الخميس، 25 يونيو، 2009

لحظات مبعثره !!

استيقظ في الصباح وانا اعلم ان هناك امر ما ينتظرني ولكني لا اعرف ما هو واعد الافطار لاطفالي واعد شطائر الغداء لهم واذهب معهم الى مدارسهم واعود التقط لاب توب الخاص بي واجلس اقرا واتابع الاخبار واراها لا تتغير ففي كل مكان اما اضطهاد او قتل او ضرب او اغتصاب او مجاعه او فقر وحاجه او خساره او نصر لدرجه ان قراءتي للاخبار قلت هذ ه الايام لما فيها من الاحباط ما يكفيني وبعد الانتهاء من القراءه ايحث عن ما يجب علي عمله من ترتيب واتصالات ومن ثم اذهب لاحضر ابنتي من المخيم الصيفي وفي الحافله التي تقل فيها الكثير من الطلاب والطالبات ارى كل شخص له ما يعنيه وكل واحد مع من يشابهه في الدم والشكل والبلد وترى كل منهم يتحدث بلغته بلهفه جعلتني استغرب ما اقوى ارتباطهم ببلادهم في حين انا الآن بدأت التفكير في التخلص مما يربطني في الماضي
لا اريد ان اكون ناكره للجميل الا انني ارى انني ارغب ان اعيش خاصه بعد ان بدى لي ان كل من حولي يعيش لنفسه وخاصه وبعد مشكله اختي وما يحدث معها وما نلاقيه اليوم لوم منها وتعاملها مع المشكله على انها ضحيه وان الجميع متشمت بها بما فيهم انا وقد يكون السبب ان الانسان في الالم تصبح رؤيته للامور فيها نوع من الضبابيه الا انني لا الومها فهي حقا ضحية قراراتها التي لم تؤخذ بيدها
افكر خلال اليوم في طبخة اليوم وما اريد ان افعل مع اطفالي وما هي نشاطاتي لهم والتي في كثير من الاحيان ومن التعب لا اكمل نصفها واصبح تحت الضغوط مع نهاية اليوم واصبح كما لو انني مجبره حتى على الحياة من التعب
اذهب كل يوم الى السوبر ماركت لاشتري ما احتاجه لطبخة اليوم واقابل هناك الكثير من الناس ومنهم من يبتسم في وجهك ومنهم من يحاول مساعدتك ومنهم من لا يثير اهتمامه من لا ينتمي لما هو فيه واقابل الشخص الذي يبقي سؤاله في كل مره يراني فيها هل يعرفون اطفالك العربيه وكيف انهم محظوظين في ان يكون لهم ام عربيه !!
واعود للبيت واذهب الى المطبخ ابحث عن طرق لجلب انتباه اطفالي الى الطعام وجعله متعه خاصه انني اتيت من بيت كان الطعام لنا مثل الفرض لا يحق لنا ان نتفوه بكلمه تأفف حول الطعام والا سمعنا نفس المحاضره حول ان الطعام نعمه وان هناك ناس مش لاقيه توكل وبدكم الله ياخذ النعمه الا انني الآن انظر الى الطعام كونه متعه ويجب ان اعداده كفن وان يستمع فيه من يتناوله وعلى الرغم ان هناك اكلات عربيه اطفالي يعشقونها الا انني احب ان اطبخ طبخات مختلفه ومنها لا ينتمي الى اصلي وكثيره تلك الطبخات التي اكتشفت انها لذيذه حتى وان كانت بنوع من الخضار الذي اكره
وبعد الانتهاء من وجبة العشاء وتناول الحلوة ووجب الآن التحضير من اجل النوم من اجل الاستعداد ليوم آخر وتبدأ حربي مع الاطفال من اجل ان يدخلوا الحمام من اجل ان يغتسلوا من تعب اليوم وما التصق بجسدهم من ارهاق ومن ثم وضع البيجامات عليهم وتنظيف آذانهم وقراءة قصه والتي في كثير من الاحيان ادخل فيها الكثير من التعديلات خاصه تلك القصص التي تصور ان الفتاة في قصر تعيش حياة فيها اضطهاد الا انها تبقى مبتسمه ومتألقه لانها تعلم ان هناك في يوم سيأتي شاب على حصان ابيض من اجل ان ينقذها من الوحل التي تعيش فيها لانني اريد من ابنتي ان تعلم ان الوحل لا يزيله الا الانسان بيديه ومن تعبه وان الانسان القادم قادم ليبدأ حياة جديده فيها من الوحل ما يزيد لذلك ذاك الشاب القادم على الحصان ما هو الا ان باحث عن وسيله للحصول لدرجه من السعاده وان عليك ان تعمل بجد من اجل الحياة وتنام لولو في نهايات القصه الا ان عبوده تأبى عيونه ان تعلن الاستسلام لذلك اغني له اغاني منها اغاني اعراس ومنها زجل ومنها اناشيد وفي آخر المطاف تستسلم عيناه ويغلقهما وينام واخرج من الغرفه معلنه انتصاري وانهزامي للتعب والنوم
احاول ان اتحدث مع زوجي المنهك في مواضيع مختلفه الا انني مرهقه وتكاد ترى ان الارهاق يغلق عيوني دونما ادراك وحتى انني ابدأ الكلام كما لو انني ثمله ولا اكاد افقه ما اقول حينها استأذن للذهاب الى عزيز افتقده طوال اليوم وهو سريري اذهب اليه واستلقي عليه واوقول له كم اشتاق اليك واغلق عيناي وانام واستيقظ مره اخرى

