الجمعة، 12 أغسطس، 2011

عرس بلا عروس

كنت صغيرة حينما سمعت زغرودة  وإطلاق نار ظننت انه عرس لكن مالبث ان بعدها جاءت الشرطة خرج وفي فمه سيجارة والشرطة تدعوه لركوب السيارة لم يكن مكبلا ولم يكن يرفض المضي سارت السيارة ومضت وبعدها سمعنا حكاية دلال !

دلال كانت فتاة جميلة تزوجت في سن صغيرة لكن زوجها لم يكن زوجا هكذا سمعت من جدتي التي كانت تقول اخو دلال رجال من ظهر رجال على الرغم ان هذا الرجل قبل ان يقتل اخته كان محط انظار الساخرين وكانت امه محط انتقاد جدتي لا لشيء وانما لقوتها ورجوليتها المطلقة التي جعلت من جدتي تمقطها  والتي كنت أظنها تغار منها 

اخو دلال سمع الحكاية من الشارع ان اخته فتحت بيتها مزارا للرجال وتعددت الاسماء الا ان اسما واحدا سطع كان شابا قويا يعمل في بقالة بجانب بيت ابو دلال كان وسيما طويلا

 فتن فتيات كثر وكان يتباهى بكسر شوكتهن حينما سمع اهل دلال الإشاعة خرج الرجال الى البقالة وأخذوا يكسرون ما فيها وكان اهل الشاب قد اخرجوا ابنهم من الحارة وأغلقوا الدار !

لم تكن دلال تعلم ما الحكاية!! جاءت زائرة الى بيت أبيها مع أطفالها أخذت الام الاطفال الى غرفة بعيدة واتجهت دلال لغرفة اخرى لان أخوها يرغب في الكلام معها بانفراد! دخلت الغرفة قيل انها كانت مبتسمة لتقابل أخيهافما كان منه الا ان طعنها طعنتان وتركها تنزف حتى الموت ووضع دمها في يده وخرج وكان الرجال هناك تحتفل بإطلاق النار وآلام تزغرد وأطفال دلال يرقصون وهم لا يعرفون ما المناسبة جاءت الشرطة واقلته وبعد اشهر رايته يمشي في الحارة يحظى باحترام زائد!!! 

لم نرى جنازة لدلال ولم نعلم اين دفنت ولكن كل ما اعلم انها ماتت باسم إشاعة وعاد الشاب الى البقالة ونسي الناس دلال ولكن أطفالها ما زالوا يسألون اين أمي ؟ 
 
كنت في ذلك السن لم اعرف ماذا تعنيه كلمة شرف كنت اسمع من حولي يقسم به وكان اغلبهم من الكاذبين ! فتعلمت انها كلمة لا معنى لها الى ان رأيت ما حدث لدلال تعلمت ان كلمة قد تقتل امرأة ودم امرأة قد يصنع من تافه رجلا !!

هناك 19 تعليقًا:

UmmOmar يقول...

أعووووووووووووذ بالله من هيك ناس
إشي بقهر

خليني ساكته أحسن

Haitham هيثم Al-Sheeshany الشيشاني يقول...

و يستمر المسلسل البغيض بأجزائه الدموية ليومنا هذا!

مدونة رحلة حياه يقول...

السلام عليكم
اقول ايه بس
إذ تلقونه بألسنتكم وتقولون بأفواهكم ما ليس لكم به علم وتحسبونه هينا وهو عند الله عظيم
صدق الله العظيم
ربنا يعافينا يا بنتى

yosef يقول...

صباح الخير
كيفك ابنتي العزيزة

ان شاء الله بخير

هالمرة استفزيتيني كثيرررر
من حقك ان تركزي على هذا الموضوع لانه مخز بكل المعايير ولكن هناك دائما قصة اخرى يجب ان تروى
وان سارويها في تدوينة خاصة ردا على تدوينتك
وانتِ عارفة رمضان ومشاغله ...اذا نسيت زكريني ......

الله يرضى عليكِ ويسعدك

yosef يقول...

كتبت ابنتي العزيزة في عالم التدوين سوزان خاطرة بعنوان عرس بلا عروس

وهي تدور حول جرائم الشرف في الاردن وانا احببت ان اشارك موضحا بعض النقاط قبل سرد قصة حقيقية لقضية مُعاكسة في الاتجاه ....

