الجمعة، 31 ديسمبر، 2010

عاما جديدا

الى اللقاء عام 2010 بكل ما حملت فيه من مفاجآت فيها كان خيرا ومنها كان مؤلما الى اللقاء ايها العام الذي اعتبره احد الاعوام التي غيرت الكثير في شخصيتي الكثير !!
من احلى ما صار لي في هذا العام انني اصبحت عمه وخاله لاحلى طفلين من اغلى شخصين في هذا العام حصلت على اول بدايه الطريق لاكمال حياتي بعد توقف دام اكثر من سبع سنوات لكن الحمدلله في هذا العام كبر اطفالي عاما جديدا واصبحوا اكثر نضجا وتعقيدا والحمدلله
في هذا العام تعلرفت على اصدقاء جدد وعلى شخصيات متعدده منها ما غير فكري ومنها ما جعلني اقف قليلا وافكر
الى اللقاء ايها العام الذي زادني شوقا الى اهلي وبلدي واصدقائي الى اللقاء .....
في هذا العام تعرفت على الكثير من المشاكل التي اعاني منها وتحليلي لها جعلني اكثر منطقيه واتمنى ان اكون امتلكت الكثير من الصبر الذي ما زال في اكثر من الاحيان يخونني
اهلا في عام 2011 لا ادري ما ستكون هيئتك وما هي احداثك وما هي مفاجأتك لكن كل ما اتمناه ان تكون عاما سهلا وادعوا الله ان يسهل الحياة على عباده وان يجعلها بدايه فرحه لكل عباده وسلام
امنياتي في هذا العام وقد لا تكون مختلفه قليلا عن العام الذي سبق الا القليل
اتمنى ان يسهل الله لي رؤية اهلي وزيارتهم وامضاء وقت سعيد معهم لا خلافات ومشاكل ولا فلان حكى ولا فلان عاد
اتمنى ان يسهل الله لي امتحاناتي القادمه والتي فيها ستكون بداية لطريق ولمشروع توقف لفتره طويله
اتمنى ان يكبر اطفالي عاما جديدا في حب الله ورسوله وامهم وابيهم
اتمنى ان يتغير العالم العربي وتتوقف الحروب ونصبح اناس اكثر حضارة وتختفي القبليه والانساب ويعود المعيار للعلم والمعرفه والهدف في خدمة الامه والانسانيه
اتمنى ان ارى اختفاء حالة الكراهيه بين الشعوب وابناء العالم ويصبح هناك نوعا من الرحمه في قلوب البشر والتي على ما يبدو بدأت بالتلاشي
اتمنى عاما سعيدا للعالم مليئا بالخير والمحبه
اهدي الاغنيه للكل احبائي اولهم طبعا والدي الحبيب الله يخليه يا رب

الثلاثاء، 21 ديسمبر، 2010

خير يا طير !!

في جملة الرحله التي اقوم فيها كل يوم أقرأ فيها عدد من المقالات والكثير من المقالات التي ترفع حاجبي استغرابا وتعجبا ما الهدف من كتابتها واغلب هذه الكتابات غالبا ما تكون من مواقع عربيه استغرب فيها واتعجب من القصد!!
قرأت اليوم مقالا على موقع زاد يحمل عنوانا "الهولوكاست تدرس في المدارس الخاصه بعلامة تعجب !
في البدايه استغربت من العنوان لانني لا ارى انها جريمه ان يدرس الطالب العربي حدثا تاريخيا سواء كذبه العرب وا المسلمين فهو مكتوب ومدون في كتب التاريخ الامر الثاني كتاب Anne Frank لا يحتوي على امور عسكريه او دينيه تخالف الشرع او الدين ولكنها عباره عن رسائل كتبتها طفله مراهقه كانت احلامها لا تختلف عن اي فتاة في العالم ككل و كتابتها كتبتها على شكل رسائل شخصيه موجهه لانسانه خياليه كانت من اختراعها واسمتها بكيتي الكتاب لا يوجد فيه اي نوع من تمجيد او تحقير لاي ديانه بل هي روايه مكتوبه تتحدث عن فتاة عانت من عنصريه حقيره بسبب ديانتها كان حلمها ان تكون كاتبه عالميه مشهوره الا ان القدر لم يلمها كثير حيث توفيت في مخيمات اليهود هي ووالدتها واختها الكبرى ولم يتبق من العائله الا الوالد الذي كان يحاول دفعAnne نحو الكتابه وتحسين اسلوبها والرقي فيه ان ارادت يوما ان تكون انسانه ناجحه
انا لا اراه كتابا يتحدث عن الهولوكاست ولكني اراه كتابا انسانيا يتحدث عن معاناة طفله شأنا او ابينا فهي معاناة انسانيه اعلم ان هناك كراهيه لليهود لكن لنكن عقلانيين قليلا في كرهنا ولنتحدث برقي
تعلمت في مدارسنا ان الهولوكاست هي عباره عن كذبه اخترعها اليهود ليجلبوا عطف العالم ...تعلمت في مدرستي ان امجد هتلر لانه قام وقتل يهود في زمن لم يكونوا اصلا خطرا علينا بل كانوا ضحيه تعلمت في جامعتي ان الرقم الذي يتحدث عنه اليهود مبالغ فيه وان عددهم الذين قام هتلر في احراقهم لا يتجاوز ال600 في حين ما كتبه التاريخ يتجاوز هذا الرقم بكثير
اتيت لهذه البلد وكان جسدي يقشعر حينما ارى يهودي لكنني الآن تعلمت ان لا احكم على الناس بناءا على معتقداتهم لانها بينهم وبين بارئهم تعلمت ان احاكم الشخص من خلال معرفتي له وان لا اعمم
الامر الذي لا حظته في المقال وانا لست مهاجمه للكاتب لكنني ارى ان هناك مبالغه في الحمايه او الحمله التي يشنها على وزارة التربيه لانني لو اني وزيره تربيه قد اضع ذلك الكتاب للتدريس ليس لاي سبب اكبر من ان يتعلم الاطفال او الطلاب احترام الانسانيه مهما كان الانسان اصله وديانته
من الممكن ان تكون اسباب النزاعات التي نسمع فيها والتي تنفجر في كثير الاحيان في ملاعب كره او رياضه او جامعه من الممكن ان تكون اننا نضع الناس في مجموعات دون النظر اليهم كاناس وبشر والبشر مختلفون في صفاتهم واشكالهم واعتقاداتهم واتنماءاتهم
من المعلوم ان كل عنصر في المجتمع الامريكي عانى من نوع من العنصريه لكن كل تلك العناصر عملت جاهدا من اجل التخفيف وكان اول من عملها الامريكيون الافارقه ومن ثم الصينيون ومن اليابانيون واليهود مما جعل مجمل الوقت الذي يحاول فيه المسلمين الانخراط في المجتمع وجعلهم على تقبلنا امر سهل والامر الجميل بالامريكيين معظمهم قد يكون هناك عدد من الاغبياء لكن الاغلب يتعامل معك كونك انسان منفرد فيك ما يميزك عن غيرك لا تحاكم من خلال دينك او اصلك او اسمك او لباسك من الممكن ان يكون تدريس مثل هذه المواضيع ان تجعل الانسان الاردني متقبل لغيره فتتوقف نظره الاصول والاحساب والعشائر والديانات ونتقبل الناس على انهم بشر خلقهم الله كلهم لا فروق بينهم الا ما حددها النبي وهي التقوى والتي من خلال معرفة ربي بعباده
من الغريب ان الكاتب ذكر ان المذكرات يتم تدريسها في الفيزياء الامر الذي جعلني اتساءل كيف من الممكن تدريس موضوع كهذا في الفيزياء !!

الأربعاء، 15 ديسمبر، 2010

كله ياي

بعد الراحه والاستجمام بعد السماع لبعض الاغاني العربيه والي اغلبها لاليسا لفت انتباهي اغنيه! الشخصيه المغنيه كرتون بس طريقه الاغنيه مختلفه ممكن يكون المقصود انه الواضع للاغنيه بيحاول يعرض حاله بيعاني منها الغناء العربي وهي من صار عندها حالة نفخ في اماكن معينه حتى لو كان صوت الحمار افضل من صوتها بتغني لانها ياي حلوة!! الاغنيه اسمها ياي وانا لما سمعتها حكيت ياي على حظ الغناء العربي اللي من بعد ما كان الصوت هو المؤهل هلا صار في عدة مؤهلات واهم من الصوت لانه الصورة سبقت الصوت وياي

الخميس، 9 ديسمبر، 2010

مريم وانا


ابحث عن وقت لي وخاص بي حتى اكمل دراستي احاول محاولة غبيه لاجد مكانا لي في هذا العالم احاول ان اجد في عملي الا ان كم مسؤولياتي لا يسمح لي في ضحكه ساخره من كلام زوجي انه كان من الافضل لو اخذ اجازه حتى يسمح لي بوقت من الدراسه واخذ كم من الوقت لانهاء الدراسه لكنه نسي كما لو انني لم اعتد على هذا العذر الغبي والذي لم يعد يهمني ان نسي او تذكر !
منذ ايام وانا اضحك على كلمه قالها بروفيسور لطالبه جامعيه كانت تدرس معي في احد المواد حينما سألها عن عذرها لماذا لم تقم بالواجب وحينما وقفت ولاحظ بطنها الكبير قالها اقعدي ...اقعدي الله يعينك الصبح جامعه وبالليل زوج وهم ومتعه اقعدي ذكريني انك مش خاضعه لقانون الواجب المحتم على الكل ...حينها الكل نظر نظرة احتقار لصراحته ولاباحيته لكنني الآن افهم الرساله التي قام بارسالها من خلال جملته الاباحيه وهي ان المراة المتزوجه لا تملك من نفسها الكثير هذا ان كان هناك ما تبقى لنفسها !!
في عالم احاول الاعتماد على نفسي اراه صعب جدا ان اقوم بالعمل كله لوحدي ولكن هل هناك حل لا ادري فانا في حاله من التفكير والتعب اقر انني لا استطيع ان اقوم بما اريد وابدي حاله من الرفض لهذه الحاله واعاني منها بشكل كبير لانني اعلم ان الاعتماد على زوجي يعني انني لن احقق ما اريد وان لا امل في رؤية اهلي فقبل سؤال الرب على الاخذ بالاسباب لهذا على العمل بشكل كبير ومضاعف !!
ارى ان الصعوبه في حياتي ايضا تكمن هو انني لا اجد الكثير من الاصدقاء لاتحدث معهم بكل صراحه واخاف ان اصارح اهلي فيحملون همي ومع بعدي ازيد من المهم
يسألني الكثيرون متى تريدين الذهاب الى بلادك الم يحن الوقت انظر الى غباء السائل واتعجب هل تراني من دون قلب او تظن لو انني املك المال انني سأتأخر في الذهاب ولكنني وبابتسامه ميته اقول حينما يشاء الرب !!
منذ فتره وبيتي مليئ بالناس طبعا اهل زوجي وفي يوم جاء اهل زوجه اخ زوجي ورأيت اللقاء بين الاخوات بكى قلبي اخفيت وجهي واتجهت نحو الاطفال الاعبهم شعرت بوجع في قلبي لكنني اخفيته ولكن لا استطيع ان اهرب من السؤال الذي اكره متى ستزورين اهلك !؟ابتلعت ريقي وقلت ان شاء الله حينما يؤذن الله بها ساذهب !!
تذكرت قصه السيده مريم حينما كانت تشير الى عيسى حينما بدأ الناس في سؤالها من اين اتت بهذا الرضيع!!كما لو انهم لا يعرفون ان الرضيع ابنها وانها جاءت متحديه العالم به لمعرفتها انها بريئه وكانت تشير اليه لان الله قال لها ان لا تتحدث لانه اوجد لها المخرج كنت اتمنى لو انني اوفر الاجابه لهذا السؤال واشير الى السماء وتكون الاجابه كافيه لبني البشر !!
كثيرون يروني مذنبه وانني لا املك قلبا لانني لم ازر اهلي لسنوات لكن ماذا لو ان البشر استطاع ان يلبس حذائي ويخبرني ما علي ان افعل قد يكون في تلك الحاله يفهم وضعي ويستوعب لكن مهما كان الوضع وهذا سمعته من الكثيرين انه اجرام ان لا تزوري اهلك شو انت حجر ما بتحسي !!
لا انا لست حجر لكن وقد يكون الخطأ هنا على والدي في هذه الحاله علمني ان لا اترك مسؤولياتي وان لا اتعامل بغباء مع الوضع وان لزم الامر التضحيه غباء بمعنى الكلمه لانني لا ارى احدا يعمل بهذا المنهج سوى الاغبياء مثلي والذين قد تهرسهم الدنيا لانهم وبكل بساطه يفكرون كثيرا حول الوضع وكيف ان من واجبي ان اوفر حياة سليمه لاطفالي لا دين ولا هم ولا غم وليس مؤذيا ان احمل انا كل هذه الالام على ظهري من دون حتى كلمه آه
في كل يوم اقول لنفسي اريد ان اهرب ارى البيت الواسع كما لو انه حفره صغيره لا تسعني اخرج من البيت والهواء البارد يصفع وجنتي احاول الهدوء لكنني متعبه اريد الفرار وامشي وامشي وامشي لاعود من جديد لنقطة البدايه واقول ساحاول !!!

الأحد، 7 نوفمبر، 2010

هديه من احبابي





شعور غريب ان تشعر انك تتحدى نفسك وتتحدى كل ما تربيت عليه من عرف وتقاليد شعور غريب ان تشعر انك حر وعلى ما اعتقد انه حق خلق لكل انسان حر وكيف تم استعباد البشر وقد ولدتهم امهاتهم احرارا !
ذهبت الى الحفل بكامل اناقتي ذهبت الى الحفل لاثبت لنفسي وكل ما حملت من اعتقادات ومواريث حول تلك الاماكن خاطئه خاصه اني اخترت المكان الصحيح ونوعية البشر الذين من حولي ولم يكن من حولي باحثين عنها فكلهم جاؤوا ليسمعوا عاصي حلاني!
الحفل كان ناجحا من حيث الحضور الا انه كان وهو امر من المتوقع توقعه ان يكون هناك نوع من التأخير حيث لا يمكن ان يكون عربيا ومنتظما في المواعيد
بدأ الحفل بفرقة ليالينا للدبكه كانت رقصاتهم رائعه خاصه الراقص مع الطبله كان متفننا في قفزاته واعادني الى ايام الجامعه الي يوم الانتخابات كيف كان يحتفل الناجحون في الانتخابات برقصه الدبكه لكن الحق يقال كانت رقصات طلابنا فيها تفنن اكثر وكانت اجمل!
ثم تلاها حضور فنانه لم اسمع بها من قبل اسمها دوريس فرحات الحق يقال استمتع بها الحضور لمدة اغنيتين لا اكثر لانها ظنت انها تتقن الاغاني الطربيه ولكن الغريب انها تشبه اليسا على ما يبدو ان الاثنتين ذهبتا الى نفس النجار
من الامور التي دلت على عروبية الوجود وخاصه فيما يعرف بالبلكونه هي ما كانوا يطلقونه من اصوات مؤذيه بحق المغنيه اعلم ان صوتها لا يساعدها على غناء الاغنيه الطربيه ولا اغاني فيروز واعتقد ان غنت اغاني نانسي كان من الممكن ان يكون صوتها مقبول لكن من غير المقبول ان يصيح الجمهور مناديا بعاصي كانت حركه مؤلمه بحقها وبحق الجمهور لانهم لم يبدو احترما خاصه ان الحفل كان ضمن حرم جامعي ومن المفروض ان يكون الجمهور على مستوى من الرقي!!
لكني حاولت الاستمتاع بكل لحظه وبكل ثانيه لانه كم مره في حياتي ساستطيع رؤية نجم على الطبيعه
الحفل كان رائعا وعاصي الحلاني نال جائزه حيث اعتبره المنظمون من العمالقه في الغناء الجبلي من جيل الشباب والحقيقه تقال انني كنت اظن ان جماهيريته خفت الا ان المقاعد كانت ممتلئه والحضور كان على انتظار ليسمعوا صوته في آن أربر
من الجمال الحقيقي ان ترى الكثير من الامريكيون والذين لا اصول عربيه لهم قد حضروا الحفل ليروا الفن العربي ويستمتعوا في الغناء العربي على الرغم انهم لا يفهمون اللغه الا انهم كان الجميع يستمتع الى الموسيقى والتي من الممكن يوما ان توحد العالم!!
وقد كرم عاصي في الحفل من قبل جامعة ميتشيغان الراعي للحفل
الاجمل من كل الحفل كان ان التذكرة للحفل هديه من زوجي اشتراها لي في صباح يوم السبت بمساعدة لولو وعبوده الذين حاولوا جاهدين في اخفاء السر عني اقول لهم اليوم شكرا يا احبائي واقدر حبكم لي احبكم!!
هنا عدد من الصور وفيديوهات من الحفل!


