الاماكن! 
اخبرتهن ان البنت ان تحرش فيها من قبل رجل مار على الطريق اول سؤال تسأل من قبل السامع او الشاهد سواء كان امرأة او رجل ماذا كنتي ترتدين ؟ .. اسكت واقول لقد ارتديت الحجاب والعباءة الواسعه وعلى الرغم من ذلك تم التحرش في سواء كان لفظ او لمس ! وعلى الرغم من ذلك هناك من اتهمني انني قد اكون مشيت مشيه خطأ .. تنظر الي نيكول وجنيفر بصدمة وانا اتحدث بألم وقرف وحرقه  
قلت لهم يقولون ديني قد رفع مقامي وان ابي واخي وعمي وجدي قد فرحوا بقدومي .. ويحاولون مقارنتي بالمومس التي تعيش في الغرب فالعرب لا يعرفون عن نساء الغرب الا المومس في شوارع لوس انجيلوس او ديترويت .. ويقولون انهم يحموني ! 
نيكول تنظر الي بغضب لا الومهم فهذا ما يرونه في الافلام على ما يبدو  الجهل نوعه واحد وان تعددت اشكاله ضاحكة على الحزب المحافظ في امريكا. 
جنيفر تقول لا تكترثي وركزي ..
تنظر الي نيكول لا تستغربي عزيزتي فالرجال الاغبياء في كل مكان  .. لقد جاءتنا امرأة معنفه الضربات على جسدها حسب التقرير الطبي ان هناك كسور عمرها سنتين وسألناها لماذا انتظرتي ..قالت يحبني وكل مرة يضربني يعود الي ويعتذر لكنني تعبت من تقديم الاعذار! هل تصدقي سنتين تحت التعذيب والضرب والالم والتهمة هي الحب .. اينما اتجهتي هناك ألم وهناك جهل ولكن علينا الوقوف في وجهه ..
تنظر الى كلب جنيفر تناديه يركض نحوها ملوحا بذيله وتقول اصبحت اوقن ان المراة تتحمل مسؤولية ما يحدث لها ..لماذا اسكت سنتين على حب مؤذي! لكن اعتدنا على رؤية تلك الحالات واعتدنا ان نقول انتي الآن هنا وانتي الآن في امان وهذا ما يجب عليك فعله .. تتدخل جنيفر وتقول لكن عملها مختلف عن عملك انتي!! هي تتعامل مع حضارة وثقافه تبيح قتل المرأة اذا اساءت التصرف  وان كان هناك لها حظ اوانقذت ستمضي ايامها في السجن لعدم توافر المأوى لها .. 
تقول نيكول اعلم ذلك لكن وجب عليها عدم اليأس لانه الثقافه والحضارة لن تتغير اذا بقيت المرأة مؤمنة ان جسدها عار وان تعلم اطفالها ان جسدها عار وان اخطأت على الذكر قتلها ! 
قررت الصمت وقررت الاستماع فنيكول متحمسة دائما وجنيفر حكيمة .. صديقات اعتز بهن :) 


السبت، 25 مايو، 2013

سلملي عليه


استيقظ في الصباح على صوت زقزقة العصافير وحفيف الاشجار واشعة الشمس تلاعبني على استحياء انظر حولي فأتذكر انهم غادروا الى المخيم الصيفي واليوم يومي انا .. لكني اشتقت ليد زوجي على وجهي في الصباح والى قفزة عبوده على السرير ليعلن بدء اليوم وابتسامة لولو وهي تحاول النوم بجانبي من دون ازعاج! 
لكن اليوم جميل والشمس تداعبني وتدعوني للخروج والهواء يغريني ببرودته اللذيذة فقررت الخروج من حالة الاشتياق والخروج لاستقبال يوم جديد.

امشي في الشارع وارى شاب وشابه ... ينحني الشاب باتجاه وجه الشابه ويقول لها احبك فترد عليه بابتسامة وتقول انا ايضا احبك ! نتوقف من اجل الاشارة يحتضنها من الخلف ويقول لها انت الشمس تقول له انت الهواء وتضحك ! قررت ان الابتعاد فمشاعرهم اشعرتني بالعزلة فحبيبي ليس معي .

ابتعد عنهم واحاول الالتهاء بهاتفي .. ارفع رأسي وارى امامي رجل عجوز وزوجته هو يزيح لها الكرسي وهي تجلس شاكرة له يمسك يدها ويرتب عليها وينظر الى عينيها كما لو انه يبحث عن شبابه في عينيها ! فقلت ماهذا الحظ أهذا هو يوم الحب ام انني افتقد زوجي .. 

اسير قليلا وانظر الى المحال فارى رجلا يحاول شراء منديلا نسائيا ويفكر مليا ويسرح في عالمه كما لو انه يحاول تذكر لون ثيابها وان كان يناسبها ..فابتسم واسير واقول كما تقول لولو "  love in the air" 

اتابع مسيري وقررت ان اتصل في الاردن بعد هذه الموجات العارمة من الحب تذكرت وطني وتذكرت امي وابي ...