الاثنين، 22 يونيو، 2009

نكته اسمها النواب !!

كنت اقرأ بالخبر واستعجب من سلبيتنا وعدم اكتراثهم واتساءل هل هناك حد لمطالباتهم الشخصيه كما لو انهم يعملون ليلا ونهارا الا انني وكعادتي احب قراءة التعليقات و كان هناك تعليقا اعتبرته معبرا ومضحكا وطبعا على حقوق النشر كان التعليق كالتالي كما ورد في المصدر
000 هذول نوابنا الكرام بطلعلهم كل شي00 واسمعو هالقصة00 والحقوق محفوظة للنشاش دوت كوم


طيارة وقعت فوق غابات الأمازون00 ماتو الركاب وضل منهم ثلاثة00 أمريكي وروسي وأردني00 مسكوهم قبيلة هنود حمر00 قالولهم بدنا نحطكم على الخازوق 00 بس كل واحد فيكم بسأل سؤال إذا عرفنا جوابه بنحط على الخازوق وإذا ما عرفنا بنخليه يروح00 إجا الأمريكي حكالهم مين كريستوفر كولومبس؟؟اجتمعو مع بعض وقالوله هذا اللي اكتشف أمريكا00 حطو الأمريكي على الخازوق00 إجا الروسي قالهم مين لينين؟؟ اجتمعو شوي وحكوله هذا مؤسس الشيوعية00 حطو الروسي على الخازوق00 إجو للأردني00 قالهم شو هو مجلس النواب الأردني 00اجتمعو وفكرو يوم يومين وما عرفو قالوله00 رح نطلق سراحك بس إحكيلنا شو هو مجلس النواب الأردني00 قالهم هذول جماعة زيكم 00 بجتمعو بجتمعو بعدين بطلعو بخوزقو العالم!!!!

اضحكني هذا التعليق الا انني شعرت كم اصبح هذا البرلمان عبئا زائد على المواطنين فهم لا يسعون لشيء لصالح المواطن الاردني في اي تصرف يقومون به وفي النهايه يريدون معاقبة من يقول لهم توقفوا بيعا بهذا الوطن وكفى استخداما لعبارات وطنيه تاره وعبارات شخصيه تاره اخرى وفعلا كما قال النشاش اتفق معه في كل ما قصده من هذه النكته


الخميس، 18 يونيو، 2009

خلوها تعنس !!

