السبت، 16 يوليو، 2011

انا والاصلاح في المشمش

هو ليس مسلسلا مثلته فردوس عبد الحميد ومحمود الجندي بل هو مسلسل طالت حلقاته في بلدي والمسلسل له ممثلين كثر واطراف ظاهرة وهناك من يدعي ان هناك اطراف غير ظاهره الا ان المسلسل اصبح مملا كالمسلسلات المكسيكيه الذي لا تحوي لا قصه ولا حبكه وانما اشخاص يتكلمون طيله الوقت دونما توقف 
في الامس كان هناك مظاهره كان من المفروض ان تصبح اعتصاما وكما الحال قبل ايام من موعدها بدأ الجميع بالتأهب من حكومه وموالين ومعارضين واعلام وشعب تائه بدأت تخرج مقالات يطالبون اصحاب الاعتصام بالتوقف عن اعتصامهم لانهم سيثيرون الفتنه وسيسفكون الدماء الغاليه كما لو ان الطرف الثاني لا عقل ولا مسؤوليه لهم و من اجل هدف من الممكن تحقيقه بسياسة النفس الطويل!! 

وكيف ان الجميع اصبح يشكك ويخون الطرف الآخر كما لو ان سكان البلد ينقسمون الى اقسام مواطن حقيقي ومواطن خائن ومواطن غير مبالي طالما ان لقمته في يده ومواطن فاهم الولاء بطريقه تجعلك تتساءل في كل كلمه يقولها ومواطن ليس له في البعير تجارة !!

ان من اقسى الحالات التي نراها في حالة الاصلاح في الاردن هو المطالبات الجديده من اصحاب فكرة النفس الطويل وهم الاشخاص الغير متأثرين بسياسة الحكومة التي لا نهج واضح لها وهو ان تصلح نفسك !! في الامس ثارت ثائرتي حينما قرأت الاصلاح يبدأ من البيت اصلح نفسك ومن ثم سيحدث التأثير فيما حولك كلام فلسفي جميل لكنه لا يغدو اكثر من كونه فلسفيا لا يأتي الى الحقيقه 

لا اخفي البعض انني كنت احد الاشخاص الذين دخلوا في مناقشات حول هذا  الموضوع لدرجة ان احدهم كان وقد ارسل لي Link لصفحة تحتوي على كيفيه اصلاح النفس وانا شاكره له ولكن الغريب ان البعض لا يعرف الفرق بين الاصلاح الاجتماعي الديني والاصلاح الحكومي والسياسي كما انك لن تطالب ممن وقعوا ضحيه لقوانين مجحفه ان يصلح نفسه

فمثلا هل ان اطالب اليتيم اللقيط ان يصلح نفسه وبذلك هو سيضمن اصلاح القانون الذي اجحفه واجحف غيره وجعله مواطن من الدرجه العشرين !! ام انني سأقول لاب تعرض ابنه لحادث دهس  بسيارة وفر السائق وتم اكتشاف من هو السائق الا ان القانون لا يفعل شيء امام شخص متنفذ تقول له اصلح نفسك وسترى ان القانون سيطبق على الجميع دونما نظر الى مكانة او عائله ام انني ساطالب ابناء امرأة كانت تعاني تضرب وتعنف من قبل زوجها وفي النهايه قتلها بداع الشرف ان يصلحوا انفسهم وبذلك امهم ستعود لهم فقط لانها لم تجد مأوى لها من المعنف وفي النهاية انتهت ميته !

لا ضير من اصلاح النفس لكن لا تجعله وسيله للفرار من مسؤولياتك كمواطن  

كما انني لا افهم مسلسل ترك الامن العام من دون حماية يخرج الى اعتصام لحماية المعتصمين ولضمان الامن الا انه غير قادر على حماية نفسه نفس السيناريو يتكرر في كل مظاهره واعتصام كما ان الامر الأخر لماذا يسمح لابناء الكوكب الآخر من البلد ان يحملوا السيوف في المظاهره حتى لو كانت للرقص كما ادعي البعض على موقع تويتر فالسيف سلاح وان ثار انسان غضبا وهو حال من جاء راقصا بالسيف سيستخدمه !

كما استهجن البعض كيف ان الكل نسي الشرطه الذين تم طعنهم والاعتداء عليهم انا اقول لم ينسوا ولكن ان كنت من البداية سمحت لعدد للدخول باسلحة لغرض الرقص فانك ستعلم كل العلم ان حصل الاحتكاك فسوف يستخدم ولذلك كان الخطأ منهم وعليهم تحمل الخطأ اما لماذا استهجن الجميع الاعتداء على الصحفيين لانهم اخذوا بوسائل الحيطه والحذر واعلموا انه سيتم اعلامهم مسبقا ان الفض سيتم الا ان كل الوعود ضربت عرض الحائط وعلى ما يبدو ان اللباس كان وسيلة للتعريف عليهم ومن ثم الاعتداء عليهم !

