الاثنين، 31 أغسطس، 2009

لم يكن خبرا !!

غادر وتركني غادر ولم يودعني ولم يقل لي متى اللقاء غادر ونسيني انني سابكيه لم احتمل الخبر ولم اكن اظن ان قلبي مازال حيا الا اليوم لانني ايقنت ان هناك عزيزا غادرني ولم امنح فرصه لقاءه ورؤياه مره اخرى
كان الانسان الذي تعلمت منه المسامحه كان من اقرب الناس لي بعد والدي كان من عمري وعلى الرغم من القرابه التي تضع الحدود في العلاقه الا انني معه لم اعرف الحدود كنا صحب اكثر من خال وابنة اخته كان يأتي دائما لبيتنا من اجل ان نلعب ونضحك وان نبكي
لم اكن ادري انني مازلت املك قلبا سوى اليوم لقد بكيت وقد اقسمت انني لن ابكي الا ان عيني وقلبي ابوا الا ان يبكوا على ذكراه التي تركها في خلدي كان صديقي ومازال كان رفيقا ومازال كل ما اطلبه من الله في هذه الايام ان يثبته في السؤال وان ينير له قبره
لا ارغب في الحديث مع اي احد الا انني مضطره للحديث مع والدتي لاقف لجانبها لكنني لا ادري ما مقدار قوتي وهل انا حقا قادره على ان اقف الى جانبها لا ادري
لولو اليوم شاركتني البكاء واخذت تسألني What's wrong MAMA ? كانت تلك هي كلماتها التي دفعتني الى الصمت ومحاولة الحديث معها دونما دموع واستطعت لكني لا ادري ان كنت ساقوى على فعل ذلك مع امي
لا ادري لماذا العن الغربه ولماذا شعور الخوف في ان لا القى امي وابي بدأ يدق باب قلبي فالحياة لا كبير ولا صغير فيها ولا احد يستطيع ضمان ما سيحدث معه في المستقبل
كان له الكثير من الاحلام وكان امامه الكثير من العقبات وكان حوله الكثير من الاستغلاليين مما جعله يتنازل عن كثير من احلامه يا ترى هل سيراجع كل من اخطا معه نفسه وهل سيشعر بالذنب يدفعه ان يأخذ جزءا من همومه

الجمعة، 21 أغسطس، 2009

نهفات عيلتنا في رمضان!!

شو هي اسبابك !!

شعرت بالغضب الشديد وهي تحدثني في رغبته في الزواج اخذت الاسئله تنهار على رأسي كما لو انها امظار غزيره الامر الذي دفعني الى التساؤل بماذا يفكر الرجل حينما يريد الزواج وعن ماذا يبحث ؟
كان يتحدث لاخيه عن رغبته بالسفر لبضعة اشهر يتوجهوا فيها الى اندونيسيا طلبا للزواج خاصه وان في وضعه الحالي لا يستطيع اعالة نفسه ومستقبله مازال غامضا وذلك لرسوبه المتكرر في المواد وبالتالي ضيق والده من مصاريفه ومع ذلك يرغب بالزواج لانه وببساطه يراه حلا لمشاكله ولكن هل حقا هو حلا ام انه البدايه؟
يريدونه ان يتزوج حتى يستطيع التركيز في دراسته ولكن هل حقا سيكون قادرا على التركيز ام انها محض عله يتم الارتكاز عليها وذلك بالادعاء ان هذه البلاد هي بلاد فتنه وان على المسلمين تسهيل الحلال لان الحرام سهل ولكن ومع هذا التسهيل الا يجوز ان يكون هناك نوعا من القوانين التي تحمي الفتاة من زوج المستقبل وأليس من الاجدر بالاباء والامهات الحديث في هذه المواضيع باكثر انفتاحيه على الرغم انني اشك في نفع ذلك
اذكر مره انني سألت احداهن هل تعتبرين ابنك مستعدا للزواج !! كانت الاجابه غريبه خاصه انها صادره من امرأة قالت نعم ولماذا فهو بصحه جيده !! فمعايير الزواج في هذه الايام معايير جنسيه لا اكثر ولا اقل فهي تنظر الى فحولة ابنها ولا تنظر الى ما هو ابعد من الفحوله التي ان نظرت جيدا في مخلوقات الله لعلمت ان الفحوله الجنسيه ليست حكرا على بني البشر
كما انني في يوم كنت اتحدث واتساءل حول هذا الموضوع مع احدهن فكانت المحادثه ليس حول فشل هذا الرجل في تحقيق امرا ملموسا في مستقبله وانما كان لماذا يريد الزواج من الخارج اي من خارج امريكا !!
المشكله هنا انه لا يوجد هناك من يريد ان يقول لهذا الشاب انك فاشل ويجب ان تهتم بعلاج فشلك ومن ثم التفكير بربط احدهم بحياتك او لنقل ان لا احد يقر بفشله ويبقى القول انه يجب ان يكون مثل اخوته متزوجا فهذا حقه ولكن ماذا عن حق تلك الفتاة في الحياة في حياة طبيعيه
فنحن الفتيات حينما نفكر في الارتباط الامر الذي يدفعنا نحوه هو اننا نريد شخصا يخرجنا من الوحده احدا تستطيع الاعتماد عليه ان تخلى عنك الصحب ان يشاركنا حلو الحياة ومرها شخصا يشاركنا الحياة ولكن ما الذي يجول في خاطر الشاب ان اراد الزواج