موضوع طرح على جريد الغد حول حمله خلوها تعنس وحيث تتم مناقشته من قبل القراء والتي اظهر فيها الشباب عجزهم عن تلبية احتياجات ومتطلبات الزواج الا ان الامر الذي نسيه الكثيرين ان الفتيات في اغلب الاوقات ليس لها قوة في مثل هذه المواضيع والتي تخضع للولي واجد الموضوع فيه نوعيه من الظلم المركز على المراة و هي لا تستحق مثل هذا النوع من الهجوم
انا انظر الى مثل هذه الحمله ان فيها نوع من التخلف لانها لا تعبر الا عن العجز الذي يعاني منه الشباب في تحويل مسار المجتمع الذي مازال يصر على تجاهل التغيير والحاجه الى التحول من مجتمع تقليدي الى مجتمع يحترم احتياجات الفرد ويقدسها
كما انني ارى ان الشاب يتحمل مسؤوليه وهو انه يلبس ثوبا ليس بثوبه ليظهر نفسه على احسن شكل حتى وان كان ثمن هذا الشكل الكثير من الديون والقروض
لماذا لا ينفتح الشباب امام اهل العروس ويتكلمون عن ظروفهم وما يستطيع تقديمه وما لا يستطع وان كان متناسب مع الفتاة التي يريد ستقبل به وبظروفه خطيبة اخي تعلم ان اخي لا يستطيع ان يوفر لها الكثير من الرفاهيه الا انه قادروبوقوفها بجانبه على توفير الحياة المحترمه والكريمه لكلا الطرفين وقبلت بما لديه وهو الآن يستعد للزواج بأقل التكاليف من فتاة قبلت بظروفه كما انه اختار فتاة من نفس بيئته وثقافته ومستواه ولعل هذا عامل مهم وهو التكافؤ بين الزوجين في كل الجوانب من الناحيه الماديه او النفسيه او التعليميه وقد يكون هذا احد الاسباب في التخبط الذي يعاني منه الشباب
المشكله تكمن ايضا وهو حسب تفكيري ان الشاب العربي بشكل عام وخاصه مع ارتفاع تكاليف الحياة يبحث الآن عن المرأة العامله بغض النظر عن حياتها وظروفها ولذلك اصبح الزواج فيه نوع من المصلحه وهو ان الرجل ينتظر من المرأة ان تشارك في مسؤولياته مما جعل المراة تشعر كما لو انها صفقه تجاريه مما دفعها ترفع السعر لهذه البضاعه حتى نشعر بالامان بذاك القادم من اجل الوظيفه والمال والذي ينكره الشباب على المرأةلانه يرى ان كانت هي بحاجه للزواج والخروج من دوامة العنوسه عليها ان تقدم شيء وهو الراتب
كما ان اهل العروس وللاسف في كثير من الاحيان يتعاملون مع زواج ابنتهم وسيله ان يبرهنوا على انهم من الناس العلالي الامر الذي ينتهي بالضرر على الابنه ويرفضون التخفيف من حمل الشاب من اجل التباهي للناس ويقولون والله مهر بنتي الشيء فلاني لكن نسيوا ان البنت هي من تعيش في دوامة الدين
لكنني الآن اشك في كثير من القيم التي كبرت عليها وهو ان المراة ان ضحت للزوج سيحفظه لها ان العالم اصبح فيه الكثير من الماديه والمصالح والتي لا تبتعد كثيرا من الحياة الزوجيه واصبح الفكر المادي هو الفكر المسيطر لكن لا اريد ان اقول ان كل الدنيا تحمل هذا الفكر حتى لا اظلم من زال حاملا لفكر القيم والاشياء الجميله