video

الأربعاء، 20 أكتوبر، 2010

حلم يقظه


دخلت على الغرفه قفزت ورمت نفسها على السرير في طرف اصبعها امسكت خصلة من خصلات شعرها اغلقت عينيها وارتسمت ابتسامه عريضه على وجهها دخلت امها الغرفه وراتها مبتسمه ابتسمت وقالت ماذا هناك ؟طلبت منها الخروج تعجبت الام من ذلك وقلت هل وقعت!!مازالت مبتسمه حتى توجم وجهها للحظه فخرجت من الغرفه لا تعرف اين تذهب استغربت والدتها منظرها وكادت ان تقطع اصبعها وهي تحضر السلطه .......لم تعرف اين تتجه حينها ومن دون تفكير فتحت باب الغرفه ورأت والدها نائما توجهت نحو السرير استلقت بجانبه وضمته بقوة ومن شدتها استيقظ ظانا انها زوجته الا انه فوجيء بها ابتسم وقال اهلا نور عيوني قالت كنت تريد ان تقول حبيبتي ابتسم نعم ظننتك والدتك!!ضحكت الا ان والدها تفحص وجهها وقال لها اتعلمين انك وانت صغيره كنت تخافين من الرعد وحينما تكون الليله عاصفه كنت تفرين نحوي في الليل وتنامي في احضاني وتضميني بقوة استغربها لصغرك والآن ما هو الرعد الذي اخاف صغيرتي !!!
نظرت اليه والابتسامه تعلو وجهها وهو يحاول ابعاد شعرها عن وجهها وقالت والدي اعلم انك تعلم كل ما يجول في خاطري واعلم انك تعلم انني كبرت وتغيرت فلم يعد الرعد يخيفني لانني اعلم ما هو وما اسبابه فلم يعد مجهولا لي!!
نظر الي عينيها تمعنهم للحظه وقال حينما اراك تناقشين والدتك اراك طفله لكنني الآن اراكي بالغه عاقله فما هو المجهول الذي اخاف حبيبتي! تمعنت قليلا في الحائط كما لو انها تتمنى لو ان الحائط يستطيع الكلام عله يريحها من تلك الجوله اعادت النظر الي والدها في وجهها الحب والحنان وقالت كنت نائمه على السرير واداعب في شعري وللحظه اصبحت في مكان جميل والورود حولي والشمس تتراقص مع وجنتي والنسيم يداعب شعري سكتت ولكن تساءلات عيون والدها دفعتها للمتابعه قالت الا ان صفاء الجو وحلاوة المكان دفعتني للسؤال اين والدي؟ اين امي ؟اين عائلتي ؟وكنت اسأل وانادي ولا ارى احدا امامي فخفت كثيرا ان اكون قد فقدتكم خفت ان لا تكون معي لاخبرك انني احبك واحترمك وحين اناقشك في امر اعلم انني انسى من انا ومن انت .......لذلك بحثت عنك ولم اجدك وحينما استيقظت ركضت للخارج ابحث عنك لاقول لك انني احبك ......
كان والدها منصتا لها بكل امعان شعرت بحزن عجيب يتسلل لعيونه حاولت ان تتحرك قليلا الا انه ضمها وقال لها حلوتي الصغيره انا اعلم انك في ريعان الشباب وانك احيانا تعيشين نشوة الشباب وحلمك وقدرتك التي تفوق الجميع ومن واجبي ان ارجعك الى الارض والتفكير الطبيعي بالحياة واعلم ان العوده مؤلمه واعلم انني اقس عليك لكن اعلمي انني احبك حب لا نهاية له و اعلمي انني كنت في زمن شاب وكنت ارغب في الكثير حققتالقليل لكن كان والدي لي كما انا لك الا انني لم اكن له كما انت لي كنت اغضب واترك البيت واعود ولا احاول ان اقول له كلمه لكنه كان يقول غدا قريب وستعلم ما انا فيه الآن وها انا اقول نعم اعلم
تنصت قليلا تلمس وجه والدها وتقول آسفه يقول لها اعلم يضحك فتضحك وتأتي امها لتقول الغداء جاهز!!

الاثنين، 18 أكتوبر، 2010

شحه في الذكور




اليوم قرأت على الاخبار ولد اسمه خالد وحيد اهله والاب كان يستنى بهالحيله من زمان لما الله اعطى الولد نذر لرب العالمين انه يخطب اله وهو عمره 5 ويجوزوا على 13 .
طبعا الولد عمره هلا 5 سنين وبيروح على الروضه والام على سلامتها يعني بتحكي والله كنا ندور على بنت الحلال ليوم رحنا على اللاذقيه وكان النا قرايب هناك عندهم بنت والولد ما كان يلعب مع حده الا معاها لحد انه في يوم لبسها الكندره حتى تحمي رجليها من حر رمال الشط!!ولما رجعوا الولد بطل ياكل ويشرب وصار يسأل عن البنت ويطالب اهله انهم يخطبوها اله.طبعا السخافه ما وقفت هون استمرت لحد انهم راحوا خطبوا البنت ولبسوها الخاتم!!!
طبعا هي اسئله خطرت ببالي هلا ممكن افهم شو معناة بنت حلال عن بنت عمرها 5 او 4 سنين هاد اولا وثانيا الولد شو بيعرفوا بالحب بين الجنسين وشو بيعرفوا انه علاقته مع البنت لازم تتوج بالزواج وهو في سن لساته بيلعب في سياراته البلاستيك!!والشي اللي ما خرط مخي انه كيف اهل البنت وافقوا هو في شح في الولاد او عفوا في الذكور !!
من شان الله ارحمونا من هالبلاوي يعني اذا الله اعطاك نعمه ما بتعرف كيف انك تحافظ عليها ؟
والانيل من كل النيله هاي اللي قرأته عن فتاة سعوديه تبلغ من العمر 40 عام طبعا هي طبيبة جراحه وحضرة جناب الاب رافض انه يجوزها ومش بس هيك بيسيء معاملتها بالضرب والاهانه.
فالبنت لجأت الى ملجا الحمايه اللي عايشه فيه الها 5 سنين حتى ينظروا في قضية العضل اللي هي رافعتها من اجل رفع الولايه عن ابيها حتى تستطيع تزويج نفسها لكن القاضي المحكمه المدنيه رفض القضيه معتبر البنت عاقه لانها خارجه عن طوع والدها وعليها العوده لبيت ابوها!!
يعني البنت لجأت للقضاء من اجل الحصول على حق مأخوذ منها والقضاء اعتبرها عاقه وعليها العوده الى ابوها لانه ادري بمصلحتها وهي خارجه عن طوعه اذن من الافضل انك تزيل القانون اللي بيعطيها الحق انها ترفع الولايه لانه البنت رح تكون في وجه كل قاضي انها عاقه والاب ما هو مش راضي يزوجها طمع بالراتب طيب البنت شو تعمل تلجأ للحرام وهون حضرة جناب القاضي رح يطلق لقب زانيه ولازم عليها الحد والجلد هاد اذا لحكت انها تعيش!!
طيب شو تعمل البنات اللي متلها وكيف تثبت حقها عمرها 40 وبدها تلحق تكون اسره والافندي رجعها لابوها واعتبرها عاقه يعني سؤال لمتى القانون السعودي رح يضل يعتمد على اجتهاد الاشخاص اللي بيحكموا في اغلب القضايا اعتمادا على العرف فقط لمتى!!

الجمعة، 15 أكتوبر، 2010

غاب !!!

كان حديثا غريبا شعرت بغربه غريبه لم افهمها غربه لم يكن لها صله في المكان ولا الزمان وانما كانت غربة المعلومات والادراك استغربت كيف ان الانسان قد يكون متعلم حاصل على شهاده ويعمل في وسط من المفروض ان يكون وسطا علميا !!
في الامس كانت اختى تحدثني عن تجربتها في تعلم القياده وكيف انها لا تفهم لماذا كان مطلوب منها ان تتوقف على الدوار وان لا تتابع المسير !!
سألتها سؤالا جعلها تقول شو يا ختي عامله متل الي الغاب وما عرفش باب الدار!!حينها قلت حقيقه انا اسأل انت تعلمين انني تعلمت القياده هنا وليس في الاردن فقط قولي لي هل هناك امتحان كتابي!
قالت لا هم بيعطوكي كتاب وبيحكولك اقرئيه ويا حبيبتي مين اللي عنده وقت!!سكت قليلا وقلت لها لماذا تظنين قد اعطوكي الكتاب!!قالت انا داري!!قلت لها لو قرأت الكتاب لعرفت الاجابه على سؤالك لماذا كان عليك التوقف عند الدوار !!قالت يا حبيبي انا كتب الدراسه وكنت اقرف حالي قراءتها هسه على هاي كمان بدها قراءة !!ضحكت ضحكه فيها حزن عليها حينها قالت ان المرشده لا تعجبني تقول لي توقفي هنا وتابعي غيري الخط!!
حينها شعرت انني حقيقه لا اريد ان اكون معها او مع غيرها في السيارة ولا عجب ان تكون نسب الحوادث عاليه في الاردن فان كان الانسان لا يدرك اهميه القوانين التي وضعت من اجل سلامته فكيف تتوقع ان تنزل ارقام الحوادث المشكله ليست بالسرعه وانما في الجهل خفت عليها وعلى ابنتها ان قادت السياره يوما!!
كانت مكالمه غريبه اخبرتني كيف انها على عراك مع زوجها حول سفره لبلد اخرى وانها من وجهة نظرها ان الانسان قادر على بناء نفسه في بلده قد تأخذ وقت ولكنها ممكنه !!الا ان زوجها يقول انا اريد ان اعيش ايضا الحياة ليست فقط للاطفال وانما لي ولها وللاطفال قلت لاختي دعيني اتحدث معه ولكن لا تعولي كثيرا على المناقشه لان الهدف ليس تغيير رأيه وانما فهم مقصده ووضع فكره او حتى احتماليه اخرى بالعربي دفعه الى التفكير الى احتمالات لم يعرها اهتماما!!
تحدثت معه بدى لي مقتنعا تماما باهميه السفر وانها الوسيلة الوحيده من اجل تحسين وضعه وكيف انه لا يفكر في الاستقرار وانما الحصول على خبرة واضافة خطوة كبيره والتي تعد قفزه له قال لي انني فقط اريد الحصول على خبرة عندها ساعود وساعمل في احسن الاماكن في الاردن!!
شعرت انه يبحث عن حق والوسيله مشروعه طرحت عليه افكار فقط من اجل ضمان التفكير في خطه ب حتى لا يخسر كل شي لكن اختي لم تقتنع ان الفكره صحيحه وانني لم أؤدي ما كان مطلوب وهو تغيير رأيه على الرغم انني اخبرتها انني لناتدث معه من اجل تغيير رأيه!!

الخميس، 7 أكتوبر، 2010

قالت له امه!!


أقرأ الخبر على جريدة الوطن السعوديه والذي يتحدث فيه عن قضية زواج القاصرات حيث وعلى ما يبدو هناك برنامج يتناول هذه القضيه ويقال ان هناك مأذون عقد قرانه على فتاة لم تتجاوز سن 12 وانه لم يعاشرها معاشرة الازواج الا بعد شهرين وكانا يعيشان في بيت واحد الا ان معاملتهما لبعضهما كانت معامله اخويه وكانت الفتاة دائمة التساؤل عن سر احضار اهلها لها الى هذا البيت وكيف ان شيخنا الكريم كان يعلم الفتاة قصة سيدنا آدم وحواء وانه وبعد غضب والدته وقولها انه ما في بنات صغيرات على الزواج تزوجها حيث بقي يحاول معها لمدة اسبوعين حتى تمت المعاشره الزوجيه وانها الآن تتساءل عن اسئلتها وكيف انها كانت تسأل مثل هذه الاسئله خاصه انها لم تكن بالغه حين حدوث القران ولكنها الآن تتفوق على الخريجات الجامعيات في معرفتها وحسن معاشرتها الزوجيه لزوجها وذلك حسب قول الزوج الحمش!!
حينما قرأت الخبر وكما يقال من كثرة الاخبار حول اضفاء الشرعيه على اغتصاب الاطفال فلم اعد اغضب لكن ما اغضبني احد التعليقات حينما قال ان البنات في الغرب يمارسن الجنس في سن صغيره وان الحقوقيين يطالبون بمطالبات تخالف الشرع وانها حقوق مستورده!
شبعت حقيقة من هذا الكلام التخلفي وودت لو ينتهي قد يكون حقيقه ان بعض الفتيات يمارسن الجنس في سن مبكر لكن وبكل تأكيد ليس في سن 12 كما ان الناس هنا لا يمشون ويمارسون الجنس كالحيوانات بل يعتمد على الاتصال الروحي والعقلي والعاطفي تماما كما هو الحال في بلادنا على ما اظن انهم بشر مثلنا اليس ذلك!!الا ان تم البحث عن بائعه الهوى وللمعلومه فقط ان الكثيرين يتجهوا الى البائعات بالسر لما يحمل صورة منحطه للانسان الذي يتعامل بها !!
كل ما اريد قوله هو كفانا الصاق تهم بالغرب على انهم خاليين من كل ما يعرف بما انساني وهو القيم والمباديء وقد يكونوا اكثر شجاعه لمواجهة المشاكل التي تواجه مجتمعهم بدلا من اتخاذ موقف الدفاع والصاق التهم الى كل من لا يعترف بهم في البلاد على انهم مواطنين اصليين لان المواطن الاصلي اصلي ولا يخطأ!!!
كلها افتراءات والامر الآخر الذي اريد الحديث عنه هو من الممكن ان تمارس فتاة الجنس في سن قبل 18 لكنها لا تمارسه مع رجل بعمر جدها او والدها او رجل في القبر رجل في الدنيا هذا بكل تأكيد.
يعني وبالمشرمحي بطلوا هالنغمه لانها فاضيه وبطلها الها معنى يعني لو حكي انه الرسول عليه الصلاة والسلام تزوج عائشه في سن صغيره وكل ما ينم له صله اكاد اقول ان هناك نقطه تستحق التفكير لكن النغمه السابقه اصبحت ممله الصاق التهم بالحقوقيين الذين رأوا ان هناك خلل في طريقة الزواج خاصه ان كان الهدف منها هو بيع الفتاة والاستفاده من ثمنها او تزويجها لرجل يكبرها بثلاثة اضعاف عمرها فحين وصولها الى سن الشباب يكون هو كهلا على حافة القبر لا يستطيع تلبية رغباتها وان طالبته والصحه مش متحمله عليها الصبر والصيام لانها امراة ولديها اولاد وعليها السكوت للحفاظ على بيتها عن جد فقعتوا راسي في الحكي الفاضي الناس وصلوا القمر واحنا وصلنا الحضيض

وقال الوزير!!

استغرب كثيرا من طريقة التفكير التي يتمتع بها الوزراء الكرام واتعجب ان كان في يوم حاول تجربة الحياة المره وان يبات يوما من دون وجبة عشاء ليس بدافع الحميه ولكن بدافع انه الثلاجه فاضيه هاد ان كان هناك ثلاجه من الاصل !!
استغرب كثيرا واسأل واحاول فهم الاسلوب الذي ينطق به الكثير من الوزراء السابقين والحاليين هل حقا يعيشون في البلد ويعرفون ما الذي يجري هناك !!
اقرأ على جريدة الغد دراسه حول الاطفال العاملين والذي غالبا ما يعلمون في المطاعم او الميكانيك او بسطات على الشوارع في نظري لم تاتي الدراسه بجديد حيث تم الاشاره الى ان السبب يعود الى ارتفاع الاسعار والضرائب على المواطن مما ادى الى رفع معدل الفقر في الاردن وكثيرون من يعيشون في ذلك البلد الحبيب مازالوا محافظين على عنفوانهم مما يؤدي بهم الى طلب المساعده من الابن الاكبر واخراجه من المدرسه خاصه ان لم يكن من وجهة نظر الاهل ان ليس له اهتمام في الدراسه ويبدأ الاب التجول على اصدقاءه اصحاب المهن التي ومن نظر تلك الفئه انها ستعمل على توفير عيش كريم له ولعائلته متناسيا الاب ان العمل فيه نوع من المخاطره سواء من الناحيه النفسيه او البدنيه لكن ما العمل فهم يريدون ان يحيوا حياة كريمه !!
وتعرضت الدراسه لما يتعرض له الطفل من مشاكل في العمل خاصه تلك التي تؤثر على سلوك الطفل ونفسيته المضحك في الامر ولعله المبكي في نفس الوقت بان وزارة العمل تريد الحد من الظاهره بزياده الحملات التفتيتشيه ولكن ماذا عن الوضع الذي يعاني منه عائلة الطفل العامل وماذا عن لقمة الخبز التي يحاول فيها الطفل تدبيرها لاهله اعلم ان هناك حالات مجبرة على العمل فقط لانها تعاني من فقدان احد ركائز الاسره والتي اما الاب او الام والتي تدفع بالطفل ان يأخذمسؤوليه اكبر منه او لان احد افراد الاسره قد فقد الرحمه ونسي يوما ان من حق هذا الطفل ان يعيش حياة فيها فسحه من اللعب والامل في مستقبل لكن بدلا من الحملات من وجهة نظري ان يتم توفير وسيله لضمان الحياة الكريمه لمن من هم تحت خط الفقر ويعانوا من انكسار في ظل هذه الظروف من وجهة نظري ان يحاول الوزير العمل على آليه فيها يتم ضمان ان هذا الطفل لن يعود ليعمل بل سيعود لكرسي الدراسه!!