اتصل واحاور امي وكالعادة تعب وقهر السنين .. اتحدث مع والدي الذي هرم صوته قبل جسده ... امي تشكو ألم القدمين والركب ووالدي يشكو الضمان الذي لم ينصفه في تقاعده .. تخبرني امي ان ابن اخت والدي السوري ارسل ابناءه وزوجته الى الاردن هربا من الحرب ... تذكرت يوم هربنا من حرب الخليج اتنهد واقول الله يعينهم تكمل امي تقول ابن اخت والدك محجوز على الحدود بسبب قرب القتال من الحدود الاردنية .. تتنهد وتقول زوجته انسانه رائعه جميلة الخلق والوجه .. تكمل والدتي التي اتعبتها الدنيا انها مشغولة بايجاد بيت لهم ليسكنوا فيه وتوفير كل ما يحتاجونه و تخبرني ان الناس والله ما قصروا لما عرفوا انهم سوريين والله يا امي الكل بيساعد والحمدلله .. اتنهد واقول نعم الحمدلله واتذكر كل ما اقرأه من اخبار وما يحاول كتاب المرض النفسي بثه من حقد وكره بين الناس واقول فعلا الحمدلله تكمل والدتي والله يا امي ان خليت بليت والله حاط البركة في الناس الفقير بيساعد والغني بيساعد فيهم الحمدلله يا امي ... 

اسمع كلامها وانظر الى حولي واذا بي ارى علم امريكا يرفرف عاليا امام الاطفائية ولوهله رأيته كما لو انه علم بلدي ابتسم لروعة الوانه ولروعة ناسه واكمل واقول لامي الحمدلله ان الناس ما زالت تجير المسكين وتعينه حتى وهم يعانون من صعب الحياة ومآسيها .. من بعيد اسمع صوت ابنة اخي التي ولدت وانا في الاردن السنة الماضية وسنح الله لي فرصه حملها تلك الجميلة التي تداعب جدتها وتطلب انتباهها بشده ! 
ابتسم واقول لامي على الرغم انني متألمة لاحوالكم الا انني سعيده لاسمع انكم بخير وان من معكم بخير والحمدلله وان مازال هناك اردنيين يجيرون المسكين .. مازال هناك في بلدي كرم طائي !

الثلاثاء، 7 مايو، 2013

سؤال عبوده

في ذات صباح استيقظت ونظرت للاسفل ووجدت عبوده جالس على الكنبه وحيدا ينظر من خلال الشباك سارحا بامر ما .. لم ارد ان اكسر عليه خلوته فوقفت اراقب ملامح وجهه التي كانت تتغير كما لو انه كان يحاكي احدا... 

تابعت النظر الى ان شعر بوجودي فابتسم وقال: " لماذا تراقبيني يا ماما؟" 
لم ادري ما الاجابه فانا نفسي لا اعلم ما سر وقوفي ومراقبته .. ولكني وبحكم انني كبيرة كما يقول يجب ان املك اجابه لكل سؤال! 

فقلت :" اردت ان ارى وجهك وظننت انك تخاطب احدا ؟" نظر الي خجلا وقال : " هل يعد جنونا ان تكلمت مع نفسي؟" قلت "لا، ابدا!"  قال هل تملكين صديقا تحاديثينه في اوقات غضبك او حيرتك؟ " نظرت اليه نظرة استغراب كما لو انني ارى شابا كبيرا يناقشني في امور حياته. 

قلت له:" عبوده ، احيانا احتاج للحديث لنفسي لانني اراجع نفسي واراجع ما اقوم به واراه امرا ضروريا وصحيا في الحياة." نظر الي بعينيه المشتعله بالامل وقال :" كنت اتحدث مع نفسي اعاتب نفسي على عدم قدرتي على ان اصل الى مستوى لولو في الدراسه." ... تنهدت وشعرت بالالم لكلمته لكنني شعرت ببهجه داخليه ان ارى طفلي يمارس حساب النفس ولو كان في المكان الخطأ ... اقتربت منه اكثر وجلست بجانبه ووضعت يداي حوله وقلت : " أترى تلك الزهور ؟" قال :" نعم ماما اراها" قلت "هل تراها متشابهه او هي مختلفه؟" اجاب وبحيرة :" اراها مختلفه ماما" قلت ان كانت كل تلك الزهور متشابه بالرائحة وباللون فهل تظن كنا سنعجب بها وسنراها متميزه؟" 

صمت قليلا ... نظر الي ونظر الى الزهور ثم نظر الي وبابتسامة قال " ماما اظن انها ستكون ممله." فقلت:" هكذا خلقنا الله مختلفين ومتنوعين في طريقة تفكيرنا واهتماماتنا وحتى في طريقة انجازاتنا وخلق لكل انسان مهارة تميزه عن غيره وتجعله انسان فريد بين جميع البشر." نظر الي نظرة طويلة كما لو انه يحاول فهم ما قلت ويحاول استيعاب ما قصدت وعاود النظر الى الخارج  لفترة شعرت انني لم اقنعه الا انه كسر الصمت وقال :" ماما اعلم انني مميز وان الله خلق بي ميزة الصبر والقدرة على العمل المتواصل فانا لا امل واظن انني اتغلب على لولو في تلك الصفات لانني لا أيأس!! واكمل " ماما انتي صديقتي المفضلة احبك امي ." 

ذهب عبوده الى الغرفه المجاورة وتركني لوحدي افكر فيما قلت ... كم من مرة مررت في مراحل اليأس والعجز والتفكير بانني لا املك ما يملكه غيري .. 

تركني في حيرة افكر واحاول فهم نفسي واجبر نفسي على الاقتناع انني مميزة لانني انسانه خلقها الله فاحسن خلقها وحمدت الله على اطفالي الذين باسألتهم يعملون على اعادتي الى ارض الواقع ... شكرا عبوده :)