هيبة البرلمان في خطر !!!عا


فرض الضريبه على الصحف لانها اصبحت تتعدى على هيبة المجلس النيابي أليس من المضحك ان تظهر مثل هذه الادعاءات اي نوع من النواب الذي تم انتخابهم وما نوع الهيبه التي يطالبون فيها ان كان الاصل في انتخابهم هو مراعاة حقوق المواطنين وايصال اصواتهم الى الحكومه وهذا ما هو المفروض الا انهم لا يراعون اي نوع من الاحترام لحقوق المواطنين او حتى مشاعرهم كوتات وحسابات وامتيازات واعفاءات وزيادات على الرواتب وامور اخرى تجري من تحت الطاوله لا احد يعرف ما هي ؟؟؟
الامر الذي يزيد من استغرابي ان الاعلام الامريكي لم يتواني عن انتقاد اوباما منذ استلامه الحكم وهناك من يتمنى له الموت والمرض واعلنها على القنوات ولم اسمع منه انه يريد فرض ضريبه عقابيه لانها قد تعددت عليه او على اسرته ونحن نريد فرض العقوبه مثل قرصة الاذن للصحافه حتى يعرف كل واحد مكانه وان لا يتعدى على اسياده الذين يتحكمون بامور كثيره تتعلق بمعيشته اي غباء!!
سؤال حقيقي يخطر ببالي اسأله لكل نائب وهو ان يعرف لي العمل البيابي ضمن مصطلحاته الخاصه وليس ما قرأه في كتاب الخاص للبرلمان والذي يعرف البرلماني ما له وما عليه امر مضحك هذا يذكرني حينما انتسبنا الى الجامعه وقمنا بدفع رسوم المقعد قام اتحاد الطلبه بتوزيع كتاب دليل الطالب واتوقع ان ما يقوم به به موظفوا البرلمان والله يكون في عونهم طبعا تخيلوا يعني معي طبيعة عملهم شرح كل نقطه في الكتاب ويرفع ايده احد النواب ويحكي ست ورده والله ما انا فاهم ممكن تعيدي او الست ورده تلاقي واحد نايم مش عامل الواجب تبعه الله يكون في عون موظفين البرلمان شو متحملين !!
وفي النهايه بيحكوا هيبة البرلمان اما هيبه لكن لما يتناقشوا مثل بياعي الخضره همه محافظين على هيبة البرلمان او لما يقوم احدهم في استلام منبر الخطبه وتشوف نص النواب نايم والثاني بيتخرف خراريف ستي بلا يا بو فلان شو طابخين اليوم انتو!!!
والاهم من اصحاب الهيبه اللي مش معروف الها لازمه لما تصير طوشه وتتطاير المكتات والاوراق يعني قال قاريين ويتبلش الشلاليط والمسبات المحترمه من اصحاب الهيبه
يا سلام على الهيبه اللي بادهم يفرضوها بقانون مش عارفين يفرضوها باعمال تتسجل في ملفاتهم بس يلا اللي بايده الله يزيده لما تعرفوا تختاروا تعرفوا مين بتحطوا