الثلاثاء، 5 أكتوبر، 2010

كفى غباءا!!!


اقرأ الخبر واتساءل لماذا هذه الاخبار لا تختفي ويصبح لدينا نوعا من التمييز بين الاخبار التي تستحق النشر واخبار من الافضل الكتمان عليها حفاظا على حقوق الضحيه خاصه ما تعنيه بعض هذه القضايا من تدمير لحياة الضحيه في ظل مجتمع يصمك بالعار لمجرد ان اراد آدمي ان يفعل ذلك.....
دعوني اقول لكم اليوم مالذي قرأت وكان اول ما نطق به لساني لماذا نشرت الصورة للطفله وما الهدف وما هذا اللقب الذي اطلقه عليها الاعلاميين طفلة اللعان في اي حق يطلق هذا النوع من الالقاب على اطفال لا دخل لهم في هذه الدنيا الا انهم ولدوا من آباء او امهات لا يكترثوا اعلم ان الهدف من المقال العمل على اسراع القضيه والتي تبدو لي وعذرا ايها المشرع السعودي انها من الغباء ان تبقى هذه القضيه مستمره والحل بسيط وهو فحص الحامض النووي للاب والطفله لكن ولسبب غريب لا يعرفه الا الله الاب يرفضه ولذلك تستمر القضيه وتبقى الفتاة تحت المعاناة وخاصه انها في عمر تستطيع ان تستوعب مدى خطورة ما تم قذف امها به وما يعنيه وما سيكون له تأثير على حياتها !!
وضع الصورة للطفله لا يجعل من الطفله سوى انها اصبحت مشهورة بقضية لعان والتي تتصل باتهام الام بالزنا وخاصه لعدم توافر الادلة على الجرم تتم الملاعنه بين الطرفين والتفريق للابد الامر الذي لا افهمه كم عمر هذه القضيه الفتاة تبلغ من العمر 11 عاما وان كانت هذه القضيه من اجل الاعتراف بنسب الفتاة فهل هذا يعني ان القضيه في المحاكم منذ 10 اعوام والفتاة تعاني !!
كل ما ارجوه ان تتوقف وسائل الاعلام من اطلاق تلك التسميات التي لا تدل الا على غباء مطلقيها كما لو انها يعيشون في عالم او كوكب آخر ليس عالما عربيا مسلما فيه الكثير من العادات والتقاليد التخلفيه التي لا اصل لها في الاسلام حقيقه توقفوا اسمها جميل كجمال وجهها اسمها فاطمه فاطلقوا عليها اسمها ولا تلحقوا بها عارا ان حدث لا دخل لها فيه وان لم يحدث فتصبح متهمه في امر لا يخصها ولا تستحقه !!

الأحد، 3 أكتوبر، 2010

اعملنا الواجب !!

الواجب والوعد اللي عملني اياه والدي اني احافظ عليه صار موعد التاج اللي اعطتني اياه ويسبر
طبعا اول سؤال مين اللي اعطاني التاج هي ويسبر
الويبسات تختلف من مجال لآخر
اول ويسايت بافتتح فيها يومي البلوج اللي خاص فيي ومن خلاله باعرف مين كاتب شي جديد Facebook ,Hotmail and Yahoo
الاخبار العربيه والغد وزاد الاردنNew York Times and CNN
في مطالعه عامه وهي تابعه لهواياتي واللي حاليا تتلخص في صنع اطباق جديده من كل انحاء العالم لهيك بضلني ادور على وصفات جديده من اهم الويبسايت Food Net Work and All Recipes
للمعلومات الدينيه تتلخص في موقع سؤال وجواب
اما لسماع القرآن فاسلام واي وبحب اسمع مشاري والشريم اكثر سورة بحبها هي سورة يوسف
للترفيه يوتوب و
The Daily Show
Netflix هي ويبسايت للافلام الاجنبيه ومن الافلام اللي حبيتها كراميل وسريانا The other man
وطبعا انا بحب اتابع اخبار الفنانين العرب والاجانب لهيك بحب اقرأ الموعد وهاي كانت عاده من لما كان عمري 14 سنه لهلا معي :)
في ويبسايت خاصه فيي كأم من خلالها كتير بلاقي مساعدات في شغلات خاصه في التربيه والتعليم والثقافه وكيفيه التعامل مع الطفل في كل سنParenting Magazine وويب سايت خاصه في صحة الاطفال
طبعا فيه ويبسايت باعمل فيها تسوق سواء كان للكتب او ملابس او العاب او اي شيء هي Amazon
فيه ويبسايت بتقدم خدمه انه الشخص اللي عنده اي عمل بيقدر يقوم فيه بيعمل اعلان فيها وانا كتير باستخدمها اذا بدي اشتري اثاث مستعمل او جهاز رياضه او حتى اذا بدور على بيبي ستر للاولادوهي Craigslists
طبعا وهم ويبسايت وباعتقد انه الجميع بيتفق معي انها الشيخ جوجل الله يخليلنا اياه

السبت، 25 سبتمبر، 2010

ليلة العمر

تجلس على اللوج بفستانها الابيض تجلس وكل ما قالته لها صديقاتها يجول في خاطرها حول هذه الليله ....ليلة العمر كما يسميها البعض ولعل التسميه جاءت انها ليلة العمر للانثى او المرأة لانها فيها شهاده اثبات حق في الحياة وللرجل اثبات رجولته لاول مره في الحياة للعلن!!
تجلس وتحاور الجميع بكل هدوء هكذا اخبروها وقالوا لها لا تكثري من الكلام والضحك حتى لا يقال عنك خفيفه وما صدقت!!تجلس وتتمنى لو انها تستطيع مشاركة من حولها الرقص والغناء أليست ليلة العمر كما تقولون لماذا حتى في هذه الليله فيها بروتوكولات تعكر على استمتاعي!!
تجلس وام العريس ترمقها في عينها وتهز رأسها وتقول في نفسها يا ترى ما الذي تحدث به نفسها الآن اتراها تراني جميله وانني استحق المحروس او انها تتوعدني بتسويد العيشه ...ترحل عن الجميع في افكارها يراها الجميع تحملق في الجميع ويقولون يا حرام شكلها بتفكر في الليله .....لكنها كانت تفكر فيما بعد الليله هل حقا ستكون حماتي مثل امي ام انها ستكون اولى العدوات التي تشمر عن يدها للمعركه هل ستكون اخواته حنونات ام انهن لئيمات الئم من الحيه الرقطاء!!
تصحو من حلمها وامها تقول حماتك يما بدها تسلم عليكي وتأتي الحماة وتقف وتمد يدها وتمسك يدها وتنحني لها لتقبل لها يدها والذي على ما يبدو مراسيم فرض الطاعه!!
تقول في نفسها لماذا على الانحناء لقد علمني والدي ان لا انحني الا الله لكن تبا للمجتمع الذي جعل من الجميع آله وعلى الطاعه تقول الام الله يرضى عليكي ما شاء الله على التربيه يا حبيبتي وترمق امها كما لو انها تقول احسنت وبيضت ابنتك وجهك ولكنها تعطيها النظره التي تقول بس العبره في الجايات!!
تقعد الفتاة على الكرسي وتستمع لاغنية فارس كرم اللي بتقصر تنورة تتنهد وتقول لا والله مصدق حالك!!يقرر الجميع انه حان الوقت لها لمغادرة بيت اهلها يأتي ابيها واخيها وتتوشح عباتها وتنظر نطرة الوداع للبيت وتقول ساصبح زائرة لك !!!
تتوجه مع والدها الى السياره وهناك والدها يسلمها للفارس الهمام ويقول له انها امانه لك فحافظ عليها يقول في عيني يا عمي!!تتوجه السياره نحول الصاله وهناك يستقبلها هي وزوجها بالسيوف والاهازيج مرحبين وتتمشى هي وهو نحو الصاله تدرس الصاله بالتفصيل هل كل التفاصيل هناك التي اتفقنا عليها تنظر اليها وتقارنها مع عرس ابنة الجيران وتقول آآآه لقد تغلبت عليها!!وتمشي بغرور نحو اللوج وتتذكر اليوم الاول الذي قابلته فيه تتذكر كيف كان يتلعثم ويتنفس بسرعه ويحاول تجميع الكلام في عقله الا ان لسانه اصابه نوع من الجمود !!تضحك وتقول كان مضحكا حبيبي!!
يحاول الاقتراب منها والحديث معها حديث الغزل ويحاول ان يتقرب منها ويتودد وتضحك له ضحكه فيها خجل ومن ثم تقترب اخته وتقول موعد التلبيسه تقف هو وهي والمصور يصور الذهب تقف وتقول في نفسها فلينظروا الى ذهبي ما اكثره اكثر من ذهب فلانه وفلانه ...تضحك في سرها وتقول خليهم يطقوا!!!
ويبدأ بتلبيسها الذهب ويراه الجميع وهو يحاول تلبيسها العقد والذي اطال فيه مما دفع اخته ان تلبسها اياه!!
ويطلب منهم الرقص على اغنيه وائل كفوري حالة حب وترقص هي وهو على الاغنيه بنعومه وهدوء ومن ثم يحين موعد تقطيع الكيكه وتأتي الكيكه بطبقاتها ويتوسطها لعبة عريس وعروس ويمسكان السيف ويقطعان الكيكه ومن ثم يطلب منه ان يطعمها من شوكته وبعدها يتناولان الكيكه معا من نفس الشوكه وتتذكر قبل الخطبه كيف كانت تشمئز من والدتها حينما تأكل من نفس معلقة ابيها وكيف كانت تتذمر ها هي الآن تفعل نفس الشيء
اضيئت الاضواء وكل اخذ نصيبه من الكيكه وكانت تتحدث مع عريسها الا انه بدأ بفك ازرار القميص العليا من اجل ان يتنفس ومن ثم لاحظت ان تنفسه بدأ يتسارع وعلى ما يبدو انه مرهق حينها اصبح يقول صدري يؤلمني ولاحظ الجميع الامر واتصلوا بالاسعاف الا انه كان ملقا على الارض ينظر اليها
كانت الارض تدور وتدور امامها لكنها تحاول التماسك وتقول لا لن يحدث شيء فهو بخير تنظر اليه ذاك الجسد الضخم ما الذي اعياه واسقطه ....تراه تنفسه بدأ يتسارع اكثر وبدأت عينيه تزداد قوة وحده وبعد قليل هدأ هدوء صعب غير مفهوم لها اقترب احد الاصدقاء منه وقال البقاء لله!!
نظرت اليه جلست على الارض بجانبه نهرتها امه وقالت ابتعدي عتبتك علينا هم وغم قتلتي الولد!!

الخميس، 16 سبتمبر، 2010

the diary of anne frank


في مذكراتها الكثير مما كان في حياتي في مذكراتها الكثير مما تعانيه الفتاة مهما اختلفت الحياة والسنين والاعمار والبلاد على ما يبدو ان ما يعانيه المراهقين قي مرحلة المراهقه تبدو واحده ولا تختلف!!
في مذكراتها الكثير عن حالي وعلاقتي مع ابي وامي في مذكراتها الكثير مما جعلني اتوق لرؤية الكتاب وقراءته لانها بدت كما لو انها مرآه من نوع آخر لي!!
في الفيلم الذي يتحدث عن الهولوكاست التي عاني منها اليهود في فتره حكم هتلر والتي على ما يبدو انها فتره زمنيه ممحاه من تاريخنا المحاضر حيث لا ترى لها ذكرفي الكتب المدرسيه بل العكس ترى الكثير منها من يقول انها كذبه!!
كان عمرها 13 عاما حينما قرر المجنون الذي وللغرابه هذا النوع من الجنون معدي بشكل اننا نرى الكثيرين من امثال هتلر في هذا العالم حتى لو اختلفت اسماءهم او دياناتهم او بلادهم ان يتم وضع اليهود والذي اعتبرهم انهم اصل البلاء وانهم ليسوا ببشر ولا يستحقون الحياة!!!!!
في الفيلم يتحدث عن فتاة صغيره لها قطه تعنتي بها في عيد ميلادها الثالث عشر قرر والدها ان يهديها مذكره لان لها موهبه الكتابه وكان يقول لها دوما اكتبي فانت لك اسلوب رائع في الكتابه!!
وحينما اصدر هتلر القرار والدها قرر الاختباء لا الفرار والخروج نهائيا من هولندا واختبأوا في العليه في احد المكاتب الخاصه لاحد الاصدقاء على امل ان الامر لن يتعدى اكثر من اشهر وخاصه ان هتلر قد قرر الحرب على العالم!!
وبالفعل تمت عمليه الاختباء واختبأوا لفتره طويله والجميع ظنوا انهم قد غادروا البلاد الى السويد حتى ان لجأت احد العائلات اليهوديه لنفس الصديق والذي سمح لهم بالسكن مع عائلة آنا!!
كانت عائلتها مكونه من ام واب واخت وكانت انا الصغرى تنظر الى اختها الكبرى على انها المحبوبه والتي تمتلك العقل وان الكل يحترمها وانها حاصله على احترام امها التي كانت كثيرا ما توبخ انا !!
جاءت العائله الاخرى وعاشت مع عائلة انا والتي كانت مكونه من ام واب وابن يكبر انا 3 اعوام كان هو الآخر هاديء مثل اخت انا كانت انا تحاول الحديث معه الا انه كان ممسكا بقطته خائفا عليها من الهرب مما دفع انا ان تستهزيء به مما دفعه الى الاستهزاء بها!!
ولكن بعد فتره بدأت انا تستلطف الشاب الى ان وقعت في حبه واصبحت تمضي الكثير من وقتها معه في العليه يتحدثون ويتسامرون وكانت آنا تقوم بتدوين كل ما يحصل وتتحدث عن مشاعرها حول كل ما يحدث من حولها وكيف ان الاستحمام كان محدد في يوم واحد في الاسبوع والاكل الذي يتناولونه والذي لا يتغير عن كونه بطاطا!!
كانت آنا تتحدث في مذكرتها عن مشاعرها عن امها وكيف انها لا تفهمها وكيف انها احيانا تتمنى لو انها لم تكن موجوده والاهم انها كانت فتاة مدلله من قبل ابيها وكان يعمل كل جهده ان يرضيها على الرغم من ضيق الحال!!
لم يكتف الحال فقط بعائلتين فقط جاء ايضا طبيبا يهوديا فارا من القمع والارهاب النازي واختبأ معهم تتحدث آنا عن عيد ميلادها ال14 وعن الهدايا التي تلقتها والتي كانت من صنع من حولها وكان اجمل هديه تلقتها هي شوكولاته وكيف انها كانت تفتح العلبه بكل حذر وتأني كما لو انها تحمل طفلا صغيرا بين يديها الصغيرتين!!
كانت تخاف من القنابل والقتال وتفر نحو حضن والدها الذي يخضنها بقوة ويعمل على تغطيه رأسها !!كانت ترى في العليه حريتها كون العليه المكان الوحيد الذي كان يحمل شباكا غير مغطى فكان المكان المفضل لديها للكتابه!!
وبعد مرور سنتين من الاختباء تم اكتشاف مكانهم والقبض عليهم واصطحابهم الى المخيم!!حيث قضت انا فتره من حياتها هناك وماتت هي وامها واختها !!
الا ان الامر المميز ان امرأة كانت تعمل على احضار كل ما يحتاجونه من كتب واحتياجات من الخضار والاكل قد وجدت مذكرات انا وحافظت عليها المذكرات التي تحدثت عن معاناة فتاة مراهقه مثلها مثل باقي المراهقات الا ان هذه المراهقه عانت من الحرب والاضظهاد وكانت دائما تسأل بيتر الشاب لماذا يعاملونا هكذا لا بد ان هناك خطأ ان كان مجموعه منا قد قاموا بامر خطأ لا يعني اننا جميعا مذنبين فما ذنبي انا هل ذنبي الوحيد انني يهوديه!!

الجمعة، 10 سبتمبر، 2010

عيدكم مبارك !!

عساكم من عواده وتقبل الله طاعاتكم !!
كنت وانا صغيره اضلني صاحيه علشان اسمع هاي الغنيه اللي كبرت وانا باعتبرها الاعلان الرسمي للعيد :)

الخميس، 26 أغسطس، 2010

ارفض الدعوة!!