الخميس، 20 أغسطس، 2009

هو متى رمضان !!!

نفسي افهم الناس الها من عشرين سنه واكثر في هالبلد لساتهم بيتعاملوا مع الدنيا زي كانهم لساتهم بيرعوا غنم صعبه يعني انه تعلن على الويب سايت تبعتكم متى رمضان ومن الصعب انكم تتفقوا مع المساجد الموجوده في الولايه لا وبعدين اللي بيضحك انه في مساجد فيها اكثريه هنديه وباكستانيه هذول الهم طريقه والناس اللي فيها اكثريه عربيه الهم طريقه يعني السنه اللي فاتت في ناس احتفلت في العيد قبل ناس تانيه على الرغم انهم ما بيبعدوا عن بعض مسافه كبيره يمكن 30 دقيقه في السياره والسبب انه في ناس تتبع الحسوبات الفلكيه وناس بدها تشوف القمر يعني من الآخر اذا على ابسط الامور يا ناس مش متفقين بالكم في يوم بيتفقوا في شغلات تانيه واكبر
عن جد بدهم المسلمين اللي هون بدهم دفشه ليتعلموا ودفشه ليفهموا ودفشه ليتحدوا
كل عام وانت بخير لكل اللي رح يصوموا بكره او اليوم اللي بعده لكن انالهلا مش عارفه متى رمضان !!!!!

الأربعاء، 12 أغسطس، 2009

احزروا مناسبتي!!

في مناسبه رح تيجي ان شاء على خير وخاصه فيني ومش عارفه شو اعمل واحضر لها المناسبه يمكن افكار منكم تساعدني بس اول اعرفوا شو هي هي مناسبه عمرها ست سنين وكل سنه في هالوقت باحتفل فيها وكانت بدايه لحياة جديده غيرت معالم حياتي ومفاهيمي فتحت عيوني لاشياء ما كنت شايفتها وما كنت عارفتها يمكن هاالاغنيه تساعد

بينفع هايبكس ولا فلاش!!