الأربعاء، 17 يونيو، 2009

Taken away

اليوم قرأت خبر على الغد حول وفاة راقصه بجرعه زائده من ماده مجهوله وقد كان الطب الشرعي كشف حمل الراقصه والذي على ما يبدو ان الماده التي تناولتها بهدف الاجهاض حيث رجح ان وعلى ما يبدو انه هناك اتجار بالبشر .......
استوقفني هذا الخبر لحظات طويله خاصه انه جاء بعد ان شاهدت فيلم كان من نوعية الافلام الاكشن الا انه فيلم يتناول امر مهم وهو قضيه الاتجار بالبشر والفيلم هو Taken away وهو فيلم يتحدث عن اب كان مشغول في حياته العمليه ولم ينتبه لحياته الشخصيه الى ان ضاقت الزوجه به وخذت ابنتها وتزوجت من رجل ثري وتربت الابنه وحينما تقاعد ادرك انه قصر في حق ابنته واراد ان يعوضها فسكن في المدينه التي تقطن فيها وبدأ يتقرب من الابنه ويحضر لها الهدايا وفي يوم ارادت الفتاة السفر مع صديقه لها الى فرنسا في جوله اوروبيه وكانت بحاجه الى موافقه الاب وعلى الرغم من رفضه الا انه رضخ الى الامر وطالبها في مكالمته كل يوم في الصباح والمساء ليطمئن عليها وغادرت الفتاة مع صديقتها الى المطار ووصلت الى فرنسا وهناك تعرفت على شاب وسيم عليه هيئة المسافرين يتحدث اللغه الانجليزيه بلهجه غريبه وسألهم ان كانوا يريدون مشاركته في اجرة التاكسي وكان هذا ما كان وذهبتا الى الشقه التي من المفروض ان يقضوا الصيف هناك وبعد اتصالات كثيره من الاب التقطت الفتاة الهاتف وتحدثت مع والدها واخذ يعاتبها ولكنها اثناء الحديث شاهدت صديقتها ورجلين يدخلان البيت ويأخذاها معهم وايقنت الفناة انها في خطر لكن الاب كان من الاشخاص الذين خدموا في سي أي ايه وطالبها في الهدوء والذهاب الى غرفة النوم والاختباء تحت السرير الا انه قال لها انهم سيأخذونها ولكن عليها ان تتبع تعليماته وبالفعل قامت الفناة بما طلبه منها وكان قادر على التعرف على جنسية الاشخاص وسماع جمل من كلامهم الذي خزنه على شريط الا ان المختطف اخذ الهاتف من الفتاة وهناك ايقن الرجل ان ابنته وقعت فريسه المختطفين وهناك تحدث معه مخبرا اياه انه لا يملك المال الا انه يملك الكثير من القدرات التي تؤهله بالامساك به ومن ثم قتله لم يكن الرد من الخاطف الا كلمه حظ طيب ...
وهناك بدأ الرجل في التحرك فقام بترجمة الكلام الذي سمعه من الرجال وهما يتحادثون وتعرف عليهم من اي نوع من العصابات واتضح انهم من العصابات التي تعمل على الاتجار بالبشر الا انه اصبح عليهم الكثير من الضغوطات مما دفعهم الى التوجه الى خطف الفتيات اللواتي القادمات من امريكا ويقومون باجبارهن على تناول المخدرات وادمانها ومن ثم اجبارهن على العمل في الدعاره ....
الفيلم كان رائعا لكن الامر الذي لفت انتباهي هو النقاش الذي جرى بين الام والاب حول سفر الابنه وكيف ان الاب اراد ان يوضح ان العالم ليس ورديا وكيف ان الام اعتبرت كلامه غير مهم لانه يتحدث من عالم عمل فيه ووصفه فما زال في العالم جمال وخير
تلك المحادثه دفعتني الى التفكير كيف ان حقيقة مازلنا نعيش الايام التي تربى عليها آباءنا من دون خوف وقلق وحرص الامر الذي ادى ان نفقد القدره على التجاوب مع التغيرات التي تحدث في العالم والتي تؤثر على النفوس والتي ولدت في النهايه نوع من الشذوذ فيتعرض للخطف اطفال ونساء لتلبية احتياجات اشخاص يعانون من الشذوذ والهوس
فانا واتابع هذا الفيلم كنت افكر في ورد وماهو مصيره وماذا ألم به وكيف ان الام تلوم نفسها لما حدث كنت اتابع ما حدث مع الفتاة واقول كم من النساء اللواتي يعانين ومن الاطفال وحتى الرجال ومازال هناك الكثير ممن يقعوا في شرك هؤلاء الخاطفين ومن يصدقهم فقط في وهم الخلاص من الفقر والحياة الجديده فمن يدري ما نوع الوهم الذي عاشته تلك المسكينه

الأحد، 14 يونيو، 2009

تغيروا ام تغيرت ؟؟!!