للتذكير فقط عدد قتلى جرائم الشرف في الاردن هو 25 وانخفض الى 15 في العام الماضي

عدد قتلى حوادث السير في الاردن 670 قتيل في العام الماضي

عدد قتلى حالات الانتحار في الاردن في العام الماضي 47 منهم اا من الإناث فقط مقابل 36 من الذكور

ما السبب من هذه الاحصائية

رغم اهمية كل نفس بشرية خلقها الله الا ان رقم قتلى جرائم الشرف 15 رقما كبيرا اذا كان مجردا من باقي الارقام التي تعاني منها الاردن ولكن حين وضعه من ضمن الارقام للمقارنة يصبح اقلهم وانا هنا لا اقلل من المشكلة ولكن انا اعتقد ان هذه المشكلة تأخذ بعدا وتركيزا اكبر بكثير من حجمها الحقيقي مقارنة بالمشاكل الاخرى والتي لا تثير احداً ....لا داخل البلد ولا خارجه من المنظمات المشبوهة ........

قصة حقيقية....

تزوجا منذ اكثر من عشرين عاما وانجبا ولداً وبنتين ولم يعكر صفو حياتهما الا جلسة بين الاب والبنت الصغرى والتي كانت بالثانوية العامة والتي ابدت لوالدها رغبتها في عدم الاستمرار باخذ الدروس الخاصة من مدرسها في البيت ...والدها كان مقتنعاً بحاجة ابنته الى المدرس ودروسه الخصوصية خاصة وانه من المشهورين بمجاله .... حاول ان يستفسر عن الاسباب ....رفضت ان تخبره رغم استغراب ودهشة الاب....حاول ان يعرف منها ان كان الاستاذ قد قل ادبه عليها ...اجابته لا ولكنها اصرت على انها لا تريد ان يحضر الى البيت نهائياً...

قال لها سانهي الموضوع واتصرف قبل نهاية الاسبوع

عند موعد الدرس حضر الاستاذ كعادته وكان الاب يراقبه من خارج البيت وعندما انتهت الساعة المقررة لاحظ الاب ان المدرس لم يغادر البيت ... انتظر 10 دقائق ودخل البيت بهدوء وصعد للطابق العلوي ودخل الى غرفة نومه ووجد ما توقعه تماما .... زوجته مع الاستاذ الشاب وعلى فراشه .... صاح على ابنتيّه ... لم يفاجئهما المنظر كثيرا ...فكانتا تدركان ما تفعله الام وحذراها اكثر من مرة دون فائدة... طلب من الاستاذ مغادرة البيت .... وطلب من ابنتيّه ان تعود كل منهما الى غرفتها وان يعاهدانه ان لا يخبرا احدا بما حدث... وبعدها لم يفعل شيئا سوى انه اطلق عليها 3 رصاصات وقتلها وذهب فورا الى المركز الامني وسلم نفسه...

الى هنا كل شيء عادي ولكن ما هو ليس عادي ما قاله في مركز الشرطة .... انا قتلتها في لحظة غضب لانها شتمتني.... لم يّغير اقواله .... واهلها لم يقبلوا لا جاهة ولا عطوة ... اما ان يتهمها بشرفها ويقنعهم بذلك وهم سيتنازلون عن حقوقهم وسيصبح هو من لديه حق عندهم لانه غسل عارهم او يبقى على روايته ويريدون عندها القصاص.

في المحكمة لم يتغير شيئاً بقيّ على اقواله وكلما كانت بنتيّه تطلبان منه ان يقول او يقولا الحقيقة... يقول لهم وهل تقبلوا ان يقال عن امكما انها خانتني وعلى فراشي مع استاذكما.....

حكمت المحكمة عليه 15 عاما بالسجن على اعتبار ان القتل لم يكن متعمدا ومرتبا بل كان وليدة لحظة الغضب ... اكمل محكوميته وخرج من السجن الى الحدود مهاجرا قسرا حيث ان القوانين تمنع الافراج عن القاتل حين انتهاء محكوميته دون وجود صك صلح نهائي مع وليّ او اولياء دم المقتول وان كانت تسمح له بالجلاء عن الاردن ...وهذا ما حصل

تزوجت البنتيّن والولد وهو في السجن ورغم معرفة المقربين بالموضوع الا انه بقي رافضاً ان يّغيّر اقواله...

على الهامش :

انا حاولت ان اتدخل وقدمت مع وسطاء خير عرضا لاهلها ان تحضر الجاهة التي يريدونها ويتم التأكيد من خلال الجاهة على ان المغدورة لا يوجد من يمس شرفها وان تتعهد الجاهة بدفع الديّة مهما بلغت التي يرغب اهلها بها مقابل الصلح.... ولكن اهلها اصروا على موقفهم ....اما ان يطعن بشرفها وعندها هم معه وحقه عليهم واما هم سيأخذوا بثأرها منه...

sozan يقول...