لم اعتد على حذف اي تعليق الا التعليقات التي تخلو من الادب والتعليقات التي تتخذ من اي مدونه وسيلة لنشر المعلومات او الدعائيه ان صح التعبير ....
ما لا استطيع احتماله هي تلك الدعوات التي لا افهم ما هي اصلها وما فصلها وما الداعي لها !!منذ فتره احدهم وضع تعليقا يعلن فيه عن حمله غريبه النوع والطور وهي من اجل قيام دولة امريكيه اسلاميه كبرى !!!
بعد جرعه كبيره من المقالات التي قرأت اليوم شعرت بالغضب من كل اولئك الذين يعملون على استغلال الدين لصالح رغباتهم الشخصيه او من اجل حفنه من الناس التي يريدها ان تحقق مكسب!!
الاجواء في امريكا وفي الحملات التي تشنها Fox news اصبح مخيفا ومشحونا وعلى ما يبدو ان بعض الامريكيين لم يتجاوزا العصور المظلمه وهنا من يطالب الناس العوده اليها كما هو الحال معنا !!
في كل مره اقرأ مقالا حول Ground Zero Islamic Center او ان اسمع خبرا تناولته تلك الوكاله والتي ان صح التعبير فهي الصورة الغير الاسلاميه للجزيره !!هدفها نشر الخوف والرعب من الناس في كل ماهو اسلامي او مسلم او في كل ماهو ليبرالي!!والتي يعمل على تغيير الجمال الطبيعي لهذه البلد وهي الاندماجية الرائعه التي تنشأ بين الناس بعيدا عن اديانهم ومعتقداتهم والكل يمارس طقوسه بحريه !!ويتعامل معك بناءا على قدراتك وخبرتك ومعرفتك!!
منذ فتره كان هناك في آن آربر مهرجان الفن الصيفي وفي اثناء تجوالي استوقفني احد الفنانين وقال لي انه يريد اهدائي هديه لانني اضفت تنويعا رائعا للمهرجان في البداية استغربت وكنت متردده فقال لي انني احب ان يأتي لهذا المهرجان اناس من مختلف الاديان والثقافات لانه تضيف تنوعا رائعا واراه كفن رسمته روعة البلاد!!قبلت الهديه واختفظت بها ولكنني الآن اتساءل ما هو شعور هذا الفنان حول ما يحصل في العالم من تخلف ودعوات من اجل دمج الدين في السياسه !!
حقيقة ان القاريء للتاريج سيعلم ان الفرق التي نشأت بعد وفاة عمر كانت فرقا اصولها سياسيه باحثه عن مغنم سياسي !!ونراه بوضوح حينما قرر الاوروبيون تبرير غزواتهم للدول الاخرى كان تبريرا دينيا وتحت راية الصليب شبيه في حالنا الآن!! نحلل القتل والارهاب بعلل لو نظرنا وتعقلنا من دون السماع لشيوخ السياسه لوجدنا ان الدين يأمرنا بعكس ما هم يطالبوننا فيه!!
اليوم وفي واشنطن وفي المكان الذي خطب فيه مارتن لوثر كينج I Have Dream Speech!! وصادف بنفس التاريخ الذي ادلى به تجمعا يجمع المحافظين والهدف من هذا التجمع ان يعملوا من اجل اعادة امريكا الى الطريق الصواب والعوده الى الاله!! منظم هذا الاجتماع هو احد مذيعي Fox News وهو محافظ متظرف يحاول ربط دعوته بحقوق الانسان التي من غير المعروف من هو الذي اخذ الحقوق منه او من غيره ولكنه في محاوله من جل جذب عدد كبير من المحافطين ومن اجل دفع العمليه الانتخابيه لصالح المحافظين ولكن في طيات هذه الدعوة وخاصه مع دعوة Tea partyتبدو قليلا مخيفه لان كل ركائزها لهذه المجموعه وللFox News كلها تصب في مكان واحد وهو الخوف والرعب بالاضافه الى بعض الافكار العنصريه لكن الشيء الجميل والذي من النادر رؤيته في اي بلد ان ترى الكثيرين ان يقفوا في وجه التطرف والمطالبه ان تكون الردود حضاريه وضمن المعقول !!
عوده الى ما اريد قوله هو اننا وجب علينا الفصل بين السياسه والدين واقصد هنا ان لا نوظف الدين لخدمة مآربنا السياسيه وهو الامر الذي يعمل عليه وبنجاح الارهابييون واتمنى ان تبقى امريكا بما هي فيه لانه حقيقة جمال لا يوصف ان تكون في عالم حر لا تقيدك اي معايير او سلطه تستطيع انتقاد من تريد فقط لانه ومن وجهة نظرك اساء استخدام السلطه فعلى ما يبدو انني لن اقبل هذه الدعوة لانني ارى امريكا جميله واراها اكثر قربا من المجتمع الاسلامي ايام الخلفاء الذين كانوا يهتمون بمجتمعهم ويولون اهتماما لكل طبقاته وان ظهر هناك من يعمل على تعكير الجمال الا ان الجمال في هذه البلاد محمي من اصحاب العقول الذي اتمنى في يوم ان نرى مثلهم في بلاد العالم الاسلامي !!

الأحد، 22 أغسطس، 2010

سنويه!!

كنت اتذكر والدي يقول ميعاد السنويه اجا وكان يقولها ضاحكا ناظرا الى والدتي نظرة تفهم من خلالها انه موعد السنويه لعيد زواجهما كان يتمتع والدي بنوع غريب من الرومانسيه وقد يكون كل من تربوا في زمانهم لهم هذا النوع من الرومانسيه الغير مصرح بها علنا الا انه يحاول التصريح بها بطرق متعدده كان من الطرق التي يتفنن فيها والدي في رومانسيته الغريبه هي ان يقول لوالدتي لو كنت مجرما وقاتلا لفك اسري لحسن خلقي وتؤخذ امي وهي تبتسم تتفنن في حديثها عن الله يرحم ايام زمان.....
كنت اظن ان هذا النوع من الرومانسيه فيها نوع لا اعرف كيف اسميها الا انني اسميها بالدفاشه!!ولكنها كانت طريقه من التعبير للحب وعلى الرغم ان والدي كبر في العمر والسن الا انه مازال يمارس طقوسه ويتذكر السنويه في كل سنه ويحضر لوالدتي ما استطاع كهديه ويجزل عليها في الكلام الذي قديكون شكله غير رومانسيا الا انهم يتناولوه بابتسامه وضحك!!
اما سنويتي انا وزوجي فتختلف كل الاختلاف ففي كل سنه يتفنن زوجي في ابتكار طرق للرومانسيه الا ان هذه السنه كان فيها نوع من الحلاوة لا توصف فعيد زواجي هذا العام صادف في رمضان ولكوننا نفطر في وقت متأخر من اليوم كان علينا ان نبتكر وسيله للاحتفال وكيف اننا نستطيع ان نأكل ونخرج سوية في ليلة رومانسيه !!
قرر زوجي الذهاب الى ديربورن مدينه في شكلها تشبه البلد كون هذه المدينه اغلب سكانها من العرب فمن الطبع سيكون هناك نوع من الخصوصيه لهذا الشهر وبالفعل قررنا اكل الافطار هناك انا وهو !!
من المضحك في هذا الامر اننا محكومين في الوقت فالمطعم الذي نريد يغلق في الساعه ال11 تماما فخرجنا من البيت قريب الساعه 9 ولكننا لم نكن نعول على ان الطرق في ولايتنا معطله كونهم يعملون على الاستعداد للشتاء!!
فكان الطريق السريع المؤدي الى هناك مغلق وما ان اخذنا الطرق البديله حتى وصلنا الساعه10:20 لذلك لم يعد هناك وقت لتناول الافطار وبهذا تي تي متل ما رحتي جيتي غير ان زوجي قرر على الاقل نأكل نوعا من الحلويات فقررنا الذهاب الى محل حلويات مشهور هناك ولكن كان المكان مليء بالناس في الخارج والداخل فقلت له دعني احضر الحلوى وسنأكلها في البيت مع اختك وامك!!وبالفعل توجهنا عائدين الى آن آربر ننظر الى القمر ونقول سبحان الله ما اجمله!!!!
وحينما عدنا الى البيت لم ندخل البيت زوجي قرر المشي قليلا حول البيت الا ان الجو كان باردا وكنت ارجف من البرد فقررنا الدخول والاستسلام !!!

الخميس، 19 أغسطس، 2010

Ground Zero!!

في كل يوم افتح المدونه لوقت قصير لانظر ان كان هناك اي من التدوينات الجديده ضمن المدونات التي اتابع توقفت قليلا عن التدوين لانني لا املك الوقت الكافي من اجل الكتابه وعادة ما ابدأ في كتابة شيء وامر يحدث وتبدأ الصرخات ماما ......ماماااااااااااا!
في كل يوم اقرأ الاخبار واحاول البحث عن خبر واحاول ان ارى مدى التغطيه العربيه لهذا الحدث الا انني وللاسف لم اجد اي شيء في الاخبار تتحدث عن هذا الحدث بتفاصيل حتى تحدث عنه الرئيس الامريكي باراك اوباما!!لكنني وجدت كثيرين من تداولوا خبر احراق القرآن من قبل احد الكنائس!!
تمعنت قليلا في كل ما اقرأ في الاخبار العربيه حاولت ان افهم كل ما يجول في خاطر الانسان العربي حينما يسمع كل تلك الاخبار التي لا هدف منها الا اثارة الاحقاد!!
كنت اتمنى ان ارى تغطية للخطاب الذي القاه مايك بلومبيرج والذي فيه تحدث عن حرية المعتقد وكيف انه اختار ان يقف وخلفه تمثال الحريه رغبة منه في ان يرسل ويرسخ رساله حرية المعتقد هي حرية محميه بالدستور الامريكي ومن حق اي امريكي ممارسة الديانه التي يريد!!
كنت اتمنى ان ارى تغطيه للمقال في النيوروك تايمز الذي تمت كتابته حول مابك بلوميبرج ولماذا كتب هذا الخطاب وما يرمي اليه !!لكن وللاسف وكالعاده اعلامنا اعلام غافل لا يقوم برصد كل الحقائق لا اعلم لماذا!!هل هي محاولة فقط لابقاء الصورة الشريره على امريكا حتى يتم التسويق للاخبار الحماسيه ام هي محاولة لمحو المسلم الامريكي من الخارطه الاسلاميه وابقاء الصورة ان كل من في امريكا كافر لا ادري لكنني حقيقه شعرت بالحزن
تم رصد والحديث عن حرق القرأن لكن لم يتم الحديث عن المجموعه اليهوديه التي تقطن في منهاتن والحديث عن دعمهم لمسجد قرطبه لماذا؟هل لان اعلامنا يصب كل اهتمامه على كل ما هو مثير سواء كان مثير للغضب او انه مسيء للمسلمين!!
في كل يوم ارى الموضوع يتفاقم ولا ارى اي نوع من التغطيه اعلم ان العالم العربي والاسلامي لا يكترث بالمسلمين في امريكا على الرغم ان عدد المسلمين فيها ليس بقليل لانهم وكما يتصورون ان على الناس هناك مغادرة امريكا كونها دولة كفر!!
مضحكون!!في حال حدوث الكارثه في باكستان بدء الكل يصرخ ويطالب دول العالم في المساعده في حين انهم يقولون ان امريكا سبب المصائب اذن لماذا تطلبون المساعده من الثعلب المكار ام لانه نحن الماكرين حين نحتاج الآخرين نصرخ ونولول ونطالب في حقوق الانسان لكن في حين ان كان للغير حق نقول مهلا هذا اعتداء وهذه المؤامره !!
كل ما اتطلع اليه من كل المؤسسات الاعلاميه ان يكون هناك نوعا من المصداقيه نوعا من العدل في نشر الاخبار فكما حصل حرق القرآن على مكان واسع في القنوات كان ايضا من العدل ان يتم رصد كل التطورات التي أتت مع مسجد قرطبه!!

الثلاثاء، 3 أغسطس، 2010

قال حاله انسانيه!!

في الامس في جريده الغد كان هناك عرض للحالات الانسانيه وانا من متابعي هذه القضايا لا لشي وانما لمعرفة الاوضاع الاقتصاديه في البلد وكيف الانسان من ذوي الدخل المحدود يعيش ضمن هذا الكم الهائل من الضرائب وكيف له ان يأكل ويشرب في نهايه اليوم!!
الا ان هناك قضيه شعرت بالضيق حينما فرأتها كما لو انها هذه القضيه لا تنتمي هنا ولا مكان لها في فسحه امل !!
القضيه وكما تشير جريده الغد على انها حاله انسانيه لرجل في الاربعينات من عمره مصاب اصابة عمل تمنعه من العمل في اعمال صعبه الا ان الامر الذي ضايقني ولم افهم له تفسيرا واتمنى ان اجده ان الرجل المتزوج من اثنتان وله اولاد يطالب ان توفر له الدوله او المحسنين القدره على توفير مسكن له !!
السؤال الذي ضرب رأسي لماذا تتزوج من اثنتان !!بحق الزواج الثاني من الممكن ان تكون اسست بيتا على الاقل كنت قادرا على توفير لقمة العيش لاطفالك ولا يوجد لك حاجه ان تشحد !!
انا لا احقر في الانسان لكن هناك اناس يفقدون حياءهم ونحن من يشجعهم بالسماح لهم ان يتجاوزوا حدودهم متزوج من اثنتين ويريد بيتا له ولاولاده من اموال دافعي الضرائب الذين يقتطعوها من اموالهم والتي هم في حاجه لها حالهم حال الحاله الانسانيه اليوم التي تتحدث عن انسان عصامي يحاول ان يبني مستقبله وودت لو استطيع مساعدته لانه رجل لا يتاجر في حالته فالصورة التي تم اخذها كانت للبيت المتهالك الذي يعيش فيه في حين الرجل يعمل في جامعه جرش الاهليه ويحاول الدراسه من اجل ان يحسن وضع اسرته ويعمل من اجل ذلك فهو يعمل ليل نهار ولم يطالب الدوله في مسكن كل ما طالبه هو مساعدته في الدراسه التي استهلكت كل ما يملك نعم اقول هذه حاله انسانيه لانها حاله لانسان مكافح ويحاول في حين الآخر مكافح ولكن على الطريقه النخونجيه!!
اعلم انني من الممكن ان اهاجم الا انني ارى ان كانت الاموال التي تأخذ من المواطن العامل والذي يكدح في عمله ان كانت ستخرج من جيب الدولة لمساعده فمن الافضل ان تكون في محلها وان تم عرض حاله كان من الاوجب استخدام المنطق فيها

الأربعاء، 28 يوليو، 2010

دعوه واخبروني!!

بالامس كنت اقرا احد الاخبار وهناك خبر جعلني اتساءل الى اي مدى قد يتمادى الانسان فيما يسمى انه حق !!أؤمن في الحريه لكنني لا أؤمن في الحريه التي ينتج عنها اذى !!
الخبر في حد ذاته لا يستحق ان يكون خبرا ففي الخبر يتحدث عن مجموعه تطالب في حقها في افطار رمضان وانهم يريدون ان يقوموا بذلك علنا ولا ارى ما الفائده التي يجنيها هؤلاء سوى انهم يريدون ان يقفوا ضد القانون لا اكثر ولا اقول والغريب الطابع الذي يطغى على هذه الحمله وهو الطابع الوطني من خلال شعار "صائم في رمضان,مفطر في رمضان ,كلنا مغاربه "الحقيقه التي لا استوعبها واريد ان اكتبها بالانجليزيه So what!!افطرت ولا ما افطرت انا ما موقعي من الاعراب في حالتك التي لا اعراب لها سوى البحث عن الشهره بالله وافطرت على من اثرت وماذا حققت لا اراك تحرر امرأة من جبروت مجتمع او طفل من قهر او فقر او حتى تخفف من حدة البطاله الموجوده في المغرب !!
ضحكت حينما قرأت الخبر لانني رأيت مجموعه من الناس الهتها التسميات التي تسمى حريه ولم يعرفوا ان هناك شعوب تموت من اجل ان تحصل على حق الحياة وهؤلاء يبحثون عن حقوق لا تعني اي انسان سوى انسان سطحي لا يفهم ما يجري ما حوله !
دعوه يفطر هو وامثاله وقولوا لي ماذا حصل هل زاد عدد الوظائف وهل حلت مشاكل الفقر وهل ذهبت مشاكل المحسوبيه والواسطه وهل غدى هناك حرية تصان ويستطيع اي كان ان ينتقد اي مسؤول بحركته دعوه واخبروني هل تحسنت الاوضاع في المغرب وتوقف الناس من الهجره الغير قانونيه وتعريض حياتهم للخطر فقط لانهم يبحثون عن حياة افضل دعوه واخبروني هل حقق ما لم يستطع تحقيقه كل الحقوقيون المغاربه وهل حقا اصبحنا سخفاء لدرجه اننا لا نعرف ما الذي حقا نريده !!

السبت، 24 يوليو، 2010

هدوء!!