اسمع ما يقولون والصمت يخيم على عقلي لا ادري حقا ان كنت اتحدث مع من تركتهم منذ 7 سنين وهل انا حقا ساكون قادره على ملاقاتهم والتعامل معهم بدأت استغرب ما يقومون به!!
الا ان السؤال الذي طرح علي جعلني اعلم انني انا من تغير وليس هم استمع لما تقوله لي اختي وتسألني كيف كنت اعيش في هكذا جو!! وكنت اقول لها ان هذا الجو كان اضيق واخنق ما انت فيه لا يعد شيء
حينما عادت بي الذكريات وبالفعل تذكرت انني كنت وحيده في بيت مليء بالاهل و كل واحد له شأن يعنيه والادهى ان الكل يدعي الاخوة او الابوه او الامومه الا انهم لا يمارسون اي من المسؤوليات الملقاه وكل واحد يلقي بمسؤوليته على الآخر ويلقي باللوم على الآخر
لم اكن لاعيش بينهم علمت
الآن اعلم لماذا للآن الله لم يأذن لي بالسفر؟ لانني لن اقبل باوضاع تحكمها الماديه و العفويه دونما تخطيط وادراك فالحياة اللامباليه لا تعين احد بل تهلكه
فوالدتي الآن وهي من اجبرت اختي على الزواج من الشاب الذي يريد ان يمرمط اختي حتى تحصل على الطلاق لانه وبصراحه يقول انه باستطاعته ان يتزوج مئه مره دونما ان يتأثرمن الناحيه الماديه لانه لن يدفع شي لفتاة الى ان تأتيه من تناسبه تلقي باللوم على اختي وام الشاب ونسيت انها قد تكون العامل الاكبر في مشاكل اختي
اختي عديمة المسؤوليه لا تتحمل مسؤوليه افعالها تتبع ما يقوله الآخرون حتى لا تلام وتقول في النهايه انتم السبب كما لو ان العقل الذي لديها غير قابل للاستعمال
اخي بدأ يقول انا حذرت وانا كنت اقول واقول لكن لا احد يسمع وكل نصائحي ضربت في عرض الحائط
ابي انا لا اريد هذه الزيجه من الاصل انا لم يعجبني هذا النسب من الاصل وما اردته حصل كما لو انه لم يكن الولي
اختي الصغيره والتي يعجبني عقلها الا انني اخشى عليها من الاجواء التي من حولها تقول عيلة مجانين وان شاء الله بخلص دراستي وبادرس بره لاخلص
وانا مش عارفه مين الصادق ومين الكاذب لكن الحس الذي لدي ان لم يوضع نقاط على الحروف الضائعه سيحدث نفس الامر وستتكرر نفس القصه لكن ما منهم يريد التوقف عن اللوم والتفكير في الاخطاء فقط يريدون ازاله المسؤوليه ولكن المسؤوليه مشتركه فالكل له ضلع في هذه الكارثه والاكثر الذي قد اوجه له اللوم هو اختي لانها سمحت الى الامور ان تصل الى هذه الدرجه لكن هل حقا تستحق ان تلام من تعود ان يسمع ويطيع في حين الرغبات والاحلام لا مكان لها فبحكم ان الاكبر هو الاعقل وهو القادرعلى الرؤية الصح و الصغير طائش وهائج ولكن ما الخطأ لو جلس الجميع وحاول التباحث في امور التي حصلت في الآونه الاخيره الا انني استغرب حقا هل نحن شعوبا تعودت الحوار فلغتنا اكثر ما تكون الضرب او السب او الشتم وهذا ما احاول التخلص منه لانني اريد ان ينمو اطفالي في اجواء اكثر من الطبيعه اعلم انني ساخطأ في امور معهم لكنني احاول واحاول ان اتجنب اخطاء حدثت معي حتى في يوم يذكرني اطفالي ويقولون حاولت امي من اجل الافضل
في الاسلام اعطى المراة حقها في سكن منفصل وشرعي ولكن لهدف وهو ابقاء الخصوصيه على العلاقه ما بين الزوج والزوجه التي فقدت في عصرنا لضعف المرأة في التصدي لتدخلات والدتها او والدها في حياتها او حتى لغياب شخصية الشاب التي تزول امام دعوات الوالده والتلويح بحق الغضب كما لو ان الجميغ نسي ان الرب عادل لا يخطيء في العقاب والعذاب ولا يبخل في الجزاء
لا ادري افكار كثيره تجول في خاطري اريد الصراخ في وجه الجميع واقول لهم توقفوا بحق الله فكروا ماذا انتم تفعلون الآن اختي تظن ان كل الرجال سيأتون لزواجها من اجل راتبها او عملها كما انها تريد ان تخطب او تتزوج في الموعد المحدد الذي كان دونما وعي وتفكير ولا اظن ان هناك من يقوم بفرملة ما تقوم به لانها الآن تريد ان تري من كان في يوم خطيبها انه هو الخسران ولكني اراها هي الخسرانه فهي المتخبطه ولا احد يقوم على فرمله السياره المتجه بسرعه جنونيه والتي قد تؤدي الى هلاك صاحبها سأحاول الحديث معها لكن ما فعل المكالمه امام فعل من تسمع كلامهم كل يوم وتراهم حقيقه ابكي عليها حزنا انها تقتل نفسها والسبب تخبطها في عدم معرفة ما تريد لا ادري ما الذي حدث في ذاك البيت الا انني اراه ضائع فاقد للربان الذي كان يقوده وتولاه شخص ارعن هل لان ابي قد كبر في العمر ام لاني انا بدأت انظر الى الامور بطريقه مختلفه او انهم قد تغيروا وبدأت النظره الى كل شيء مادي بحت لا اكثر ولا اقل وضاعت كل المشاعر الرائعه الجميله

لا يفهم !!

