الجمعة، 5 مارس 2010

ولي ما افضى بال!!

بين الايام المتلاحقه والتي لا استطيع حقا ان التقط الانفاس واتابع مسيري في حياة اعلم انها خطأ الا انني هنا وها انا امارس ما علي ممارسته واليوم وبين المطلوب وما هو معقول وفي يومي الذي لا ينتهي حتى مع سطوع الفمر وتوسطه السماء مطالبا الجميع بخلوته المعتاده مع النجوم واثناء مسيري نحو مدرسة ابنتي لولو وافكاري تغادر وتقلع واحاول طرد كل ما يتعبني ولا ادري لماذا رفعت نطري وجدت رجلا يركب درجاته ومتمايلا يمينا ويسارا فخطرت في بالي تلك الايام التي كنت فيها خاليه من الهموم والمسؤوليات وكيف انني كنت احب اللعب في كل الساعات ومن دون توقف حتى بدأت افهم وافقه الكلام الذي كم تمنيت في كثير من الاحيان ان لا افهمه !!
في تلك الساعات خطرت في بالي اغنيه فيروز ع هدير البوسطه وكم داعبتني تلك الاغنيه وجعلتني اخفق في ان خفي ابتسامتي الميته خاصه حينما تذكرت ايام الولدنه!!
اذكر اول مره سمعتها كنت منهمكه في اقناع صديقتي في ترك المحاضره الاولى الممله التي يلقيها بابا جدو ذو الصوت الخفيف الذي لا يسمع حتى بمكبرات الصوت في المآذن وكان حضورنا مثل عدمه وكنت ارغب في قليل من الراحه واللامبالاه واللهو وكانت هي تصر انها لا تحب ان تطنش المحاضره الاولى لانها engine الصباح وكنت انظر اليها كما لو انني اريد خنقها !!حينها استدار احد النائمين وقال يا اختي بدهاش تروح خاض من شان الله خلينا نام مش انت والدكتور في المحاضره !!...حينها قلت طيب نام يا اخوي اسفين لازعاجك !!
وصمت وتهت في الصمت وانا اسمع ع هدير البوسطه وحينما سمعت نيال ما افضى بال ضحكت وقلت الآن الجميع يظن ان بالي خالي وليس لي هم سوى التطنيش كم انا طفله !!
وكنت استمع للاغنيه بصمت وتداعبني ابتسامات خفيفه لجمال الكلمات وهنا تتذكر صديقتي المزعجه انها لم تقوم بتحضير احد المواد واخذت تسال جمله من الاسئله المتلاحقه جعلتني اتساءل من اين تلك جاءت تلك الجمل المتلاحقه التي لم استطع ملاحقتها جميعا وحينها استدار مره اخرى النائم المعذب وقال : هسه خلصنا من التطنيش اجيتينا بالتحضير اي يلعن اخت الحظ اللي حطني عندكم !ولكم بدي انام من شان الله !!
صديقتي وببرود هسه مش جاي تنام الا في الباص عندي واجب وبدي صاحبتي تساعدني قال انت بتحكي معها كانها في واد وانت في واد شو يا اختي انت وياها طرش !!وبالفعل كان صوتنا نوعا ما عال خاصه ان الجميع منصت للملاك او نائم فساعات المحاضرات الاولى اشبه بوسائل تعذيب للطلاب سكتت الا ان الضحكه كانت اقوى مني ولكني قلت له آسفين خلص نحكي بالاشاره خلص نظر الي نظره لم افهمها الا انه تمنى ان يحدث ونظرت الى صديقتي وقلت لها هش اسمعي بعدك ع بالي شي حلو موهيك !!صديقتي وباستغراب سنحك ما افضى بالك !!!


هناك تعليقان (2):

Whisper يقول...

الله يرحم ايام فضاوة البال...

حلوة الاشياء البسيطة مثل هالاغنية اللي بترجعنا لنفس مشاعرنا بزمن معين, و كنّا مفكرين ان هالمشاعر اختفت من حياتنا

مياسي يقول...

لأ حلوه:)
هاد كاين فاضي بس يتبع وراكم
ذكرتيني مره طلعو معنا بالباص تنتين
قد ما حكو كنت يومها انا بدي اطخهم

بدي انااااااااام