في الاجواء التي اعيشها ضمن مهرجان الفن المقام هنا في آن آربر والجو الماطر والعاصف وحنين الذكريات الذي يأخذني الى الماضي وفي صباح كل يوم واستيقاظي على صوت طائر الكناري الذي يأبى مغادرة شباكي حتى يتأكد انني بدأت اتململ في فراشي وانني استيقظت وذهابي الى الطابق الارضي لتحضير الفطور على انغام صوت فيروز!!
واستعدادي اليومي الى العمل يعيقني احيانا من سماع فيروز في الصباح مما يدفعني الى سماعها في المساء الامر الذي يجعل من صوتها عامل استنائي يخترق الصمت الذي احب!!
لكنني ولانني لم احب فيروز في صغري وبدا عشقي لها مما ازعجني من جعارات الباصات المتكرره والتي تودي الى نوع من الجنون كان صوت فيروز يدعو الراحه التي تحتاجها في الصباح لتبدا يومك وما تحمله اغاني فيروز من مناقشات منها الغبي ومنها الشقي ومنها ثرثرات بيني وبين اصدقائي او ركاب الباص تجعل من فيروز رفيقه درب على مدى الاربع السنوات مما جعلها تحتل مكانه راقيه في قلبي!!
في كل صباح يأتي علي زوجي ويقول ما هذا الذي تستمعين اقول فيروز!!يقول موسيقاها هاديه ودافئه كونه لا يستطيع استيعاب كل الكلمات فالموسيقى احيانا تصبح لغة لغير مجيدين اللغه!!
كنت اتساءل دائما لماذا والدي محبا لها ويحب سماعها ويلقبها بالملاك!!الا انني الآن بدأت استوعب انها بحق تملك صوتا ملائكي جميل فعلى الرغم من كبر سنها الا انها مازالت محافظه على صوتها الملاكي !!
بالامس تذكرت فيروز حينما سمعت احدهن يلعب على الجيتار وكان عمله فيه احساس ولا اتذكر الكثير من الاغاني التي فيها احساس سوى اغنيات قليله لهاني ونجوى ووائل اما اغاني فيروز فتشعر ان الاحساس يغمر قلبك والهدوء يغزوه لكسر التوتر الذي تعيش فيه هكذا شعرت مع هذا العازف كم جميل هو الفن الراقي البعيد عن الابتذال كم جميل فقط ان يتم التنافس بين الفنانين فقط بمواهبهم لا باجسادهم !!


الخميس، 22 يوليو، 2010

ملل !!

من الصعوبه البالغه ان امارس هواياتي التي احب واهوى واهمها هو المهرجان الذي اتابعه وانتظر قدومه كل سنه الا ان الحال في كل سنه يصعب علي الذهاب وأخاف ان لا استطيع الذهاب هذه السنه ولسبب بسيط فقط انه لا يوجد من يستطيع الاعتناء باطفالي كم اشعر انني مقيده خاصه ان زوجي ووعوده التي لا اصل لها ولا جذور والذي وكما اشعر ان الهدف منها هو فقط اخراسي!!
كم من الصعب ان احصل على وقت خاص بي ففي كل عطله اسبوعيه اقول انه سيقررحقي في بعض من الوقت الخاص الذي اراه يتقلص مع الايام فمثلا حينما كنت اذهب واتبضع للبيت ومحتاجاته كنت اذهب لوحدي الآن يجب ان آخذ واحد من الاطفال لان زوجي لا يستطيع ان يتدبر امر مع اثنان كما انه يطالبني انه يريد ان يسترخي ويستجم في العطله من عناء الاسبوع كما لو ان ايام الاسبوع كلها لي عطله!!
ما علينا فعلى ما يبدو على الصبر عله في يوم من الايام قد يفهم ويستوعب!!!!!!
في هذه الايام لا اجد ما يشجعني على الحياة فانا اعيش فقط لانه علي ان اعيش احاول ان أءمل نفسي لكن وعلى ما يبدو ان السنين الماضيه قتلت الامل فلم اعد اراه ولا يراني لهذا فالحياة في هذه الايام لا تغدو عن مجرد العمل والبيت والاطفال لا اجد ما اتطلع له بشكل يومي واحاول ان اتحدث لزوجي عن ما اعانيه الا انه ولسبب لا افهمه بعد العشاء تسترخي عضلاته ويصاب ببلاده غريبه ويخضع الى النوم وفي النهايه امضي ليلي اتابع فيلما او مسلسلا!!
احن الى الماضي ولعل تلك هي الاسباب التي تدفعني الى حضور مسليسلات كلاسيكيه!!
من حنيني الى الماضي استمع الى فيروز في كل مساء اعلم سيظنه البعض امرا غريبا الا انني اسمعها في المساء لانه الوقت الوحيد الذي املك!!واعود الى ذكرياتي حينما كان لدي الكثير من الاصدقاء لدرجه انني لا استطيع تذكر اسمائهم!!اعود واحاكي العالم الذي تركت الذي كنت اكرهه حينما كنت فيه والآن احن اليه لانه وعلى ما يبدو فيه الكثير من المتعه الذي افتقد على الاقل كنت ارى الكثير واتحدث مع الكثير الامر الذي هون على من رحلتي اليوميه الى اربد الا انني الآن صديقي الوحيد في جولاتي الصباحيه هم اطفالي والآيباد الذي استمع الى فيروز من خلاله الا ان لولو تأبى ان تبقي الصمت متواصلا وتواصل الحديث في امور تفهمها او لا تفهمها مما يدفعني الى اغلاقه والاستمتاع الى ثرثرات لولو التي في كثير من الاحيان تبدو مضحكه وتنبأني بمحاميه محترفه!!
من فتره حصل امرا ما جعلني اشعر بحاله من الدهشه!!
اخت زوجي لها طفلان مثلي الا انهما اصغر من اطفالي وهي دائمه التواجد عند امها التي تساعدها في الاعتناء في اطفالها وفي يوم من الايام كانت تأخذ رأي زوجي في موضوع ما وثم طالبته في ان يتصل ويتحدث مع شخص ما وحينما سألها زوجي لماذا لا تتصلين انت؟قالت انا لي طفلين ولا املك الوقت الكافي!!حينها قال زوجي حسنا سأتصل انا !!!!!!!!
شعرت بالالم لانني كنت قد مررت في تلك الفتره حينما كان اطفالي الاثنين صغار في السن والاعتناء بطفلين صغيرين بينهما سنه يعادل انتحارا خاصه ان لم تجد هناك من يعينك وكنت اطالب زوجي في بعض الامور الخاصه بي وحينما كنت اقول له انني لا املك وقت كان يقول رتبي وقتك ستجدين وقت وهذه امور خاصه بك عليك التعلم كيف ان تقومي بها الا ان الاجابه لاخته كانت مختلفه تماما!!
ازدواجيه المواقف دفعتني الى الغضب ومن ثم التعارك معه حول الموضوع الذي جعلني اسأله السؤال الذي جعله يعدل عن المكالمه والقيام بما تطالبه فيه اخته لانه فقط شعر انني ان قام به سيكون هناك حرب مشتعله!!ولكن على ما يبدو الرجل يبقى رجلا!!

الاثنين، 19 يوليو، 2010

بدي فتوى!!


اعاني من حاله من الارق ولا اعرف مصدرها على ما يبدو انها حاله من القلق المصاحب لفكره الاستمرار في الدراسه وحول قدرتي على الموازنه فيما بين الدراسه وبيتي!!
في حاله الارق اللانهائيه والتي تدفعني نحو الكمبيوتر في الليل في حاله من التوهان الذي لا ينتهي والبحث عن اخبار للقراءة ومقالات بالعربيه والانجليزيه ومحاولة مني في فهم كل ما يدور من حولي حول الحق الذي يطالبني زوجي بممارسته وهو حق الانتخاب الذي اصبح لي حق في اختيار السيناتور والمحافظ وحتى رئيس الدوله -لهذا سموها بلاد الحريه !!
وخلال جولتي وقراءة الاخبار والمرور على الاخبار التي تحتوي على غرابه لا مثيل لها مثل ذاك الشيخ الكلباني الذي يعمل في كل فتره واخرى على تحليل امور كثيره لا معنى لها الا الشهره وحسب!!
ارى ان الله قد اوجد الفسحه في الاجتهاد من اجل تسهيل حياة البشر لا حياة الذكر فقط فالاباحه في كثير من انواع الزواج التي لا افهم ما الهدف منها الا انها محاولة في اعطاء صورة البغاء صورة شرعيه فالمسفار والمسيار والمتعه ومصياف وعرفي وكل ما طرأ من تسميات جديده للزواج!!
يقولون الهدف منها هو تسهيل الزواج والتخفيف من حدة الفتنه التي تفتك في المجتمع ومحاولة لجم الرغبه الجنسيه لدى الجنسين والتخفيف من اللجوء الى العلاقات الغير الشرعيه!!
كلها اهداف لكن هل تخدم الطرفين!!وتجعل من الزواج امرا شرعيا عدى انه اصبح ورقه وشهادة شاهدين وقبول وايجاب!!هل حقا الهدف من الزواج فقط هو التحصن لا التوجه نحو حياة وبناء اسره ومحاولة مواجهه الحياة كبناء لا كشخص لاهث وراء متعه!!
احيانا استغرب كيف انهم يحللوا الزواج من هذا النوع للذكر فقط اهو الانسان الوحيد الذي يحتاج الى التحصن فما بال المرأة لا تجرأ على السؤال وتتحدث عن رغبتها كما هو يتحدث ويطيل الحديث!!
منذ فتره وانا اقرأ عن تلك الفتاوي وانا اقول لا حول ولا قوة الا بالله ما الذي حصل مع البشر!!كثرة التحليل والتسهيل على ما يبدو اعطت الزواج صفة الصفقه فالمرأة هي الباغيه والرجل يحصل على متعته وبعد فتره من الزمان يحصل الفتور في الرغبه فيطلقها وتذهب هي بما تحمل من اسماء وصفات ويذهب هو للبحث عن فريسه اخرى تحت مسمى زوجتي تعاني من برود جنسي!!
حينما قرأت الخبر على العربيه حول حضرة الكلباني واجابته للرجل الذي حلل فيها زواج المسفار والسبب ان الرجل المسكين الذاهب للدراسه ومعه زوجته الا ان زوجته لا تقيم ولا تكفيه لانه وعلى ما يبدو يريد امرأة ذات شعر اصفر تتقن فنون الجنس في حين زوجته العربيه لا تعرف الكثير عنها ولا يجرأ هو على مطالبتها بها خوفا من نظرات الاتهام والخوف!!فيأتي الشيخ المحترم ويقول ان المسفار حلال طالما ان هناك قبول وايجاب وشهود وشيخ!!فاصبح الزواج كله في تلك الاطر الثلاث!!
لكن وفي حين ابدت النساء اعجابها في رجل كمهند ارتفعت نسب الطلاق وانتشرت كل انواع الفتاوي التي تحرم المسلسل التي يتواجد واصبح يتهمون التلفاز بافساد الاخلاق في حين لم نسمع الفتاوي حول حب هيفاء او انجلينا جولي!!
مضحكون هؤلاء الرجال حينما يشعرون بالخوف على عرشهم الزائف يهبون لحمايته بتسميات دينيه واجتماعيه في حين الرجال لهم الحق في الكلام والاتهام لانه الرجل وهو المالك لكل شيء مضحكون حقا
اعلم ان الولايه للرجال لكن هل حقا هي ولاية عمياء كما يقول البعض ان المرأة لا حق لها في الكلام والحديث والمطالبه في حقها الشرعي من المتعه كما للرجل لا بلا لها الحق لكن المجتمع الذكوري الحقير اخذه منها فهو له ان يقول ان المرأة بارده جنسيا لا تفي بحقوقي لكن ان كان الرجل يعاني من عجز جنسي لا يحق للمراة حتى الحديث عنه خارج بيتها فمن اعطاه هذا الحق واخذه منها فهل من احد ان يفتيني بهذا!!

الخميس، 15 يوليو، 2010

فيلادلفيا

في ليلة الامس لم يأتي لاجفاني النوم فقررت مشاهده فيلم كنت قد اخترته من netflix وقد مر وقت طويل لم احضر فيلم لوحدي ومن مميزات هذا الفيلم انه من تمثيل توم هانكس ودنزل واشنطن فيلم نوعا ما قديم يتحدث عن مشكله كانت في المجتمع الامريكي وعلى ما يبدو نحن نعاني منها الآن كمجتمع عربي!!
الفيلم يبدأ بلقاء محامين احدهما يدأفع عن الناس التي لا تستطيع الدفع لمحامي ويتقاضى اجره بعد الانتصار في القضيه والآخر يعمل في اكبر مكاتب المحاماه في فيلادلفيا !!
دنزل يحاول اقناع القاضي حول ان الدهان يحتوي على ماده كيميائيه تؤثر على الصحه العامه وخاصه الاطفال وهانك يشير الى ان هذه الشركه تعمل على توفير فرص عمل لاكثر من نصف سكان فيلادلفيا !!
على كل الاحوال ينتصر هانك على دنزل ومن ثم يتجه هانك الى شركته التي تنتظره لتكافؤه على عمله والانتصار الذي حققه وبالفعل يحتفلون ويسلمونه عملا متقدما الا ان اجد المدراء ينظر في وجه هانك ويلاحظ بقعه غامقه على جلده !!
يجتهد هانك في عمله كمحامي ويواصل عمله باجتهاد ويعمل على انهائه قبل الوقت المحدد الا انه يتعرض لوعكه صحيه يتجه على اثرها الى المستشفى في ذاك اليوم يفقد الملف الذي يحتوي على العمل الذي عمل عليه لمده طويله ولم تجده السكرتيره ولم يجده في الكمبيوتر الا انهم يجدونه قبل الوقت المحدد لتسليمه!!
في اجتماع للمدراء الاربعه مع هانك تم فصل هانك من العمل الا ان طريقه الفصل كانت مريبه قليلا لهذا المحامي الذكي الذي استطاع ان يستشف من معاملتهم له انهم علموا انه مريض بالايدز ولهذا قاموا بطرده!!
بعد مرور فتره من الزمن يذهب الى هانك الى مكتب دنزل من اجل ان يطالبه ان يدافع عنه وان يأخذ حقه منهم لانهم طردوه طردا تعسفيا!!
في البدايه دينزل رفض لانه عرف ان هانك مريض بالايدز وانه شاذ او مثلي !!
ولكن وبعد فتره من الزمن التقى به في المكتبه وكان امين المكتيه يحاول طرده من المكتبه بطريقه مؤدبه حتى لا يقوم بمحاكمتهم وحينها كان هانك يبحث عن قوانين خاصه بمرضى الايدز وطردهم من اعمالهم وفرض نوع من العزله الاجتماعيه عليهم وهكذا علم امين المكتبه ان هانك مصاب بالايدز !!
في تلك اللحظات تدخل دنزل حتى يعيق الامين من طرد هانك وبالفعل استطاع وهناك جلس واخذ بالبحث في القضيه ووجدها قضيه فيها نسبة نجاح كبيره !!
حالة هانك بدأت تسوء اكثر واكثر ...وكان رفيقه يعمل على راحته وقبل المحاكمه طلب هانك من اهله الاذن من اجل ان يخوض هذه القضيه لانها قضيه فيها الكثير من الاذى لاهله وله من الناحيه الاعلاميه!!فوافقوا وساندوه!!
وحينما بدأت القضيه التي كانت من اجل مريض بالايدز اصبحت من اجل مريض بالايدز ومثلي لان قرار الطرد كان مبني على تلك الحقيقه وابدع دينزل في دفاعه عن هانك في حين ابدع هانك حينما لعب دور مريض الايدز وعاش هانك الى اليوم الذي انتصر فيه واوجد فيه حق لمرضى الايدز والمثليين وان لهم الحق في ممارسة حياتهم
كانت من اصعب لحظات الفيلم ان ترى ذلك الشاب المفعم بالحيويه يموت موتا تدريجيا وتراه يدافع عن حق يعلم انه لن يعش طويلا ليحتفل به او يتمتع به الا انه خاضه من اجل كل من هم مثله واستطاع لانه آمن بقضيته!!
الفيلم رائع وفيه الكثير من المواقف المحزنه والمفرحه والجميله الا ان الاصعب كانت لحظات الفراق بين هانك واهله وكيف انهم ودعوه لمكان لا عوده منه!!

الثلاثاء، 13 يوليو، 2010

طعمها غريب

أشرب قهوة واشعر كما لو انني اقتل لساني في كل مره اتذوقها كم من المؤلم ان تشرب او ان تأكل شيئا لا ترغبه ولكن ما العمل احتاج الى القهوة لانني اريد ان اوقظ عقلي المرهق والمتعب من قلة النوم
في هذه الايام كثيرة تلك الكوابيس التي تقتحم منامي وتؤرقه واشعر انني دائمة اللهاث والركض في الحلم ,اشعر بالقلق على وزني الذي يزداد ازديادا طرديا ومخيفا لكنني لا اعلم ما العمل فالوضع المالي لا يسمح ان اشتري آلة لممارسة الرياضه وانا لا احب ممارسة الركض في الشارع اشعر بالخجل وتنقصني الثقه في نفسي!!
افكر كثيرا في زيارة الاردن هذه الايام وحقيقه ارغب في الذهاب فانا اشتاق لاهلي كثيرا لكن ان اذهب مع اطفالي مكلف واهلي لن يقبلوا ان آتي انا لوحدي وسيغضبون من ذلك وحقيقه لا اعلم ما العمل لتفادي هذه الميمعه الغير مفضله !!
اهلي زوجي يلحون علي في الذهاب لزيارة كندا الا انني لا ارغب في زيارة اي بلد ورؤية اي احد سوى اهلي ولكن هل حقا يفهمون!!في الامس ام زوجي وبخت زوجي لان اطفالي لا يتحدثون العربيه بطلاقه واخذت تقول كيف سيتحدثون مع اقاربهم في الاردن وكنت اسمعها تصرخ وتوبخ به وكنت اتساءل ما بالها هل هرموناتها ساطعه في السماء او انها رأت حلما ما!!
ابني يذهب الى المخيم الصيفي ويقول انا لا احب هذه المخيم الصيفي نحن دائما في الصف لا نخرج ابدا لا يوجد هناك متعه ولا لعب !!
ابنتي تقول له ولكنك يجب عليك ان تتعلم العربيه لتقرأ القرآن ابني يجيبها بغضب انا اتعلم من ماما وبابا !!تقول ابنتي الفصيحه ولكنك ستحتاج الى ان تقرأ القرآن لوحدك في يوم من الايام لانك ستكبر وسيكون غير ملائم لك ان تطلب من بابا او ماما ان تقرا القرآن لك!!
على ما يبدو ان لولو وعبوده لديهم قدرعلى التفاهم مع الآخرين اكثر من الكبار الذين يعانون من حالة غير طبيعيه من البلاهه!!!
لعل القهوة وطعمها اليائس قد أثر حتى على مزاجي!!