في الامس انظر الى الذكريات الى الصور التي كنت فيها يوما بريئه لا يهمني في هذه الايام الا عملي ونفسي وانظر الى نفسي الآن واري حجم التغيير الذي حصل واكره بل العنه الى درجه انكر فيها على نفسي ما حصل
كنت فيها ألعب واقوم بما اريد التقي بالصحب واتحدث معهم اما الآن فانا مربوطه بحبل الاطفال والزوج كم اكره ان اقول انني اريد وقتا لنفسي لكنهم لا يستوعبون اريده لي لا اكثر فانا احتاج الوقت الذي اكون فيه خاليه البال افكر فيه بنفسي وما الذي اريده من حياتي الممله ولكن لا يفهمون
دوامة اكرهها ولكني اسير فيها يشعر بالالم لفلانه من الناس لان زوجها سافر الى العمل وتركها مع اطفال 2 ويبقي يتحدث عنها كما لو انها مجاهده ولكنه ينسى الايام التي كنت فيها اتولى الاهتمام بطفلين وهو بسافر ولم اكن اسمع منه كلمه ترفع من معنوياتي اما هي فهي مناضله !!
لا افهم احيانا تركيبة عقله الا انني افضل السكوت في كثير من الاحيان لانني اراه جاهل في طبيعة المرأة واقول ليقول ما يشاء فهو لا يفهم

الجمعة، 12 يونيو، 2009

موقف كرهته!!

اتصل بي احدهم ليهنئني بعمل زوجي وبعد فتره من الزمن اتصلت بي ام زوجي واخبرتها ان فلانه اتصلت بنا وقد هنئتني بعمل زوجي وتهديكي السلام قالت وبنبرة استغراب من الذي قال لها عم عمله ؟استغربت استغرابها او تمثيل الاستغراب فانا لست على اتصال بهذه المراة ولي فتره طويله لم اتصل وهي التي على اتصال دائم معها وتتساءل من الذي اخبرها فقلت لها قالت انك انت من حدثها !تلعثمت قليلا وقالت انها اتصلت بها لتطمئن عليها واثناء تبادل الكلام اخبرتها قلت لها حسنا ولكني كرهت هذا الموقف فانا لا احب الاشخاص الذين يقولون او يعملون ولا يعترفون بالامر الا بعد ان تقول لهم انت من قام بذلك
هي تعلم انني لست على اتصال بها فلماذا الملاعبه هذه وكنت اقول يا لله شو مسكينه بس ما في مسكين في هالدنيا الا اللي بيحكي عن الناس مساكين

رغم الالم !!

وعيد وتهديد هذا ما اسمعها تقول تريد مني ان استخدم علاقاتي من اجل ان تقطع نصيبه من سفره كنت في البدايه مؤيده لكني وبعد تفكير ارتأيت ليس من حقها غير حقها ونصيبها الشرعي الذي منحه الله لمن تتزوج زواجا غير مكتمل العناصر وهو الدخول فلها الحق في نصف المهر لانه الطالب للطلاق واخذ كل الهدايا التي جلبها لها هذا هو نصيبها وحقها وليس من حقها ان تؤذيه اعلم انها من كان السبب في كل ما هو عليه من راحة ماليه وهي من ساعدته على ان يقف على رجليه لكن لا يحق لاحد ان يقطع ما وهبه الله له وان كان هناك عقاب له على ما فعله معها سيكون بفعل الله وليس مني لكني لا ادري كيف السبيل لاحدثها
اعلم مدى جرحها واعلم مدى الالم الذي تحمل لكن لا يجوز ان اساير في امر اظن انه خطأ قالت لي ان لم تتكلمي مع من تعرفين لايقاف ما مقدم عليه من اجل الحصول على اموال اكثر فلن اكون لك اخت لكني اخاف ان اضرب بنفس العقاب من رب العباد وحاولت افهامها الا انها مصممه ولكني لن ابدل خوفي من الله بخوفي من انقطاع العلاقه
ولكن في الامس تحدثت مع اخي وكان كلامه رزين وعاقل جعلني ارى الرجل فيه وكيف طريقة تفكيره تطورت على الرغم ان من حوله مازالوا كما تركتهم كان يقول لا تكترثي لما يقولون لا احب ان اقول لو الا انه لم يكونوا يستمعوا وكانوا يعتبرون رأيي خاطيء وانظري كل ما قلته بالحرف حصل والآن يطلبون مني النصح والارشاد وكيف التعامل مع هذه المشكله لكن ان نتفادى المشكله لا يعرفون
قال حينما جاء وعرض حاله ومشكلته قلت لابي ان كان الشاب انت معجب به اعطه عاما من دون كتب كتاب ولكن فلنقل ان تكون وعد ان البنت له الى حين اصلاح وضعه وان لا تجلس ولا تمضي معه وقت لان هذا الوقت الذي تمضيه معه سيؤلف الالفه والمشاعر وان حدث امر ما سيكون وقعه قاسي عليها الا انه قالوا لي ان شاء الله وانت تعلمين حين احدهم يقول انشاء الله هذا يعني ان الامر لن يحدث ثم قال اختك كانت تتعامل معه على انها الرجل وانه يجب ان يستمع لها في كل صغيره وكبيره كما انها كانت تسمح لوالدتها ان تدخل في مشاكلها وما من رجل يعجبه هذا وان كان وكما يقال طرطور
قال اسمعي يا اختي ابعدي عن هالوحل اللي رموا حالهم فيه لانه بيستاهلوا واللي ما بيسمع الله لا يرده ولا تتصلي في اللي بتعرفيهم ولا شي ما الها غير حقها شرعا كما فرضوا ربنا اكثر من هيك بيصير تعدي وظلم وانت في آخر الدنيا ما بدك تتحملي خطايا
الامر اصبح متعب فهي متخبطه ولا تستمع لما من هم اوعى منها وعلى قدر كاف من العلم والدرايه فهي فقط تستمع لمن اوصلها الى هذا ولا ادري الا انني احاول ان اجعلها اكثر عقلانيه لكنها متؤلمه ومتوجعه