من المعيب جدا ان نرى ان الاخوة في الوطن الواحد يتعاملون بتلك الصورة قتل وشتم وشرب دم لم اكن اعرف ان الحقد فيما بين الطرفين قد يصل الى ذلك الحد على الرغم ان بوادره كانت موجوده حينما اصبح كل الاطراف تلوم الطرف الآخر لفقره وقلة خدماته وقلة فرص عمله ونسوا ان الامر كله يعود الى ان البعض استأثر في المناصب واصبحت الوظائف حقوق لهم وان لهم حق في التوظيف دون النظر الى كفاءة او علم او مقدره يكفي انك من عائله فلانيه ولنفوذ العائله يصبح لك الحق في كل شيء

الى المواطنين من ابناء بلدي من شماله الى جنوبه من شرقه الى غربه توقفوا عن المظاهرات لاننا بحاجه الى نمو فكري نفهم من خلاله ما نريد على ما يبدو ان نداءات الملك ورؤيته جاءت مبكره لشعب لم ينضج بعد ليعرف ما هو الفرق بين الاصلاح الذي نادى به جلالته وقلب النظام الذي يظنه جزء كبير من ابناء بلدي فلندع الكازينو وشاهين وغيرهم من الحراميه الكبار الذين سرقوا البلد باسم حب البلد لانهم وببساطه من ابناء هذا البلد وقاموا وعملوا واحضروا الشركات الى البلد وصنعوا حتى وان في النهايه هم من سرق تلك الشركات فاوقفوا ما تقومون به من محاولات لانقاذ ما يمكن انقاذه لاننا وبكل صراحه لم ننضج بعد !!

هناك 10 تعليقات:

Haitham هيثم Al-Sheeshany الشيشاني يقول...

إصلاح إيييييييييييه اللي إنت جاي تقول عليييييييييييييه!

---

on a totally another note ,,

u made me smile :)
I rmmbr how I used to laugh at that

كريمة سندي يقول...

نحن نعيش في عصر الفتن والعصبية الجاهلية لكل شيء .. فالأغلبية باتت مقتنعة أن ما أخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة والعنف بدون اللجوء لحلول منطقية وسطية سلمية الله المستعان

بارك الله فيك غاليتي تحياتي الصادقة

زينة زيدان يقول...

نفس السيناريو تابعناه هنا أيضا

وطالت حلقاته وكان مملا كما المسلسلات المكسيكية .. ووعدنا بوحدة الشعب والوطن
كثرت الوعود ولكن لم نجني منها إلا مزيدا من الفتن...

قد نطالب بنمو ونضج فكري ..نعم شيء سديد وجميل ، لكن ماذا نطالب لمن ليس له فكر أو عقل ؟؟!!

كتبتُ شيئاً أهديكِ إياه:


كفاكَ تحايـلاً على نفسِك بمصطلحاتٍ ساقطةٍ تتخذُ منها شعار

كيف يكون لنا مصالحـةً ونحـن نحتـرفُ الفتنـةَ والشجـار

ليس فينا رسولٌ ولا صحابيٌ جليلٌ ليآخي بين المهاجرين والأنصار

كم هو مرير حالنا!!

yosef يقول...

ابنتي الغالية سوزان

مساء الخير

والله معك حق ولكن ايضا تصرفات الطرف الاخر غير حضارية بالمرة

ساكتب تكملة لما بدأت به لاحقاً
ان شاء الله

دمتِ بخير

لبنــــــــــى يقول...

المشكلة الاساسية يا سوزان انو نحنا تربينا على عدم احترام الاخر لهيك ما حدا رح يتقبل راي ند الو
و لازم نمر بهيك مراحل لننضج ما هو ما رح ننضج و نحنا بالبيت
يمكن بختلف معك بنقاط لكن معك بانو المسالة برمتها انحدرت و صارت دون المستوى يا ريت كنا مختلفين شوي عن غيرنا
يا ريت

sozan يقول...

اهلين هيثم:)
انا داري يا عمي اصلاح ايه اهه اصلاح والسلام!
I am happy to make you laugh :)

sozan يقول...

اهلين صديقتي كريمه:)
الرسول عليه الصلاة والسلام حارب العصبيه لمده 23 عاما ثم جاءت الخلافه وحاربتها ولكنها عادت بعد وفاة عمر بن الخطاب رضي الله عنه اللهم اعنا وابعدنا عن العصبيه!
اهلين عزيزتي

sozan يقول...

اهلا بزينة التدوين :)
تعجبني جدا كتاباتك وكم تمنيت لو تعرفت على تدوينتك من قبل حتى اتابع الكتابات الراقيه
احببت ما كتبت واذهلني صدقه تحياتي عزيزتي

sozan يقول...

اهلين والدي يوسف :)
انا في انتظار التكملة تحياتي لك يا والدي العزيز

sozan يقول...

اهلين لبنى :)
اتفق معك والنضج بحاجه الى وقت وانا في انتظار هذا النضج