الأربعاء، 7 يوليو، 2010

اعمال !!

ابتعدت لفتره من الزمن عن التدوين وذلك لانني مشغولة هذه الايام واشعر برغبه في الابتعاد عن كل ما يخصني لا ادري ما اسم هذه الحاله !!
في الايام الاخيره كثيرة تلك الاحداث التي حصلت معي اولها واسعدها كان حصولي على الجرين كارد والحمدلله وآخرها حصولي على عمل الا انني لا احب العمل الذي اعمل فيه لدرجه انني لم اسال صاحب العمل عن الاجر لانني لا اكترث به كثيرا ليس لغناي وانما لانني اعمل هذا العمل فقط للتسليه وللتعرف على ما يدور حولي من تغييرات الا ان الخطأ ان تعمل مع مسلمين !!
لا اريد ان احقر عملهم الا انني حقا اشعر بالغربه الشديده وانا في العمل من المضحك جدا فالمحيطين عرب الا انني لا اشعر بالانتماء لهذه المجموعه التي تظن ان العمل على السبحانيه ولا يستطيعون وضع بدائل في حال اختلاف الوضع او امر طاريء حصل لدرجه تجعلني اكره العمل تعودت على النظام في عملي والدقه ووجود بدائل في حال ان طرء طاريء !!
اتعذب لرؤية الوضع واشعر انني مجبورة على التحمل لانني قبلت العمل فقط من اجل المساعده اولا الا انني اشعر انهم لا يحتاجون المساعده بقدر ما يحتاجون الى تغيير مخ !!
استغرب انهم يعيشون لدهور في هذه البلاد وكل ما يكتسبونه لا يتعدى اكثر من الشكليات !!اشعر بالاحباط الشديد حقيقه واشعر بالاسف على كل من يعمل معي لانهم يشعرون ان عملي مجرد رفع عتب لا اكثر!!
كثيرة تلك الامور التي لا تعجبني هناك العمل غير منسق لا يوجد حس بالمسؤوليه فبدلا من ان يخبروك ان هناك امرا حدث يجعلونك آخر من يعمل وانك وجب عليك ان تتحرك ضمن ما يعتقدون انه صحيح!!
لا يوجد الكثير من الخبره بين الاشخاص العاملين محرك العمل لا يمت بصلة الى العمل فهو هناك لانه قد وضع هناك كحالي تماما!! عدم وجود الخبره يجعل منك في عالم والآخرين في عالم آخر ولا يوجد مكان لان تضيف شيئا لانك ان حاولت سيرون انك تحاول محاربة مكانهم وهو الامر الغبي الذي لا استطيع تجاوزه !!
منذ فتره وزوجي يلح علي بضرورة التفكير في العوده الى الجامعه والدراسه لكن الامر ليس سهلا فالابتعاد عن الدراسه يجعل منها امرا محالا ولا تستطيع ان تجبر نفسك الا حين الالتحاق بها وانا الآن أؤمن ان علي الدراسه حتى استطيع تحقيق احلامي مع اشخاص يحترمون رأيي ويقدرونه!!

الأربعاء، 23 يونيو، 2010

The hurt Locker

شاهدت الفيلم وتركني الفيلم في الكثير من التساؤلات الفيلم مليء بحقائق لو دققنا فيها لعرفنا لماذا ما يحدث الآن من حرب يحدث!!الفيلم مليء بالاحداث مخيف في كثير الحالات تسأل نفسك هل هذا حقيقه هل هؤلاء حقا بشر من يقومون بذلك وما الدافع له!!
يبدأ الفيلم بمجموعه من الجنود الذين يحاولون فك قنبله مزروعه في الارض والتي يحاولون الكشف عنها من خلال آلي الا ان الآلي لا يستطيع التحكم فيها والكشف عنها فيضطر الجندي الى التحرك نحو القنبله وعلى الآخرين مراقبه المكان حتى يرون ان كان هناك من سيعمل على تفجيرها من مكان آخر الا ان المكان ينفجر ويقتل احد الجنود والذي من المفروض ان يكون الخبير في فك القنابل !!
يأتي شخص آخر ليقود الفريق وهو جندي قادم من افغانستان معروف انه خبير في فك القنابل يتقابل مع الفريق ويبدأ عمله الشبه يومي في فك القنابل والذي تكشف الكثير عن ما يعانيه الناس في العراق والجنود الامريكيين وكان من اصعب المواقف والتي اعتبرها امر جعلني اوقن لماذا كل هذه الحروب الآن !!
رؤية هذا الرجل الخبير في فك القنابل يتسوق في امريكا ويحاول ان يمارس حياته كانسان مدني رأيت في عيناه نوعا من اليأس دائم الحديث عن الحرب وما يحدث فيها وحتى حينما يداعب طفله يقول له امور تدل على انه من الصعب لهذا الشخص ان يعود لحياته وترى في عيونه شخص ميت ولكن حينما يعود الى الميدان تراه انسان حي ممتليء بالحيويه يريد فقط العمل !!
الامر الذي دفعني الى العوده في ذكرياتي الى حرب الخليج ورؤيتي للجيش العراقي وكيف انهم كانوا يحملون قتلاهم وتراهم يتحدثون ويتسامرون كما لو ان الامر لا يحدث كما لو ان الحياة والموت لا معنى لهما !!
كما انني اراه مع هؤلاء من يدعون الجهاد في باكستان وافغانستان عودة الى تاريخ تلك المنطقه غير المستقره ترى الناس اعتادوا على القتل والموت من ايام الاتحاد السوفييتي اعتادوا على الفرار والاختباء ومحاولة الاقتناص والقتل من الطرف الآخر والآن يريد العالم منهم العوده الى الحياة الطبيعيه والذهاب الى المدارس والجامعات وافتتاح التلفزيون والراديو والذهاب الى التسوق في المولات والاكل في المطاعم هل سيستطيعون لا اعتقثد فكما حال الجندي الامريكي الذي راى اصدقاؤه يموتون امام عيونه هؤلاء ودعوا الكثيرين ولا يستطيعون اليوم ان يعيشوا الحياة العاديه ووجب عليهم ان يوجدوا الطرق من اجل ابقاء وجودهم من خلال ابتداع اسباب جديده للحرب من خلال ادعاء ان الحكام غير مسلمين ومن خلال الاعتداء على اصحاب الديانات الاخرى وحتى وان كان ان يخترعوا مبادي جديده ويدعون انها من الاسلام !!
هل حقا لهؤلاء امل ان يعيشوا حياة طبيعيه هناك دراسه من خلال من اخضعوا الى برنامج المناصحه السعودي للاشخاص الذين لديهم افكار تطرفيه لاحظوا ان 90%من الذين خضعوا للبرنامج عادوا الى افكارهم والامر الذي يجعل من هذا الفيلم حقيقه اكثر من انه فيلم للترفيه ان هؤلاء الاشخاص موقعهم الحقيقي الآن ميدان الحرب ولا يستطيعون العوده الى الحياة والعمل كما كان في السابق!!
هل هناك طريقه للتخلص منهم لا اعرف والامر الاصعب انهم ينشرون افكارهم ويعملون على دفع افكارهم والتي تدفع بوجودهم الى الاستمرار !!والمعاناة تستمر
http://www.youtube.com/watch?v=2GxSDZc8etg

الثلاثاء، 22 يونيو، 2010

واعملنا الواجب!!

من فتره ميسو اعطتني واجب ولاني كتير مشغوله ولانه الاولاد وعطلتهم الصيفيه بلشت هلا اعملته:(
المهم الاسرار السته
اولا انا عصبيه من الدرجه الاولى على قولة امي دايما مستعده للهجوم
ثانيا مزاجيه كل بيوم بمزاج (باعرف الله يعين زوجي )
ما باحكي كتير بكون في اكتر القعدات خاصه اول مره بقابل فيها ناس ساكته اكثر لاني بحب اشوف الناس اللي حولي وافهمهم وافهم عجينتهم ولهيك الناس بتفكرني من النوع الهادي بس لما يتعرفوا علي اكثر بينصدموا:)
مندفعه في قراراتي كتير
بخاف من الحيوانات بكل اشكالها وان كنت باعمل حالي ولا بهمني شو ماا كان جنبي !!

الخميس، 17 يونيو، 2010

كيف حالك انت!!


انا احترم افكار كل انسان وطريقته في تربية اطفاله واحترم الخوف من المستقبل لكنني وفي كل الاوقات كنت افكر لماذا الاهالي لا يفكرون بوضع الاطفال حينما يقومون بنقلهم من عالم الى عالم يتطلب الكثير من المعاناة من اجل التأقلم على الفكر والعادات والتقاليد والافكار كنت اراهم يعانون الامرين من اجل تعلم اللغه العربيه والتي كانوا فقط يدرسونها في المساجد من اجل ان يقرأوا القراآن وكيف انهم يصارعون من اجل البقاء!!
منذ فتره اتصلت في اهلي اخذت والدتي تتحدث عن ان احد اقاربنا لا يفهم ولا يعي خطورة الموقف الذي هو فيه مع بناته!!مع العلم انه لديه ولد الا انه لا يمثل اهتماما كبير لنا لانه الاهم البنت يجب ان تحافظ على عذريتها!!
وقلت لها له الحق ان يرى بناته كل يوم ويسألهم عن ايامهم وحياتهم وكل ما يدور في خواطرهم !!تسكت والدتي قليلا وتقول بكره بنتك تكبر ورح تفهمي المسؤوليه !!قلت لها انا افهم المسؤوليه من الآن وانا اعمل الآن على تربيه ابني وابنتي بطريقه يعرفون الحرام والحلال والصلاة والصيام!!حينها قالت بكره لما بنتك تيجي وتحكي انا عندي بوي فرند شو راح تحكي !سكت وحقدت بصراحه على الناس التي تذهب الى العالم العربي ناقلين صور سيئه عن الانسان العربي الامريكي او المسلم !!
انا اعلم الكثير من الفتيات من تربين في هذا المجتمع ويتمتعن باخلاق قد تفوق الاخلاق التي يتربى عليها المراة العربيه في العالم العربي على الاقل هذه الفتاة تعرف حقوقها وواجباتها وتعلم انها من حقها ان تحارب من اجله !وانا اريد ابنتي ان تتمتع بهذه الميزات وان تتربى على احترام الديانات الاخرى والاعتقادات الاخرى وان لا تحاكم الناس الا من بعد تجربه!!وان تتعلم الولاء لبلادها التي تحمل جنسيتها لانها ولدت هنا ولا تستطيع ان تعيش حياة كريمه الا فيها !!طبعا والدتي لم يعجبها الكلام وقالت بكره رح تندمي قلت لها يا والدتي صدقيني ان الكثير من الفتيات المسلمات هنا يتربين تربيه اسلاميه صحيحه ترتدي الملابس المحتشمه تستحي ان تتحدث مع رجل ولا اعني انها تتلعثم ولكن ترى الحياء في كلامها !!
قالت شو الضامن وقلت ليش قدر العاطل قبل المنيح !!من وجهة نظرها ان الاردن بلد عربي فيه عادات وتقاليد واسلام !!عذرا لكنني هل حقا اتفق على كل المفاهيم الموجوده هناك وهل اتفق حقا مع مفاهيم امي التي ترى ان لولو في سن العاشره يجب ان ارسلها هناك حتى اضمن ان لا يكون لها بوي فرند دون النظر الى معاناتها التي ستواجهها هناك !!ولماذا لولو فقط ماذا عن عبوده ام لانه صبي فهو من حقه ان يكون له girl friend !!
تسكت والدتي تقول البنات بافلتوا اكثر هناك !!اسمع الكلام واتساءل كيف يحدث ذلك !!واسألها تقول الشاب اعقل واركز من البنت في سن المراهقه !!
حينها شعرت انني انفخ في قربه مفجورة!!قلت لها والدتي الحبيبه احترم رأيك واحترم رأي قريبي واؤيده لانه يعلم افضل من الجميع ما هي ظروفه !!وقلت كيف حالك هذه الايام!!

الثلاثاء، 15 يونيو، 2010

بنتين من مصر!!

بين الفتره والاخرى نسمع عن محام فاض يحمل سلم الاخلاقيات ويطالب بقذف او تطبيق الحرابه على ممثل ما او مخرج ما !!اليوم قرأت خبرا على فيلم يدعى "بنتين من مصر"الفيلم يتحدث عن فتاتين تعدين السن المعروف للزواج والذي بالحقيقه لا اعرفه ولا ادري ما هو السن الحقيقي للزواج الآن!!
وقد حضرت الكليب الخاص بالفيلم والذي يتعرض لمشاكل الفتيات اللواتي يعتبرهن المجتمع العربي لنقل اكثر قد تجاوزن سن الزواج وكيف انهن عرضه للاتهامات الباطله والشفقه وحتى الشك !!
انا لا اعرف ان كانت هذه المشاكل حقيقيه ولكني اعلم ان الفتاة تتعرض لكثير من الضغوطات ان تأخرت في الزواج وقد تعرضت للقليل منها قبل زواجي!!
السيد المحامي الذي لا عمل له الا متابعة الفنانين من اجل تحقيق الشهره يتهم العاملين في الفيلم على انهم اساءوا للفتاة المصريه لا استغرب ان كان المعترض رجل لانه لو كان امرأة لعرف ما يدور من معاناة ودوامات وحالات لتلك الفئه من الفتيات
يقول ان الفيلم فيه اساءة للفتاة المصريه فقط لان صبا مبارك تقول في الفيلم رحتي الى العياده وفتحت رجليك علشان تثبتي اله انك عذراء!!طبعا افندينا لم يعجبه هذا الكلام والذي على ما يبدو في هذه الايام اصبح موضه بين المقبلين على الزواج في العالم العربي ان يطلب من فتاة احلامه العرض على طبيب للتأكد من عذريتها !!متناسيا انه لا قدره على التأكد من عذريته هو ومتى فقدها!!
انا لا اقول ان الكلمه التي صدرت سهله او انها محببه الا انها تتكلم عن واقع وهو امتهان كرامة المرأة لابعد حد لتصبح هويه زواجتها موقعه من الطبيب لتثبت شرعيه عذريتها !!
قد يكون الفيلم صادما لا اعلم فانا رأيت مواقف لكن على ما يبدو الفيلم سيكون فيلما رائعا مثل فيلم الكراميل اللبناني !!
لا اعلم ما السبب في انكار الحقائق ولا اعلم لماذا نرفض مواجهة الواقع ان هناك معاناة وانه لا عيب في الحديث عنها خاصه انها تمثل فئه كبيره من المجتمع وهن من يدفعن الثمن لا المحامي الباحث عن الشهره الذي يرغب في تحسين سمعه الفتيات في مصر اريد ان اقول له ان الفيلم قد يتحدث عن فتيات مصر لكنه في نظري ومن المواقف القليله التي رأيت اراه يتحدث عن الفتاة العربيه التي يحكم عليها في الاعدام لمجرد بلوغها الثلاثين فقط لعدم وجود الحيطه !!

سؤال ورطه!!