الأربعاء، 10 يونيو، 2009

سبع البرمبا

استغربت ردة فعلها ولكني وعما اعتقد فقدت الحس في العالم العربي الشرقي الذي مازال رافضا للتطور او التخلص من عادات وتقاليد تخلو من الانسانيه كنت اظنها اقوى من ان تنجرف وراء ما يقول الناس وان تتخذ موقفا حاسما اتجاه ما يحصل معها فان لم تجد ارضا قويه لتبدأ حياتها فانها ستغوص في مشاكل اكبر زوجها يطالب بان تضع نفسها مكانه ماذا ستفعل ان كانت امها امرأة تغار ولا تستوعب ان هناك فرق بين الزوجه والام

الا انني لا اتفق مع الموقف فالرجل له القدره على ان يضع حدا لاي كان كما ان المراة تستطيع ان تضع الحد لاهلها ان حاولوا التدخل لكن يقول دائما تحملي وانا اتعجب في مرحلة الخطوبه ويقول لها تحملي فكيف الحال مع الزواج سيقول لها كلي

كانت امي تسرد علي مشاكلها الجديده ولسان حالي يقول أليس هذا من تاجرتي فيه امه لا تملك اي نوع من الاحساس ففي كل مره اتصل هناك مشكله جديده قامت بها ويقوم ابنها بشلح ذبلته كما لو ان بنات الناس لعبه وكنت اقول لامي هذه رقم كم الذي يقوم بها ؟؟كانت امي تقول يعني انت هلا شو بدك منها تساوي ؟
قلت لها لو الحل بيدي روح دور على وحده غير اختي لانه الظاهر هي متزوجه العيله كلها مش متزوجته ولما بيصير مشكله ما بيقدر يوقف اي حد عند حده فخلص يا عمي اللي ما بيعرف يحافظ على مرته ما بيلزمه مره سكتت والدتي قليلا ولكني قلت لها انظري الى اخي كيف انه لا يسمح لاي منا وحتى انت او ابي ان تضحكي على حركه قامت بها خطيبته يوما أليس هذا الرجل الذي يجب ان يكون قالت نعم بس هاي امه قلت امه طيب وخواته والا هدول كمان ان غضبوا الله يغضب عليه يا امي هذا مش رجل الرجل مش هيئه ووزن الرجل تصرف وهذا لا يستطيع ان يحمي خطيبته
الا ان والدتي رفضت فكرة الانفصال بحجة انت بدك تشمتي العالم فينا حينها قلت لا يما يشمتوا بكره لما يصير عندها عر اولاد وتبطل تقدر تعمل اي شي مع سبع البرمبا