في رحلتي اليوميه في الباص اليوم تذكرت صديقي عمر تذكرته وانا افكر في عبير وهي جالسه في الغرفه تنتظر موتها كنت افكر ما هي الاشياء التي فكرت فيها وعلى ماذا ذرفت الدموع وبماذا كانت شارده في عالم لم يرحم انسانيتها ولم يرحم الاهانه التي مورست في حقها في اغتصابها بل مارس رجولته الميته في جنبات الرجل الميت الذي لا يملك غدا امام الله اي حجه سوى المجتمع ونظرات الاهانه اليه والتي قد تكون فقط كذبه
اليوم في الباص خطر في بالي عمر حينما حدثني يوم لماذا الفتيات لن تتغير نظرتهم للشاب وان علاقتها معه يجب ان تنتهي بزواج ولا يوجد مجال للصداقه اخذ يحدثني وانا اسمع لم يقنعني كلامه في تلك الفتره لكني الان اقول صدقت يا عمر
كان يقول عمر وهز متأثر من حادثة قتل شرف حصلت عندهم في المنطقه وكنت اظنه انه تحت تأثير الصدمه فقط كان يقول يعلمون بناتهم ويوصلونهم الى اعلى مراتب التعليم وتتعلم الفتاة كيف ان لها حقوق وعليها واجبات وحينما تبدا تمارس حقها في البحث عن شريك حياتها يقتلونها للظن وحينما يثبت ان ظنهم كان هراءا فالعلاقه بين الحبيب والحبيبه لا يجب ان تودي الى علاقه تنتهي بطفل ولكنها قد تكون عذريه وحبهم طاهر ولكن المجتمع نظر اليهم على انهم جريمه !!
قال لا افكر في نفسي كشاب الآن اكثر ما افكر في نفسي انني حيوان حينما ارى من هم من بني جنسي يمارسون امورا في حق الجنس الآخر لا تنم عن عقل فكيف تسمح لنفسك بتعدد العلاقات ومن ثم تحتقر البنت التي تتعامل مع الشباب والذي قد يكون تعاملا فيه من الاحترام اكثر من تعامله مع البنات والضحك عليهم
حينها طالبته في التروي في الحديث قال افهمي ذهب اليها واطلق النار عليها وقتلها ومن ثم خرج مع صوت الاهازيج والزغاريد من امه واطلق النار في الهواء كما لو انه عرس اهذه آدميه !!
سرحت لوهله في كلامه وقلت عله يجاملني قلت له تريث فمن الممكن ان يكون في لحظة غضب قال سوزان اي غضب تتحدثي عنه تلك اكاذيب تمارس لتحليل قتل روح قلت له ما العمل قال لا ادري لكن هذا ليس انسانيا وانت تعلمين ان الرب قد حرم القتل والايذاء والعنف والعقاب بهذه الآليه الحيوانيه كان يتحدث بصوت عال سمعه احدهم فاقترب اليه وقال ان من تقوم بعمل مشين للعائله تستحق القتل والطخ كمان نظرت الي عمر وسكت سكوت غريب لم افهمه
جلس وهدأ وانا مازلت انتظر ردة فعله على ما سمع الا انه بقي صامتا وبعدها قال انظري اي تعليم نتحدث عنه هذا هو المتعلم اخ وزوج واب على ما يبدو على الحكومه ان تعيد النظر في نظامها التعليمي لان التعليم الهدف منه فتح افق اوسع وتغيير مفاهيم خطأ لكن هانحن مازلنا في مفاهيم جدة جدة جدتي بالك رح نتغير يا سوزان
انا الآن اجيبه واقول والله يا عمر ما رح نتغير وبمكن تمر الايام واشوفك واحكي الك تغيرنا يا عمر يمكن بس للاسوأ ان صرنا نقتل ضحايا ونحاسبهم على فعل لم يكونوا مسؤولين عنه
اليوم وانا افكر في عبير وانظر الى الفتيات وصوت عمر في رأسي وتذكرت ابنتي لولو ولا ادري لماذا خطر في بالي ام عبير واب عبير واخوتها ان كان لها اخوة اين كانوا حينما حدثت الكارثه ام هم ايضا كانوا مشتركين في الجرم الحقير في الامس قرأت مدونة الاستاذ عمر بعنوان عيب وحرام وكيف انه تحدث عن سفه الصحافه وعدم مهنيتها وكيف انه تمنى لو كان هناك فلاش وهايبكس لتنظيف الصحافه لكن من سيعمل على تنظيف المجتمع من افكار حقيره وباليه ومتخلفه ويا ترى رح ينفع هايبكس وفلاش ولا !!

الثلاثاء، 11 أغسطس، 2009

سقط الحق !!