وقفت امام السؤال بحيرة لم اعرف ما اجاوب طفلتي الصغيره كان هناك نقاش حامي الوطيس بينها واخيها ولم اكن لافهم التماتم التي كانت تجري او الاصح انني لم اعر النقاش انتباها !!
كان نقاشهم ان النساء يستطعن الزواج من بعضهن وجاءتني لولو تقول ان المراة تستطيع الزواج من امرأة نظرت اليها ولم اكن لاتوقع هذا النوع من الاسئله التي جعلتني مغيبه لفتره !!
قلت لها من اين لك بهذه الفكره قالت وببراءة صوتها تعلو الاجابه وباصرار صديقتي جوليا !!بالطبع جوليا تبلغ من العمر 13 تعرفت عليها طفلتي من خلال معلمتها لانها الابنه المتبناه للمعلمه !!
حينها عدت قليلا لما لاحظته على الفتاة ولم اكن اعر له انتباها انها كانت تتصرف قليلا بطريقه صبيانيه ولم اكن اراها ترتدي فستانا او تنورة كل ملابسها اما بنطالا ام شورتا !!
في خلال جولتي الصغيره لاعرف الهويه الجنسيه للفتاة والامر الذي جعلني اصارع فيه اعتقاداتي وايماني وكل ما فيه من تحفظ ولجرأة طفلتي لتسأل وعودتي الى طفولتي وكيف انني ان كنت ذكرت الزواج كانت امي ترمقني بنظره كما لو انني ارتكبت اثما وكانت كلها محاولات لافهم العلاقه والآن اصادف السؤال لكنه في هيئه مختلفه !!
لم اكن اريد ان تكون الاجابه شاده وحاده لانني لا اريدها ان تذهب الى معلمتها وتقول لها شيئا يسبب نوعا من الحساسيه في التعامل!!
قلت لها في هذه البلاد البعض يجيزه والبعض لا !!سكتت وقالت لماذا قلت لها لان البعض بعتبره اثما والبعض يعتبره حريه !!كنت اطلب من الله لا تسألني ما اعتقده والحمدلله لم تسأل!!
حينما جاء والدها في المساء وبحكم انه مولود في هذا المجتمع قد يعلم كيفيه التعامل مع هذه الحاله !!قال قولي لها انه حرام وهذا لكوننا مسلمين قلت له ولكنها هل ستفهم ما معنى الكلمه اذكر اننا لم نسمع الحرام والحلال حتى سن العاشره وكان كل ما يقال لنا هاد بوديك للنار لان المفهموم حرام وحلال لم يكن واضحا !!
قال فقط قولي لها نحن مسلمين ولكوننا مسلمين فهذا النوع من العلاقه غير مسموح به فجلست معها وتحدثت معها في الموضوع كانت الصدمه لها انها كانت تنظر الى الفتاة على انها COOLلكنها الآن بتدو الفتاة لابنتي مختلفه في الآراء وحينما قلت ذلك لزوجي قال الآن ام لاحقا ستدرك ان هناك اختلافات بينها وبين الكثير من الفتيات لذلك من الجيد ان تبدأ بادراك ذلك بدلا من ان تصدم به !!

الجمعة، 11 يونيو، 2010

لم انتبه يوما !!!

في رغبتي في الاحتفال في ميلاد عبوده والذي صادف في الامس وارهاقي من اجل ان اتم كل ما هو مطلوب مني كم جميل حينما رأيتها تدخل الباص امرأة في الستينات من عمرها في لحظات قريبه من المسا كما لو انها على موعد تنظر الى ساعتها ووتتناول مرآتها الصغيره تتقفد شعرها ,ما كياجها ومظهرها!!تنظر الى حذائها بتمعن لتلاحظ ان كان هناك اي غبره !!
لا ادري لماذا الابتسامه لم تغادر وجهي الا انني تذكرت جدتي التي انحنى ظهرها قبل الستين وان رغبت في النظر الى المراة نظر اليه اولادها وقالوا شو راجعه صبيه!!انظر الى اظافر المراة المطلى باللون الاحمر الباهت كم جميل هذا اللون وانظر في ذاكرتي وارى اظافر جدتي التي دمرها الزمان وان ارادت يوما ان تبرد احداهم فتجد بناتها يتهكمن عليها!!
تتفقد المرأة الاكسسوار الذي في اذنها ورقبتها وتحاول جاهده ان تضع العقد في المنتصف واتذكر جدتي بفتحات اذنها التي شطرها الابناء في اثناء ارتدائها الحلق!!
تعيد النظر الى المراة تتفقد عينها تلامس رموشها لتتأكد من عدم سيحان الكحل على عينيها واذكر اليوم الذي اقلعت فيه جدتي عن وضع الكحل على عينيها حينما سمعت الماره يقولون امراة في اواخر عمرها وحاطه كحله بدل ما هاي تروح تعبد ربها كم يوم ضايلها في الحياة هاي!!
في تلك الذكريات التي احمل شعرت كم ان المرأة تحرم الكثير بحكم السن في حين الرجل يمنح الحق في الزواج وترى العله من حقه ان يجد ونيسا في حين المراة تجدها ان فكرت وهذا ان وجدت من يقبل بها في هذا السن من الاساس لان ابو الستين بده ام العشرين!!في تلك الذكريات التي لم تكن في مخيلتي انني كنت انتبه الى كل ذلك حتى جاءت هذه المراة وايقظتها !!
تجد هنا المراة مع زوجها الستيني تركض معه وتركب الدراجات وكل ما هو ممتع في الحياة تقوم به بينما المرأة في مجتمع تفقد حقها حتى زينتها والاسم انه رجلها والقبر!!
اعيد النظر الى المراة واتساءل هل تعيش هذه المراة حالة حب تبدو كما لو انها مراهقه في مدرستي قد هزم عرش قلبها شاب وسيم طائش مازال في عرين ابيه طفلا !!اراها حينما وصلنا الى المدينه تنظر صوب المطاعم هل حقا حبيبها ينتظرها هناك وهل في عمرها ام اكبر وكيف يكون الحب في ذلك العمر هل حب انضج ام انه حب طائش يبحث عن ريعان الشباب الذي مضى لم تفارق تفكيري تلك السيده وكيف انها هزمت الزمن فمازال في قلبها حنين الى حب وطيش!!!

الاثنين، 7 يونيو، 2010

تبادلنا المواقع!!

اليوم كان تخرج لولو من المدرسه اعني الروضه كم شعرت في لحظات انني ارغب في البكاء حينها تذكرت والدتي في يوم تخرجي وكيف انها بكت وكنت اقول لها اهكذا يكون الفرح!!كانت اجابتها المعتاده لي والتي تبدو الآن لي واضحه لماذا حينما تصبحين اما ستعلمين!!
اليوم رأيتها تمشي في ثوب التخرج تمشي بخطوات واثقه من اجل الحصول على شهاده الروضه لا ادري كيف انني رأيتها فتاة في بداية العشرينات تمشي لتتسلم شهاده البكالوريوس كم كانت جميله الا انني حينها شعرت بدمعتي تتساقط على وجنتي وحينها ضحكت وقلت ها انا افعل كما فعلت!!
اليوم كنت اما قبل ان اكون اي شيء آخر ففي الصباح ذهبت واشتريت لعبوده الحذاء المناسب ومن ثم اخذت رحلتي في التوسع لشراء بنطالا يليق بلولو وتخرجها ولكنني للاسف اخطأت في قياسها الا ان الحال مشي والحمدلله!!
تذكرت والدتي في يوم تخرجي كيف انها طالبتني وبالحاح ان اذهب الى الصالون حتى يتم وضع الماكياج الا انني رفضت وقلت لها لم اضع الماكياج طوال جامعتي اضعه اليوم وحينها شعرت انني حقا لا استحقها الا انه مبدأ واردت اتمامه !!
اتذكرها كيف انها ذهبت بنفسها الى الدراي كلين من اجل غسل الروب وتنظيفه وكيف انها احضرته لي كما لو انها تحضر طفلا او مولودا لامه!!
مازلت اذكر اليوم التي صعدت فيه لاتيسلم شهادتي ومازلت اذكر نظرة الانتصار التي علت عينيها !!الا انها تبعتها نظرة فيها نوع من الحزن للآن لم اعرف ما سببها !!!
اليوم كان صديق الامس الا اننا تبادلنا المواقع في الامس كنت انا الطفله التي تخرجت واليوم اخذت موقع والدتي ولا اعلم ما الموقع الذي سآخذه غدا!!!

افكار!!

منذ ايام وانا افكر في كتابه هذه التدوينه الا انشغالي في محاولة يائسه مني في ترتيب البيت وازاله الصناديق منعتني الا انني في الامس قررت ان اكتب اليوم عن ما حصل معي في الآونه الاخيره
ليتني املك الشجاعه الكافيه لاصرح في بعض الاعمال التي قمت بها الا ان في الايام الماضيه كانت اياما اختباريه صعبه لي فيها اختبرت اعتقاداتي وثقافتي وعاداتي وتقاليدي بمعنى آخر كل ما آمنت به منذ صغري الا ان العلم والمنظق يدفع بك ان تصرح احيانا ان الحياة في ديننا امر سهل وهو دين حياة وسهل التظبيق ولا عجب ان العقاب كان النار فمن الصعوبة ان تجد امرا سهلا وتؤمن به!!
قرأت منذ ايام حول الفتيات صغار في السن يتم بيعهن باسم الزواج والمضحك في الامر ان حينما تقرر هذه الفتاة الهرب من بيت الزوجيه الذي ارغبت على حضوره تعاقب وتجلد لكن لا عقاب ولا جلد للقاضي او الملا الذي كتب كتابها او حتى الاب او الولي او حتى الزوج الذي يعمل على تعذيبها بشكل يومي فالعقاب للنساء كما لو ان الدين جاء فقط ليحكم النساء ويعطي الحق للرجل المتخلف ان يتحكم بها من دون ضوابط!!
الامر الاسخف ان يتم نسب تلك التصرفات الى الدين الاسلامي في حين الدين براء من هؤلاء وتصرفاتهم الغبيه التي تأتي من قيم اجتماعيه البسوها الثوب الديني فحللوا ما حللوا باطار ديني من دون اي دليل!!
في مجيئي الى هنا واعني امريكا تعلمت الكثير تعلمت عدم تقبل الاجابه كما هي بل يجب السؤال عن المصدر والدليل وان لا اتقبل عمل حتى وان ظهر انه حسن فكثيرة تلك الاعمال التي مظهرها حسن لكن مقامها مخيف!!
حاله حال هؤلاء المخربون وما يقومون به من تخريب العقول والاسم الدفاع عن الاسلام والمسلمين ولكن لا ادري كيف يحلل هؤلاء قتل المسلمين او حتى اهانتها ويدعون بان هؤلاء غير مسلمين منذ فتره اعلن المخربون انهم سيقومون بقتل الامراء السعوديون والترصد بهم طبعا ردا على احتجاز المخربه ام الرباب!!حينها سألت هل حقا هؤلاء يملكون تفسيرا لما يفعلون!!وما هي تفسيراتهم وعلى اي آيه يعتمدون وعلى اي حديث يرتكزون!!
اليوم وفي رحلتي اليوميه في الباص والتي اراها كثيرا ممتعه بجانب انها متعبه خاصه مع وجود ابني عبوده الا انني استمتع بقليل من السكون فيها !!
رأيت اليوم معلمه في رحلة مع طلابها من ذوي الاحتياجات الخاصه والذين يعانون من اعاقات عقليه!!رأيت فيها الكثير من الحب فيما تقوم وكيف انها تتعامل مع الاطفال وعلى الرغم من الصعوبه في السيطره عليهم الا انها كانت قادره على ابقائهم ضمن السيطره والحديث معهم ومداعبتهم!!
اخذتني الذكريات الى مدرستي في الاردن وكيف ان المعلمه كانت تبدو كما لو انها مجبره على القدوم على المدرسه والقيام في عملها وكيف ان مهنة التعليم هناك هي مهنه لاخر الشهر من اجل الراتب بينما هنا هي عمل راقي وعلى الرغم من تدني الاجور الا انك تراهم يقدمون مما دفعني الى التساءل لماذا لا يتم ارسال المعلمين الصفوف الابتدائه والثانويه الى امريكا ضمن بعثات من اجل توعيتهم باساليب التعليم بدلا من الاهانه والضرب علهم يجدون وسائل جديده للتعامل مع الطالب والتعامل مع الاختلافات الجديده التي يعاني منها المعلم الذي مازال في يتعامل باسلوب الكتاب في حين الزمان زمان الآيباد !!

الثلاثاء، 1 يونيو، 2010

فراشه بيضاء

منذ زمن لم اكتب شيئا في مدونتي فقد انشغلت كثيرا في مجريات الحياة اولها انتقالي الى بيت جديد احمد الله على البيت الجديد جميل وواسع واهم من كل ذلك انني اسكن لوحدي في البيت فابني يستطيع المشي كما يشاء في البيت :)
انا اشعر بالارهاق والتعب والتوتر لا اعرف ما السر من ذلك قد يكون الانتقال من البيت ام انني فقط مرهقه من الاحمال التي ترهقني ام انني مشتاقه ام انها كل الامور معا !!
منذ ايام وانا ارى فراشة بيضاء ترف امام بيتي اضحك في كل يوم واقول بداية حسنه اعلم انها سخافه الا انني اقولها متمنيه !
في هذه الايام حصل الكثير كان اهمها الحدث الاجمل هو انني اصبحت عمه !!شعور جميل كم اتمنى رؤية الصبي الصغير فالآن وفي كل اتصال اسمع الجميع يتحدث على هذا العضو الجديد :)اشعر بفرحة ابي وامي وكم جميل ان اشعر بفرحتهم فقلبهم لم يفرح كثيرا في الآونه الاخيره !!
احاول تخيل الشعور الحقيقي لو كنت ارى الطفل ما الذي سافعله فانا قلبي يرنو الى اطفال اخوة زوجي واحب ان اعاملهم كما اعامل اطفالي لكني شعرت بحنيه غريبه لذلك الطفل وودت لو اني اسمع صوته او حتى ارى صورته حفظه الله ورعاه وجعله من الذرية الصالحه
امي تتساءل وتقول مادمت تحبين الاطفال لما لا تنجبين !!قلت لها بلى احبهم لكنني اعرف ان كنت استطيع ان اهبهم كلهم الحب والحنان بالتساوي فانا اثنان واحيانا ارى نفسي مقصره
احيانا ان تكون جاهلا في الحياة نعمة لصاحبها فعندما كنت في الاردن وارى الكثيرات انهن ينجبن الكثير من الاطفال واغلبهن يسكن مع اهل زوجها ترى ان المتاعب ليست كثيره وان حياتها مسهله اكثر فترى المرأة في حوزتها 5و6 اطفال لكنني ارى نفسي غير قادره فانا لا استطيع ان افي بجميع متطلبات اطفالي كلها مره واحده واحيانا الجأ الى زوجي ليساعدني بها والتي احيانا تثير استغراب امي وتقول زوجك بحمم الاولاد !!ليش لا اطفالي واطفاله فالمسؤوليه مشتركه !!
مشاعر كثيره مختلطه ولكني اشعر انني وباذن الله سعيده

الجمعة، 21 مايو، 2010

ما راح اعلق !!

لا عن جد زياده عن اللزوم اللي بيصير يا عمي والله غلطه والتوبه اذا بعيدها شو هالغبى اللي بيعاني منه الناس لا جد احنا عنا اختلالات عقليه واختلالات كبيره !!
يعني هو مقال عجبني للكاتب نادر على جريده الغد وحبيت اعلق فقط من اجل التشجيع الله يخرب بيتها من ساعه حطيت الايميل تبعي وعينكم ما تشوف الا الايميلات اللي بلشت ترف علي من المعجبين في تعليقي وانا والله ما كتبت شي يستاهل العمى شو هاد يعني جد والله لو شو ما كتبت ما بيوصلني 20 دعوة على الماسنجر وزيهم ايميلات رغبه في التعرف والمستقبل امامنا من شان نتعرف خلص التوبه يا عمي والله انا ما راح اكتب تعليق مره ثانيه اما تخلف !!!

السبت، 15 مايو، 2010

سندريلا!!

في يوم من الايام كنت احلم ان اكون في يوم سندريلا وكان والدي كثيرا ما يثور غضبا وكنت في براءة الطفل الذي لا يستوعب غضب الاخرين عليه ولا يقبله احاول اخفاء ما احب وسأقول له بس لا تزعل !!
اليوم وانا يوم واحاول ان اربط الحياة التي نعيشها بالاسلام في محاولة مني لايجاد اعمده رئيسيه لاولادي يعتمدون عليها ولا احد يستطيع العبث فيها !!
جاءت لولو وانا احاول تفسير سورة اللهب واتحدث كيف ان النبي صبر على الاذى واتكل على الرحمن وكيف ان الله توعد ابو لهب بعذاب عظيم
هنا وببراءتها غير المعقوله وبابتسامتها باسنانها الجديده تقول ماما ألا يوجد لديك قصه اميره مسلمه مثل سندريلا !!
سكت ولكني تداركت صمتي سريعا وقلت لها بلى هناك الكثير من الاميرات المسلمات اللواتي قمن باعمال للآن لهن التأثير !!نظرت وفي عينها سؤال وقالت اذن اخبريني عن واحده بدأت ابحث في مخلفات الكتب الموجوده في عقلي فوجدت نفسي احدثها عن سكينه بنت الحسين بن علي رضي الله عنه وكيف انها كانت انسانه مهتمه في شكلها وتصفيف شعرها وكيف انها كانت جميله وذكيه قالت هل لها صورة في ملابس جميله ورائعه نظرت اليها وفي محاولة مني لاهرب من السؤال وقلت سأبحث وسأخبرك ان وجدت شيئا !!تسكت قليلا وتقول هل كنا ينتظرن الامير من اجل ان ينقذهن من الخظر !!
قلت لها الاميره المسلمه لها ثقه في ربها وفي نفسها وانها قادره على تخطي المشاكل او المصاعب بنفسها او مع زوجها الامير !!قالت ماما ابحثي عن قصه عن اميره مسلمه حتى اخبر صديقاتي عنها واطبعي لي صورة لها حتى اخبر صديقاتي !!قلت طبعا حالما اجد اي شيء !!
الامر الذي دفعني الي التفكير لماذا لم نستطع التوصل الى قصه اميره مسلمه وبملابس جميله ليست كفله او ياسمين اميره وملابسها ملابس اميره !!حاليا اقوم بالبحث لارى ان كان هناك من فعلا قام وكتب قصه عن اميره مسلمه !!