فعلا اشي بيقهر الله يعين !
أهلين ام عمر :)
تقبل الله صيامكم

sozan يقول...

طبعا يستمر طالما هناك من يظن ان المرأة وحدها ملامة !
أهلين هيثم:)
تقبل الله طاعاتكم

sozan يقول...

أهلين رحلة حياة :)
الله يعين وان شاء الله سيأتي يوم وتصبح جرائم الشرف جزء من تاريخ
تقبل الله صيامكم :)

sozan يقول...

والدي العزيز يوسف:)
انا باعرف أني استفزازية :)
ع الرغم أني لم احمل الرجل العبء كله ولم احمل المرأة العبء كله فكلاهما مسؤول بطريقة او بأخرى في ترسيخ تلك الأفكار
من الجميل ان نسمع الطرف الاخر ونسمع بقصص عن ما يعانيه الطرف الاخر لهيك باعتبر نفسي أحسنت التصرف باستفزازك :)

LUNAR. يقول...

قصة مؤلمة
خاصة لما فاتت عالغرفة وهي مش عارفة شو راح يصير

المشكلة , انا محتار الناس اللي زي هيك شو بدهم يحكوا لربنا لما يسألهم؟

والا هي مجرد الاشاعة بتحرق سمعة البنت, والشب طول نهار مش مخلي حدا من شره وبطلع بالنهاية "رجل" , غريبة الدنيا

كريمة سندي يقول...

قصة مأساوية تعاني منها النساء في عالمنا الإسلامي بسبب الجهل والتخلف وعدم التحقق واللجوء للقضاء .. أصدقك القول صديقتي أنني سمعت مثل هذه الحكاوي كثيرا في مجتمعنا المحافظ كما يطلقون على أنفسهم مع الأسف وهو مجتمع ذكوري وليس محافظ

White Freedom يقول...

في كل مرة أقرأ قصص تتحدث عن الشرف يقشعر منها بدني
لأنه حتى وان لم يكن هناك حقاً ( قضية شرف ) فكلمة واحده ممكن أن تدمر عائلات بأكملها , ومع الأسف حتى وان لم تفعل المرأة شيئاً يأتيها من سم الشرف ملايحمد عقباه
وأيضاً مع الأسف الشديد يخرج الرجل بدون عيوب أو كما يقال في الدول العربية الرجال حامل عيبه !!!!!!!!!!!!!!!!!!!
وفي هذا ظلم ان كان حقاً مجرماً فعليهم أن لايعاملوه بطلاً
والمظلومة ( ان كانت مظلومة وما اكثر القصص عن الشرف المكذوب ) تكون هي المحطمة المدمرة ان لم تكن في مقبرتها وأطفالها قد دمرت حياتهم هذا ان لم يهاجروا الى اقصى بقاع الأرض بسبب هذا الخبر المكذوب

زينة زيدان يقول...

خيتي سوزان موضوع حقاً يستحق منا الوقوف

والكتابة فيه لأنه موجود في كل المجتمعات العربية..

الغريب في الأمر

انه في قصة مشابهة تحمل نفس الفكرة ونفس اسم الشخصية كانت لي تجربة منذ اسبوعين
نشرت عبر مجلة لوتس الالكترونية وأشرت إلى الرابط عبر مدونتي.. الاحداث والاسم دلال مشترك..هذا دليل جديد على توافق فكري يجمعنا

تحيتي خيتي سوزان

رابط الموضوع الذي نشرته
http://lotusmag.blogspot.com/2011/08/blog-post_4476.html

تشرفني متابعتك

sozan يقول...

أهلين لونار:)
هي هاي المشكلة كيف الواحد بده يوقف بين ايدين ربه وايديه مليانة دم !

sozan يقول...

أهلين صديقتي كريمة :)
من المؤسف انها حالة عربية اسلامية موجودة في العالم العربي والاسلامي

sozan يقول...

أهلين وايت فريدم :)
اتفق معك فكلمة من المكممة ان تنهي حياة امرأة !

sozan يقول...

أهلين زينة :)
اسم الفتاة في القصة مستعار لم أضع الاسم الحقيقي واسم دلال له حكاية في صاحبة القصه حيث كانت احدى مروجات القصص عن صاحبة الحكايه
من الممكن التشابه فانا لا ارى اختلاف بين المجتمعات العربية والإسلامية
ويشرفني حضورك:)

noor يقول...

مرحبا
انه بالفعل ليش الشب دائما بيطلع براءة و ما حدا بيقتله مثلا, انابالطبع مش مع القتل على كل الاصعدة بس ليش ما حدا بحاسبه

sozan يقول...

اهلين نور :)
انا مثلك اسأل نفس السؤال منذ سنين !!