في حياة تخلو من الامل كل فتاة في عالمنا سواء كان العربي او الاسلامي تحياها فهي تعد جريمه والتخلص منها هي افضل الطرق سواء كان بالزواج او القتل والتهم لكلا الحالتين كثيره فهي هم ومصيبه وعار تلك الكلمات التي يتداولها المجتمع في سبيل تبرير اي جريمه تحصل في حق المرأة ففي كل مره اقرأ عن امر يتعلق في امرأة سواء كان عنف او هجر او حتى قتل افكر في المجتمع ورده فعله على ما يحدث والتي هي وكما هو معروف المضي في الحياة فهي مجرد بنت ان ماتت واحده فهناك عشره !!
ولاء التي تعين اخوتها واخواتها في حين تخلى الاب عن مسؤولياته اتجاه الاسره وبقيت هذه الفتاة تحاول المستحيل من اجل اعالة اسرتها التي ظهرت علامات الضياع علي الاسره منذ وفاة الام الا ان المثير هو زواج الاب بثانيه والتخلي عنها كما لو ان اهل الفتيات لا يسؤلون عن الشخص او انهم لا يكترثون طالما ان لقب متزوجه حصلت عليه ابنتهم وخرجت من تهمة العنوسه دونما التفكير في امكانيه حدوث نفس الامر الذي حصل مع ولاء واخوتها ان يحصل مع ابنتهم واولادها
الضحيه الثانيه هي ضحية اغتصاب تم بالاكراه الفتاة تبلغ ال16 اغتصبت وتم القبض على المغتصبين وايداعهما السجن وهما ينتظرن الحكم الذي قد يصل الى 10 سنين مع الاشغال الشاقه الا ان الضحيه والتي لم تقترف ذنبا سواء انها كانت بنت وتم الاعتداء عليها ولم تسلم نفسها راضيه قتلت وبداعي الشرف من قبل عمها حيث اطلق النار عليها وهي نائمه في غرفتها تسع رصاصات وذلك حسب الروايه !!!
وطبعا خرج القاتل واطلق النار في الهواء لانه انتصر لرجولته من ابنة اخيه الضحيه وقام وسلم نفسه الى الشرطه كما لو انه حرر البلاد واعاد الديار وكما هو معروف سيتم التعامل مع القضيه كما هو اسقاط الحق الشخصي اولا ومن ثم اخضاع الجريمه الى الحكم المخفف لانه حدث في لحظة غضب وبذلك يخرج المجرم في شهور معدوده !!
يرفض حضرات النواب التصديق على معاهدة سيداو وذلك لعذر انها تخالف الشريعه لكن ما يحدث من قتل وعنف فهو لا "غير مخالف للشريعه وانما هو حماية للمجتمع من الانحلال " ففي المعاهده الكثير من الحقوق التي تحفظ حق المراة مثل حقها في منح المرأة اطفالها جنسيتها وحمايتها من العنف وتعنيف من يعنفها قد يكون هناك ما يخالف الشريعه وانا اتفق معهم في هذا لكن ان كان فيها ما يمنع القتل الجائر التي حرمه الله وسانده القانون والمجتمع فنحن نساندها لاننا وعلى ما يبدو نحتاج الى اتفاقيات من الخارج لحماية حقنا في الحياة والرعايه ان كنا ضحايا لجرائم عدها القانون الرباني والدولي جريمه تخالف الانسانيه في حين نحن ما زلنا نؤيدها والدافع حماية المجتمع
اشعر بالالم لما حصل مع ولاء ومع الفتاة الاخرى ولكن السؤال الذي يطرح نفسه الى متى القتل المشرع قانونا والتهمه حماية شرف العائله وهل مقا تعد المغتصبه مدنسه لشرف العائله ام ان المقوله السائده الشب غير ملام مهي لو ما اعتطه الاوكي ما كان عمل اللي عمله او اكيد اكيد كانت لابسه من غير هدوم يا عمي استروا ع بناتكم بعدين لوموا الشباب هذه الكلمات التي كنت اسمعها من جدتي ان سمعت ان فتاة تعرضت لتحرش ما فهل مازالت عقلية جدتي مستمره ونحن في عصر العلم والحضارة والثقافه والتي من المفروض ان تعمل على صقل شخصية الفرد وتغييرها

