الخميس، 19 مايو، 2011

تحت المطر

ذهبت في ساعات الصباح لإيصال ابنتي الحبيبة لولو الى المدرسه مشينا سويه تحت الشمسيه ابتسامتها كانت شمس الصباح التي لم تسطع السطوع بفعل الغيوم ولكنني بطريق للعوده خلوت الى نفسي التائهه أخذت الأمطار تنهال بغزاره كما لو انها افكار لم تكن الا في عقلي النائم !

في الطريق تزاحمت الذكريات والأفكار في عقلي الا ان موسيقى المطر كانت الموسيقى التي سهلت لتلك الأفكار مسيرتها
لم اكن اعرف انني أحظى بالكثير من النعم وانه وجب علي التوقف عن التذمر لأنني وبحمدلله شعرت بقرب الله مني في كثير المواقف والله أعانني في المضي ويسر لي أناسا كثر من كان لهم الفضل في كثير مما أنا عليه الان
ولم اكن ادري ان للمطر وقع غريب على قلبي التعب فأخذتني الذكريات مع اغنية أليسا كنا في اواخر الشتا حيث تذكرت اول مره مشيت أنا وزوجي تحت المطر وكيف تراقصنا كالأطفال تحت المطر وكيف اننا في يوم قررنا الذهاب الى جرش وذهبنا وكيف انه كان درب من الجنون ان نذهب في الشتاء ف
ثم أعود الى الواقع وأفكر في حال كل من حولي وكيف انني تجاهلت الخبر الذي يتحدث عن تلك المدونه الاردنيه التي تم إجبارها على إغلاق مدونتها بعد تلقي تهديدات من قبل الأجهزة الآمنيه الا ان الامر لم يتوقف عند ذلك بل تم تهديدها بفصلها من الجامعه مما جعلني أتساءل عن صفة تلك الأجهزة وقوتها والأمر الذي زاد من حالة الاستغراب هو حالة التجاهل التي تم التعامل مع الخبر ولذلك لم يكن ما حدث في الكرامه أمرا مستغربا لأننا تجاهلنا حرية الراي في واقعة المدونه فلماذا لا يتم الاعتداء على الصحفيين من مبدا اكلت يوم اكل الثور الابيض
كما انني استغرب الحكومه وردود فعلها على الاعتداء الذي حصل من هيئة الجزارين في السعوديه وكيف ان الحكومه لها القدرة على ان تكون صماء في مواضيع وفي مواضيع اخرى تمتلك أذان قوية السمع عجيب حال حكومتنا
 

هناك 8 تعليقات:

yosef يقول...

بلشت المشوار مع حبيبة قلبك لولو ..والمطر
ورجعت مع اليسا... والمطر
طيب شو رجعك للنكد
هاي بلدنا ما بتتغيّر الا لما تتغيّر نفسيّات اللي فيها
وبعدين حلك تتعوْدي
احكيلك هالقصة
بهالزمانااات انا تعقدت منها وقلت خلاص وطفشت وحلفت...غبت 5 سنين متواصلة وقلت برجع بلاقيها تغيّرت...
لما رجعت قلت يا ريتني ما غبت
لما رجعت ما عرفتها
لقيتها متغيّرة بس في الاتجاه المعاكس
عادي
ومن يومها بقول
Smile u r n jordan
المشكلة ما في غيري بيبتسم
كلهم مكشرين
فكرك بعدهم ما عرفوا اللي انا عرفتوا

كريمة سندي يقول...

ما أجمل ذكريات الرقص تحت المطر

أما بالنسبة لحرية الرأي فهي مازالت قمعية في عالمنا العربي ككل

sozan يقول...

أهلين أستاذنا يوسف :)
شكله لانه غاويه نكد يمكن !
شيء مخيف لانه الكل بتغير واذا إحنا ما تغيرنا رح تروح علينا !

sozan يقول...

أهلين صديقتي كريمه :)
أحلى ما في هذه الدنيا هي الذكريات

Whisper يقول...

الله يديم عليكي النعم و تزيد كمان وكمان...واذا العبد كان شكور صبور ربنا بعوضه كل الخير

حياتنا مليانه سلبيات مع شوية ايجابيات بدنا نتحكم بعواطفنا ومشاعرنا و عقولنا لتضلها تركز على الايجابيات حتى ولو كانت قليله بنظرنا


بالنسبه للخبرين..للاسف قرأت الخبرين و انصدمت و كثرة انشغالي بالفتره الماضيه نستني الموضوع :(

ان شاء الله بس افضى برجع بقرأ اكثر عن المدونة...وانا سألت هيثم بحكم انه مقيم بخميس مشيط مكان وفاة الشاب الاردني عن صحه الخبر لانه في اكثر من رأي و ما ردلي خبر

sozan يقول...

أهلين حبيبتي ويسبر
الله يرضى عليمي يارب والحمدلله على نعمة الرضا والشكر
الخبرية مؤسفين جداً
لما تعرفي اشي جديد خبرينا

Haitham هيثم Al-Sheeshany الشيشاني يقول...

كل هذا من المطر!

:)

كع كع المطر ... بيخلينا نروح أماكن ما بدنا نتذكرها :)

sozan يقول...

شايفً بالله كل هاد من المطر:)
أهلين هيثم:)