الاثنين، 10 مايو، 2010

بطيخة الزواج!!


في ساعات المساء الهادئه اجلس انا واللاب توب اقرأ الاخبار والمقالات المختلفه على مختلف المواقع واحاول فهم الواقع اكثر ومحاولة عدم الحكم على الناس من مجرد خبر ومحاولة ايجاد الاسباب
ارى في الماسنجر رساله تسألني ان كنت هناك !!اقول نعم ومن تقول لقد تم الغاء حفل زفاف اختى والذي كان من المقرر ان يكون في شهر حزيران انظر الى الكلمات وانا في حالة دهشه في الامس كانت تحدثني عن نوع الثياب التي تريد ان ترتديها في حفل زفاف اختها واليوم تقول لي انه الغي سألت لماذا تم الغاء الحفل؟قالت لان العريس قرر العوده عوده نهائيه الى باكستان ونحن كنا قد تحدثنا انه يستطيع الزياره لكن لا يستطيع العيش هناك للابد خاصه انه لا اهل لنا هناك ولا احد!!
اشعر بالاسى للفتيات في امريكا خاصه المسلمات لانه من الصعب لهن ان يتزوجن بطريقه مريحه وخاصه للفتيات ذوات الاصول الآسيويه لان اهاليهن يخفن عليهن من المجتمع ومن نفسها !!
ترى الامهات والاباء يسوقن لبناتهن في الانترنت والمساجد من اجل ان يطمئنوا عليهن ولا انكر ان الحال هنا صعب كثير للمسليمن خاصه في الزواج لان الاغلب هنا وانا اتحدث من خلال ما ارى من المسلمين عامه لا العرب خاصه ان الفتاة تتجه نحو الجامعه وتتعلم عن حقوقها في دينها وتدرس واجباتها وهي بذلك مثقفه وواعيه للزواج من الناحية الدينيه وكما انها تعاني من حالة توهان مع المجتمع الذي يمنح المرأة حقها وزياده لذلك هي تعلم ما لها وما عليها !!
تنصدم بواقع أليم ان الشاب مازال يمارس طقوس اجداده الكرام والتي تعني ان المرأة مكانها البيت واي بيت ...بيت العائله خادمة للجميع ! وللجميع الحق في توبيخها او توجيهها وهي الاخيره التي تستطيع ان تأخذ قرار خاص بعائلتها لانها وببساطه تشارك زوجها مع الالف الموجودين في البيت!!
ولذلك يعاني المجتمع الاسلامي في امريكا من ارتفاع نسب الطلاق والتي تحدث في السنوات الاولى من الزواج وذلك لاختلاف الزوجين في مقدار الثقافه والحضاره!!
الكثيرات من الفتيات يعانين من المشاكل التي تعانيها الفتيات في عالمنا العربي والاسلامي ولوهله حينما قدمت هنا كنت اظن ان الناس هنا اكثر تطور ولكن حينما اتعرف على اناس اكثر اكتشف ان هؤلاء الناس مازالوا يعيشون في قراهم الصغيره سواء كانت في اسلام اباد او مدراس او في الصين او حتى في الصومال واليمن وحتى في الاردن وفلسطين!!
فترى الاطفال يعانون من حالة انفصام من الداخل هم يعرفون ما الصح والخطأ لكن احيانا هذا الصحيح قد يتعارض مع ما هو متوارث في بلاد اهاليهم الكرام الذين يعيشون في Mini Towns
فمثلا تلك الفتاة كانت امها السبب الرئيسي في التسرع في قرار زواجها لانها كل ما صادفت امراة في المسجد يصبح الحديث وبقدرة قادر عن السن الذي يجب على الفتيات ان يتزوجن فيه وان الفتاة اذا تأخرت كثيرا تصبح غير مرغوب فيها !!الا ان الفتاة كانت تعاني من حالة خوف من اللامعروف في الزواج او لنقل كما اسميها بطيخة الزواج لذلك كانت ترفض كل من تقدم لها لانها وببساطه لاتريد من ام زوج ان يتحكم فيها ولا تريد من زوج امعه ان يريها نجوم الظهر وذلك لما ترى ما انتهى اليه حال صديقاتها !!
فكانت موافقتها على الزواج امر معجزه واتفاقهم على التفاصيل ولكن وكما يقال لا تسير الرياح بما تشتهي السفن ...يرحل العريس الى زياره خاطفه الى باكستان وهناك يتغير رأيه ويصبح القرار انه يريد العوده النهائيه الى باكستان والى اللابد بعد الزواج ب6 اشهر !!
فكان قرار والدها بالغاء العرس وكل التجهيزات لانه وببساطه لم يبقى على كلمته وهو بذلك ليس برجل كفايه ليحمي ابنته!!والآن كيف لهذه الفتاة ان تقرر الزواج مره اخرى وان تثق في رجل مره اخرى !!

الخميس، 6 مايو، 2010

خرابيط من هون وهناك !!

في كل صباح استيقظ على صوت تغريدة العصفور يوقظني من اجل صلاة الفجر ومن ثم احب ان اقضي قليلا من الوقت الهادي بقراءة الاخبار والمواضيع المثيره ومن ثم اوقظ اطفالي من اجل المدرسه وتبدأ رحلتي اليوميه كأم .....
وخلال مسيرتي الى مدرسه لولو والرياح البارده جميله والاطفال يتسابقون في طريقهم الى المدرسه لا ادري لكن افكاري رحلت قليلا وبدأت افكر في الخبر الذي قرات كيف ان طالبان قاموا بالقاء غاز سام في مدرسه للبنات !!واخذت افكر في مناقشه دارت بيني وبين زوجي من اشهر وكانت الفكره التي طرحتها هو اننا وجب علينا ان نتخذ موقفا اتجاه من يسيس الدين لمصالحه الكريهه فمثلا من اباح لهؤلاء قتل الفتيات وعلى اي آيه وعلى اي دليل اعتمدوا !!
اقرأ الاخبار حول الشاب الذي الآن في السجن بسبب محاولته تفجير سكوير تايمز وسؤالي لنفسي كان ذاك الشاب يوما كطفلي يركض في الشارع ويسابق الآخرين ويحلم ان يكبر وان يكون امرا ما ما الذ غيره !!
اذكر ان هناك حديث نبوي يقول فيه اصدق الخلق او بما معناه ان كل منا يولد على فطرة الاسلام وابواه ينصرانه او يهودانه !!ولو نظرنا الى الحديث سنرى ان الحديث قد يدخل فيه كل ما يعتقد فيه تربيه وكلام وحياة!!
انظر الى طفلي واحاول ان اجلب الى انتباهه ان كل شيء يقوم به المسلم يجب ان يكون مبنيا على الاحترام والحب والتسامح لكنني قد افلح الآن ولكن من الذي سيمنع المخربين من الوصول الى عقله !!
اعلمه في كل صباح ان يحترم الطبيعه وان يحترم نفسه ومن حوله من الناس ان يبتسم في وجه الآخرين وان يحيي كل من يحييه وان يتعامل بصفة النبي اي التواضع والحب والسلام
لكنني اليوم وبعد علمي ما قام به الجاهلين في المدرسه ضد الطالبات جعلني افكر وجعلني انظر الى الحال الذي وصلنا اليه من سخافه وسذاجه
اتساءل احيانا ان قرا هؤلاء التاريخ وعلموا ان الدوله الاسلاميه قد وصلت الى الذروة في العلوم حينما اصبح الناس يفكرون ويبحثون في العقل الانساني والحث على التعليم ومن الذي عارض تعليم الانثى فلن يجد هناك من يمنع ذلك كانت ام المؤمين تجالس النساء والرجال وتعلمهم عن دينهم في ادق التفاصيل حتى في الحياة التي تعتبر الآن من المحرمات للتكلم فيها وهي الجنس فمن هؤلاء ليحللوا ويحرموا
من المضحك من فتره كنت اقرأ حول مسلسل الاسباط والذي يقوم ببطولته رشيد عساف وكيف انه يقول ان الاصل في الفتنه التي حدثت والتي ادت الى مقتل الحسن والحسين كانت من تدبير اليهود اذكر انني ضحكت ضحكه غضب وقلت متى سنتحمل مسؤولية سخافتنا واعمال ايدينا !!
اكره القول انني احيانا اشعر ان التخلف متنامي في عالمنا بنسب عاليه جدا ومخيفه ترى في الاردن ان جرائم القتل تزداد بزيادة شرب القهوة العربيه في العطوات !!
في باكستان الاغبياء طالبان يجاهدون بالاطفال والنساء باسم الجهاد واقامة دوله تخلفيه !!وفي السعوديه ترى الانثى تحارب في كثير من حقوق منحها الله لها
في اليمن ولتركيبة المجتمع يتزوج من الفتيات في سن صغيره جدا ويقتلن باسم الدين وتسير المسيره بسبب محاربة وأد البنات في حين لا تسير المسائر من اجل ايقاف الحرب اللادينيه !!
في حين اصبح العالم يتعامل مع تويتر والفبس بوك والايميل ومازلنا نحن في كهوف العثمانيين نرى الاغنام ونقول ان المكيده يهوديه !!
اظن ان المكيده هي عمل غبي يقوم به مجموعه من الناس منحوا القوة وهم ليسوا اهلا لها ويريدون الاثبات على انها الاصح!!
بحق توقفوا عن استخدام الدين في حربكم السخيفه الخاصه بكم لا بالدين!!ابتعدوا عن الاطفال ولا تشوهوا افكارهم واعتقاداتهم وانتماءاتهم وتعطيل احلامهم !!
يقولون ان علينا ارهاب العدو ويقفون في ساحة المسجد ويصرخون من اجل ان يرهبون العدو !!ولكن من هو العدو !!الآن ومن قبل اجزم ان العدو هو من يعتبر هؤلاء على انهم مجاهدين لان الجهاد له قوانينه والعدو هو من يشد على ايديهم القذره بالدماء فمن يحلل قتل الاطفال والعزل والمدنيين وحرق الاشجار وقتل الحيوانات هو ليس بمجاهد !!وذلك بناءا على قوانين الجهاد في الاسلام وحلوا عنا يخرب بيتكم حولتوا الحياة الى قرف !!

Bill Maher


Tell me what do you think about his statement but please talk in civil manner just let us discuss the idea of his statement
But for people who doesn't know who is Bill Maher is I will put some links so you can learn about him
http://www.billmaher.com/
http://twitter.com/billmaher

الاثنين، 3 مايو، 2010




في سباقي مع الوقت لايصال علا الى المدرسه ورغبتي في فرد يدي في الريح الصباحيه الجميله والمشي بين اشجار اللوز وخوفي من متلازمة العطاس الدائم لحساسيتي من حدث احبه .....
وبين ترديدي اغنيه نسم علينا الهوى لحبيبة قلبي فيروز لم اكن لاعرف انني في يوم ساردد اغانيها لكنها حقا ملاك الاغنيه العربيه وتفكيري في نقاش جرى بيني وبين زوجي من فتره ليست قصيره واستغرابه الشديد من حبي لآن آربر !!!
كان يحدثني في رغبته في تغيير مكان عمله كون ميتشيغان من اكثر الولايات التي كسرها الركود الاقتصادي وانه يرغب في الذهاب الى مدينة صانعي القرار الاقتصادي وهي نيوروك !!الا انني قلت له من حقك ان تبحث عن فرصتك في الحياة العمليه لكنني انا ارغب في الاستقرار هنا في آن آربر اجابني وبنظرته مليون سؤال متعجبا !!
قلت له وباختصار هذه المدينه مدينه منفتحه اهلها ذو عقول متفتحه ابنتي في المستقبل ان رغبت في ارتداء الحجاب لن تتأثر لانها تبدو طبيعيه لهم !!
كما ان هذه المدينه جميله دائمة الحركه تستطيع القول انها المدينه الوحيده التي احببت في امريكا !!
على الرغم انني سافرت الى كل من شيكاغو وسان فراتسيسكو الا انني لم احب الا آن اربر وفي تفكيري اليوم تحديدا وجدت ان آن أربر تتشابه في طبيعتها مع المدينه التي احببت وهويت في بلدي الحبيب الاردن وهي اربد ....
اربد المدينه الصغيره التي تتزين بالوان جميله في الربيع وتبدأ رائحه اشجار اللوز تفوح من جنبات بيوتها العتيقه حالها كحال آن اربر المدينه التي تكتسي باللون الابيض واللون الزهري في الربيع
اربد ذات الحنيه التي لا تراها الا في عيون الام الحميمه وآن آربر ترحب بك في غربتك وتطبطب على ظهرك وتقول لك لا تكترث فانا ام ثانيه
اربد كانت مدبنه الحريه التي ابتعدت فيها عن اهلي واكتشفت امورا كثيره في الحياة بعيدا عنهم وعن نصائحهم وآن أربر التي قتحت لي ابواب الحريه وبدأت اطرق الابواب واعتمد فيها على نفسي
كما ان آن أربر بدأت اقول ان لي صديقات بعيدأ عن اهل زوجي واصدقائهم واصبح لدي اصدقاء يشاركوني في افكاري وحديثي !!
كم هي جميله آن اربر ومدنينتي اربد !!


السبت، 1 مايو، 2010

GO BLUE!!

اليوم كان غير اعتيادي هنا في آن أربر كان يوم التخرج في جامعة ميتشيغان وقد بدأ الاحتفال على الساعه ال10 بعد حضور اوباما الى أن آربر كان من الممتع ان ارى التخرج فقد استرجعت لحظات جميله من تخرجي في الجامعه .....
الجميل كان الكلمات التي القيت من قبل طالب مسلم اسمه سميرمحمد اسلام والكس ومن ثم كلمة اوباما .....كانت كلمة سمير مقتضبه وقصيره الا انك تشعر بالفخر لترى طالبا مسلما في جامعه تعد من احسن الجامعات الامريكيه ويتحدث امام الرئيس والتي كانت رساله من خلالها ان المجتمع في الجامعه على اختلاف اجناسه ودياناته واشكاله واصوله فهو مجتمع متماسك يتفق على كلمه واحده وهي GO BLUE
ومن ثم جاءت كلمة الطالب الذي يعد من احد الطلاب المتفوقين وكان خطابه يتضمن حول الفكره التغيير وصعوبة تقبله واعطى مثالا على ذلك ما يواجهه اوباما من ردود عنيفه !!
ومن ثم كانت كلمة اوباما والتي وكالعاده كانت من الكلمات التي تضمنت الكثير من الرسائل والتي اولها والتي اظن انها قد تكون هذه الرساله الى كل العالم !!
ان يتم التحدث بطريقه حضاريه حيث قال ان الاختلاف في الرأي امر عادي ويجب التناقش والتناظر حتى نستطيع التوصل الى الحل الاوسط الذي يرضي الجميع الا ان ما يتم الآن ومن خلال احد قنوات الاخباريه والتي تقوم بمهاجمتي شخصيا ووصفي باسماء لا تمت لي بصفه فهم لم يقوموا بنقد بناء يثري وينتج منه شيء بل قاموا باغلاق وسائل التواصل والاتصال !!
اما الامر الثاني والذي ركز عليه هو الضروره على التنويع بالصحبه والتي فيها تتم عمليه تفتيح العقل وتوسيع دائرة المعرفه بين الناس وتسهل عمليه التفاهم والتواصل بين الثقافات والحضارات المتعدده في البلاد
اما الامر الذي اعتبرته امرا اكثر من الرائع وهو التشديد على اهميه الامل والعمل من اجله ومن اجل الوصول الى الهدف وقال هو حقيقه قد يبدوا انه مستحيلا لكنه مع العمل الدائم والتطوير سيصل الانسان الى الحلم !!!
الخطاب كان جميلا وكعادة اوباما فخطاباته كلها مليئه بما يشحذ الاحلام والهمم الجميل انه دائما يركز على ضرورة الاحلام والعمل من اجلها فان الذي يعمل عملا صعبا ومرهقا في النهايه ستصل حينها قلت لزوجي لا اعلم ان كان لاي شخص في امريكا له الحق ان يتذمر على ان الفرصه لم تأتيه لان الفرص كامله هنا ولا تريد ان تلحقها او ان تلهث خلفها لانك وببساطه كل الاشياء التي تحتاجها متوفره وان لم تتوفر هناك الكثير من الطرق لتوفيرها امر جميل ان تعلم ان حلمك محصن ولك الحق فيك !!
كان تخرجا مبهرا جميلا خاصه انه أخذني الى عالم اغلقت بابه منذ 10 سنوات ولكنه اليوم ملكتني وعدت اليها وقلبت فيها كم كان يوم تخرجي جميلا !!