الأحد، 9 أغسطس، 2009

محض اسئله

اليوم وانا اقرأ بالاخبار جذب انتباهي خبر عن الطفل العراقي الذي كان مختطف من قبل قاعدة العراق وكيف انه تعرض للتعذيب القاسي والوحشي الامر الذي دفعني الى التساؤل من هم شيوخ هؤلاء ليحللوا ان يعذبوا طفل لظنهم ان عمل ابيه خطيئه !! وهل هم حقا من البشر!
حقيقه كيف يحلل هؤلاء ما حرمه الله على اعداء الدين والله فكيف حلله هؤلاء على منهم من نفس الدين وما هي ادلتهم !
ذلك يقودني الى الفيلم الذي شاهدت من فترة وتركني حقا في مجموعه من التساؤلات على الرغم انه عالج الموضوع بسطحيه الا انني رأيت فيه بدايه لدخول قضايا حرمها المجتمع وحرم الحديث عنها
في الفيلم والذي يصف ليله في كباريه بكل من يعمل فيه وزبائنه على اختلاف الاجناس والاديان والاهداف وحتى السبل ففي كل واحد منهم قصه وكل واحد منهم رغبه الا ان هناك مجموعه ارادت تدمير المحل ونسفه ويعدون العده ويخبرون الناسف ان الحرب خدعه فان لزم منك ان تشرب اشرب والله سيغفر لك لان هدفك في النهايه هو الخلاص من بؤر الفساد ويتجه هناك وحينما تحين الساعه يريد ان يفجر نفسه يفشل وهناك يبدأ بالشرب لانه لا يريد اثارة الشبهات ولكنه يفرط ويشعر بالغثيان ومن ثم القيء وهناك يساعدهم احدهم وبالصدفه هذا الرجل الذي يساعده حينما يحين الوقت للفجر يراه يصلي الفجر وحينما يراه يصلي تحدث لديه نوع من الصدمه حول ما تعلمه على يد شيخه التقي وبين ما يراه ومن ثم يجري حوار وحينما ينتهي الحوار يقر الرجل ان ما كان يفعله خطا وحينما تحين الفرصه له يغادر الكباريه وهنا يقرر الشاب ان يتحدث مع شيخه لاقناعه ان الحوار اصلح الا ان الشيخ كان قد ارسل احدهم ليفجر نفسه معه ويكون هذا الشخص متشدد اكثر من اي احد ولا يسمع لصديقه وينتهي بالانفجار
في الفيلم بين ان الناس بحاجه الى التحاور لفهم بعضها البعض والذي في اغلب الاحيان نفتقده ولا نمارسه ولا حتى نجده لهذا يحصل لدينا الكثير من الغلط لعدم فهمنا للطرف الاخر وعدم فهم ديانتنا والسماح لكل من ربى لحيه ان يصبح شيخا وياخذ من السياسه مرتعا له ولافكاره المتشدده فلا تجده يتحدث عن المجتمع وما يحتاج لاصلاح وما يواجهه من مشاكل فكل همهم بناء خلافه ولكن هل حقا الخلافه تبنى بالتعذيب والقهر والضرب هل هذه هي الطريقه التي اتبعها نبينا في الدعوة وهل حقا نحن يحق لنا قتل الناس وتفجيرهم وتعذيب الاطفال ومن اعطانا الحق اليس هناك دليل واضح ان الرسول حينما راى اسد الله حمزه ممثل به اقسم ليمثلن بسبعين منهم فما كان رد الله على هذا القسم ام ان تلك القصص ليست في منهاج التعليم الذي تعلمه اولئك

