الجمعة، 11 يونيو، 2010

لم انتبه يوما !!!

في رغبتي في الاحتفال في ميلاد عبوده والذي صادف في الامس وارهاقي من اجل ان اتم كل ما هو مطلوب مني كم جميل حينما رأيتها تدخل الباص امرأة في الستينات من عمرها في لحظات قريبه من المسا كما لو انها على موعد تنظر الى ساعتها ووتتناول مرآتها الصغيره تتقفد شعرها ,ما كياجها ومظهرها!!تنظر الى حذائها بتمعن لتلاحظ ان كان هناك اي غبره !!
لا ادري لماذا الابتسامه لم تغادر وجهي الا انني تذكرت جدتي التي انحنى ظهرها قبل الستين وان رغبت في النظر الى المراة نظر اليه اولادها وقالوا شو راجعه صبيه!!انظر الى اظافر المراة المطلى باللون الاحمر الباهت كم جميل هذا اللون وانظر في ذاكرتي وارى اظافر جدتي التي دمرها الزمان وان ارادت يوما ان تبرد احداهم فتجد بناتها يتهكمن عليها!!
تتفقد المرأة الاكسسوار الذي في اذنها ورقبتها وتحاول جاهده ان تضع العقد في المنتصف واتذكر جدتي بفتحات اذنها التي شطرها الابناء في اثناء ارتدائها الحلق!!
تعيد النظر الى المراة تتفقد عينها تلامس رموشها لتتأكد من عدم سيحان الكحل على عينيها واذكر اليوم الذي اقلعت فيه جدتي عن وضع الكحل على عينيها حينما سمعت الماره يقولون امراة في اواخر عمرها وحاطه كحله بدل ما هاي تروح تعبد ربها كم يوم ضايلها في الحياة هاي!!
في تلك الذكريات التي احمل شعرت كم ان المرأة تحرم الكثير بحكم السن في حين الرجل يمنح الحق في الزواج وترى العله من حقه ان يجد ونيسا في حين المراة تجدها ان فكرت وهذا ان وجدت من يقبل بها في هذا السن من الاساس لان ابو الستين بده ام العشرين!!في تلك الذكريات التي لم تكن في مخيلتي انني كنت انتبه الى كل ذلك حتى جاءت هذه المراة وايقظتها !!
تجد هنا المراة مع زوجها الستيني تركض معه وتركب الدراجات وكل ما هو ممتع في الحياة تقوم به بينما المرأة في مجتمع تفقد حقها حتى زينتها والاسم انه رجلها والقبر!!
اعيد النظر الى المراة واتساءل هل تعيش هذه المراة حالة حب تبدو كما لو انها مراهقه في مدرستي قد هزم عرش قلبها شاب وسيم طائش مازال في عرين ابيه طفلا !!اراها حينما وصلنا الى المدينه تنظر صوب المطاعم هل حقا حبيبها ينتظرها هناك وهل في عمرها ام اكبر وكيف يكون الحب في ذلك العمر هل حب انضج ام انه حب طائش يبحث عن ريعان الشباب الذي مضى لم تفارق تفكيري تلك السيده وكيف انها هزمت الزمن فمازال في قلبها حنين الى حب وطيش!!!

هناك 10 تعليقات:

مياسي يقول...

ممم
فيكي تحكي الحياه واقفه عنا من زمان مش مع موت الزلمه

وانا متلك بستغرب من قدرتهم على الحياه دايما!!

عيد ميلاد سعيد لعبوده:) على فكره انا كمان عيد ميلادي بـ 10 حزيران يعني احنا مع بعض شكلو:)

Jarat يقول...

عيد ميلاد سعيد لعبود. الله يخليلك اياه يا رب :)

battysabstractpalette يقول...

God, this post is so touching! And so very true, I've always wondered about women and how life is simply noway near fair to them. You reminded me of my grandmother whom I can never forget. Thank you for this post

sozan يقول...

اهلين ميسو قدرتهم على الحياة تكمن من خلال انهم في قناعه وسعاده وبيعملوا على اشباع رغباتهم الشخصيه في حين احنا نكبر واحنا منفكر في العيله والاهل !!
عيد ميلاد سعيد ميسو:)

sozan يقول...

شكرا جارات والله يخليكي ويخلي احبابك:)

sozan يقول...

شكرا واهلا وسهلا فيكي!!

Whisper يقول...

كل عام و عبود بالف خير يا رب وعقبال ال 100 سنه :)

و مبروك النيو لوك... بحب اللون الازرق كتير انا

المشكله عنا حرمان الست اي حق بالتفكير بنفسها بعد سن معين او حتى بعد ما تتزوج وتجيب ولاد خلص كأنه حياتها انتهت و هلأ عايشه لناس تانيين , و وضعها تحت المجهر و التدقيق و الحكم على كل تصرفاتها يمكن حتى من هي صغيره...بس لانها بنت :$

مياسي يقول...

صحيح مبروك النيو لوك :) كتير حلوه:)

sozan يقول...

اهلين ويسبر :)
وانت بخير ان شاء الله :)
والله يبارك فيكي :)
بصراحه انا كنت اضلني متعجبه من قدرتهم على انهم يعيشوا ويستمتعوا بس تخالطت معاهم عرفت السبب هو انهم بيعيشوا لذاتهم ولشخصهم في الاول وبعدين بيفكروا في انشاء اسره يعني الوحده تقعد لسن كتير متأخر وهي بتعمل لاحلامها ولا حدا بيحكيلها وين انت !!

sozan يقول...

اهلين ميسو مره ثانيه :)
والله يبارك فيكي تغيير صيفي على الرغم انه هون احنا مش حاسين انه صيف بعد!!