الاثنين، 7 يونيو، 2010

افكار!!

منذ ايام وانا افكر في كتابه هذه التدوينه الا انشغالي في محاولة يائسه مني في ترتيب البيت وازاله الصناديق منعتني الا انني في الامس قررت ان اكتب اليوم عن ما حصل معي في الآونه الاخيره
ليتني املك الشجاعه الكافيه لاصرح في بعض الاعمال التي قمت بها الا ان في الايام الماضيه كانت اياما اختباريه صعبه لي فيها اختبرت اعتقاداتي وثقافتي وعاداتي وتقاليدي بمعنى آخر كل ما آمنت به منذ صغري الا ان العلم والمنظق يدفع بك ان تصرح احيانا ان الحياة في ديننا امر سهل وهو دين حياة وسهل التظبيق ولا عجب ان العقاب كان النار فمن الصعوبة ان تجد امرا سهلا وتؤمن به!!
قرأت منذ ايام حول الفتيات صغار في السن يتم بيعهن باسم الزواج والمضحك في الامر ان حينما تقرر هذه الفتاة الهرب من بيت الزوجيه الذي ارغبت على حضوره تعاقب وتجلد لكن لا عقاب ولا جلد للقاضي او الملا الذي كتب كتابها او حتى الاب او الولي او حتى الزوج الذي يعمل على تعذيبها بشكل يومي فالعقاب للنساء كما لو ان الدين جاء فقط ليحكم النساء ويعطي الحق للرجل المتخلف ان يتحكم بها من دون ضوابط!!
الامر الاسخف ان يتم نسب تلك التصرفات الى الدين الاسلامي في حين الدين براء من هؤلاء وتصرفاتهم الغبيه التي تأتي من قيم اجتماعيه البسوها الثوب الديني فحللوا ما حللوا باطار ديني من دون اي دليل!!
في مجيئي الى هنا واعني امريكا تعلمت الكثير تعلمت عدم تقبل الاجابه كما هي بل يجب السؤال عن المصدر والدليل وان لا اتقبل عمل حتى وان ظهر انه حسن فكثيرة تلك الاعمال التي مظهرها حسن لكن مقامها مخيف!!
حاله حال هؤلاء المخربون وما يقومون به من تخريب العقول والاسم الدفاع عن الاسلام والمسلمين ولكن لا ادري كيف يحلل هؤلاء قتل المسلمين او حتى اهانتها ويدعون بان هؤلاء غير مسلمين منذ فتره اعلن المخربون انهم سيقومون بقتل الامراء السعوديون والترصد بهم طبعا ردا على احتجاز المخربه ام الرباب!!حينها سألت هل حقا هؤلاء يملكون تفسيرا لما يفعلون!!وما هي تفسيراتهم وعلى اي آيه يعتمدون وعلى اي حديث يرتكزون!!
اليوم وفي رحلتي اليوميه في الباص والتي اراها كثيرا ممتعه بجانب انها متعبه خاصه مع وجود ابني عبوده الا انني استمتع بقليل من السكون فيها !!
رأيت اليوم معلمه في رحلة مع طلابها من ذوي الاحتياجات الخاصه والذين يعانون من اعاقات عقليه!!رأيت فيها الكثير من الحب فيما تقوم وكيف انها تتعامل مع الاطفال وعلى الرغم من الصعوبه في السيطره عليهم الا انها كانت قادره على ابقائهم ضمن السيطره والحديث معهم ومداعبتهم!!
اخذتني الذكريات الى مدرستي في الاردن وكيف ان المعلمه كانت تبدو كما لو انها مجبره على القدوم على المدرسه والقيام في عملها وكيف ان مهنة التعليم هناك هي مهنه لاخر الشهر من اجل الراتب بينما هنا هي عمل راقي وعلى الرغم من تدني الاجور الا انك تراهم يقدمون مما دفعني الى التساءل لماذا لا يتم ارسال المعلمين الصفوف الابتدائه والثانويه الى امريكا ضمن بعثات من اجل توعيتهم باساليب التعليم بدلا من الاهانه والضرب علهم يجدون وسائل جديده للتعامل مع الطالب والتعامل مع الاختلافات الجديده التي يعاني منها المعلم الذي مازال في يتعامل باسلوب الكتاب في حين الزمان زمان الآيباد !!

هناك تعليق واحد:

Rula A. يقول...

أنا والله أحد أصدقائي علمني إني ما آخد الاجابه زيما هيه واني أسأل عن المصدر والدليل..
تساؤلاتك منطقيه وأفكارك معقوله..

في برنامج حلو بيجي برمضان إسمو خواطر.. بواحده من الحلقات كانو يحكو كيف إنو من أول مراحل الدراسه بعلمو الأطفال النظافه وأسلوب معاملة الآخرين..
http://www.youtube.com/results?search_query=%D8%AE%D9%88%D8%A7%D8%B7%D8%B1+5&aq=1

أظن التغير لازم يبدأ من الأطفال عشان همه جيل المستقبل..