فستان سهره

الي فتره وانا في مود جاي ع بالي اعمل حفله بس مش عارفه شو المناسبه :(
مبارح كنت في المول وقاعده بتفرج على فساتين سهره واخذتني الجرأة اني اجرب وانا برضو مش عارفه ليش
كنت اطلع على الفساتين واحكي آه على ايام زمان لما كان الصيف يبلش وتبلش المناسبات والحفلات انا كنت اروح الحفله مش محبه بالناس اللي انا رايحه عليهم لانه لو اجت علي ما واحد منهم بيستاهل طبعا شيلوا صاحباتي من القائمه
انا حظي في الحفلات مش ولا بد باقصد الحفلات الخاصه فيني لازم يطلع شي ينكد علي يعني في حفلة التوجيهي كانت بنت خالتي السبب في تخريب فرحتي وكنت مطالبه على المسامحه لانه والدتي تحكي مش مستاهله والتخرج كانت خالتي اللي هي بنتها اللي خربت المناسبه الاولى وكنت مطالبه اني اسامح حتى اخلص من نك امي وانه انا مش لازم اكون حقوده على الناس !!
وفي زواجي كانت خالتي التانيه اللي ما صدقت اني ارتبطت من شب اصغر من زوج بنتها اللي اصغر مني ولهيك صارت تيجي تحكي يا خالتي ماكياجك عجك البدله اللي انت لابستيها مش حلوة وان كانت مديل السنه لا تآخذني يعني وانا كنت اسمع وانا ساكته لحديت ما حسيت حالي اني بدي افقع من هالخالات اللي عندي وكمان كنت مطالبه اني اسامح واطنش لانه هاي خالتي وعيب !!
وهيك كل حفلاتي الخاصه كان فيها عامل نكدي لكن الشي الحلو اللي كان فيها كانوا صاحباتي اللي شاركوني فرحتي ع الرغم من محاولات التنكيد اللي صارت
طبعا هلا امي اقتنعت انه مش مشان انا مش دبلوماسيه همه هيك لانهم همه عندهم شغلات خاصه فيهم بحبوا يعكننوا على امي وهذا بعد حفلات اختي واخوي وصارت تحكي الي يما معك حق بس بعد شو بعد خراب مالطا
وكنت في كل مناسبه احكي لاخواتي واخواني لا تفرحوا كتير لانه هناك ناس رح تيجي وتنكد وكان اخوي يحكي ولك مش مهم المهم انت انبسطي واضحكي ولا تسألي في حدا والسؤال اللي ضل محيرني يعني انت تيجي على حفله ومغلب حالك ولابس ومتشيك لايش تقعد تحكي انه هاد مش حلو وتنكد على اصحاب الحفله او انك تضرب بوز او انك نقعد تعيط لانه زوجها صايبته لفحة هوا وخايفه ليسلم جد لايش ؟
كمان شغله كانت تقهرني في الحفلات اللي كنا نعملها هو انه احنا ملزمين نطبخ لها الامه اللي جايي واحنا منحضر للحفله بيتصلوا في امي يحكوا احنا جايين من دون غدا انا كنت احكي لامي لعمرهم اتسمموا لعمرهم اصلا اجوا وبعدها امي بتبلش ولك انت تفهمي هذول زوار !! طيب زوار في اليوم العادي بس مش في الحفله مهمه رح يتسمموا كيك وامي تحكي سم اللي يهريكي بدك مليون سنه لتفهمي شو يعني قرايب هلا انا بعيده وهلا انا مشتاقه لحفله ولكن كل ما بتذكر هالقرف باحكي ول حفلة شو اللي بدياها لا اعمل حفله انا اكون المدعوة الوحيده فيها

السبت، 8 أغسطس، 2009

انا و لولو

حينما كنت صغيره كنت احلم ان اذهب واحضر حفله للفنانه نجوى كرم الا ان والدي كان دائما معارضا وذلك ولان من وجهة نظره ان الفتيات اللواتي يذهبن يذهبن هناك الى هدف واحد وهو ان يلمسهن الشباب بطرق وقحه لذلك ان البنات المحترمات لا تذهب الى مثل هذه الاحتفالات
الاانني حينما ارى كيف ان الفتيات يتراقصن ويستمتعن وفي التلفزيون كل شيء واضح انظر الى ان والدي فقط سبب منعه لنا الفتيات في عدم الحضور هو ما يتداوله الناس حول تلك الحفلات دون التقصي ان كان حقيقه ام لا
كانت تلك الافكار تغيضني ومع قلة الامور التي كنا نقوم بها بهدف الاستمتاع بوقتنا كنا نشعر اننا في سجن الانوثه فمثلا ممنوع المخيم الصيفي انا شو بيعرفني شو تربات الناس اللي رح تكوني معهم طيب اي نشاط رياضي لا لا لا تروحي واقعه وآذيه حالك أذيه تأذيكي العمر كله طيب بلاش نتعلم عزف موسيقى نعم شو موسيقى ايوة يا حبيبتي ناقصنا .....واعذار كثيره وفي النهايه كنا نمضي الصيف في البيت وفي قرف البيت والصيف طويل وممل ويأتي والدي بلعبة الورق ان نلعب ولكن هل من الممكن ان نلعب بشكل يومي ملينا !!
حينما انظر الى ابنتي لولو احاول قدر المستطاع ان اجعل من صيفها اجمل لذلك احاول ان ابحث عن كل النشاطات الخاصه بالاطفال لانني وببساطه لا اريدها ان تشعر ان الفتاة تعاقب فقط كونها فتاة اريدها ان تشعر ان الفتاة مهمه ولها دورها في الحياة لذلك اردت ان تتعلم السباحه وهاهي الآن تسبح والحمدلله احسن من امها اللي ما سنحت الها فرصه انها تتعلم وكله تحت مبرر عيب انت بنت
كما انني اذهب معها الى كل النشاطات الثقافيه مثل قراءة القصه التي يقيمونها في المكتبه والتي انا استمتعت بها والتي ذكرتني بحكواتي الذي نراه في المسلسلات الشاميه والتي يتحدث عن عنتر بن شداد كانت راوية القصه تمثل كل ما في القصه وبآلاتها البسيطه التي كانت تمثل من في القصه الا ان كل من كان هناك استمتع بها كما لو انه يتابع تلفزيون
اشعر بالقلق على تعليم الديني لدى لولو ولذلك قررنا ان نضعها في المدرسه الاسلاميه غير ان شعور ان المدرسه الاسلاميه والتي تخضع للمحسوبيه في كل التعيين فترى ان في كثير من المدارس يتبعون في التوظيف على المعرفه ليس على المؤهلات مما يجعل من المدارس الاسلاميه تحتاج مئات من السنين للوصول الى مستوى المدارس غير الاسلاميه والخوف على المستوى الاكاديمي للطفل اصبح الرعب الثاني الذي يلازمني اللآن لانني لا اريد ان يؤثر امرا ما تحصيلهم العلمي ولانني اريدهم ايضا التخالط مع المسلمين لان حجم التخالط مع غير المسلمين كبير مما جعل اطفالي النظر الى المسلمين على انهم غرباء ولذلك علينا ان نجد وسيله لربطهم مع الطرف الآخر من المجتمع الذي نعيش فيه
فقررنا زيارة المدرسه والاطلاع على كل ما لديهم لنرى حجم الخساره وان كنا سنتقبلها

الخميس، 6 أغسطس، 2009

مدينة الفنون

حبي لآن آربر ما كان من فراغ هي المدينه اللي خلتني احترم الانسان الامريكي اكثر لاني كنت متواجده في لوس انجلوس ولكونها مدينه كبيره كان فيها عدد كبير من الجهله والغير مثقفين كما انها تحتوي على المكسيكان اللي كانوا في اغلب الاحيان يتصرفوا بطريقه تعرف انهم بيسمعوا فوكس نيوز كتير ع كما انه الناس في لوس انجلوس كل واحد اللهم نفسي وذلك لكونها مدينه كبيره وهاي هي طبيعة الحياة في المدن الكبرى في امريكا
آن آبر مدينه صغيره كلها حيويه وفيني اسميها مدينه الفنون لان كل من فيها يعشق الفن وان لم يكن قد ولد في هذه الخاصيه فانه يتعلمها اليوم اردت الذهاب الى المتحف الخاص للاطفال ولكن في الطريق لمحت تواجد فرقه موسيقيه في منتزه وذهبت انا ولولو هناك وكان المنتزه مليء بالناس وبرعايه عدد من الشركات الراعيه
الفرقه كانت رائعه خاصه في فقرة الضرب ع الطبل كانت من اروع اللحظات لدي لا ادري لماذا شعرت بنشوة غريبه وراحه عجيبه وانا استمع للموسيقى وكانت لهم الطرق الخاصه في العزف ع الآلات
طبعا تواجد طفل مثل لولو والتي ترغب باستمرار ان تكون مشغوله في امر ما لم تستهويها الموسيفى ولكنها بقيت ولفتره تلعب في بالون وبعدها ملت واصبحت تطالبني بالغداء كم شعرت بالالم للمغادره لكن تلك هي الحياة مع الاطفال
أخذت فيديو صغير للفرقه مش كتير واضح

video