الخميس، 7 أكتوبر، 2010

وقال الوزير!!

استغرب كثيرا من طريقة التفكير التي يتمتع بها الوزراء الكرام واتعجب ان كان في يوم حاول تجربة الحياة المره وان يبات يوما من دون وجبة عشاء ليس بدافع الحميه ولكن بدافع انه الثلاجه فاضيه هاد ان كان هناك ثلاجه من الاصل !!
استغرب كثيرا واسأل واحاول فهم الاسلوب الذي ينطق به الكثير من الوزراء السابقين والحاليين هل حقا يعيشون في البلد ويعرفون ما الذي يجري هناك !!
اقرأ على جريدة الغد دراسه حول الاطفال العاملين والذي غالبا ما يعلمون في المطاعم او الميكانيك او بسطات على الشوارع في نظري لم تاتي الدراسه بجديد حيث تم الاشاره الى ان السبب يعود الى ارتفاع الاسعار والضرائب على المواطن مما ادى الى رفع معدل الفقر في الاردن وكثيرون من يعيشون في ذلك البلد الحبيب مازالوا محافظين على عنفوانهم مما يؤدي بهم الى طلب المساعده من الابن الاكبر واخراجه من المدرسه خاصه ان لم يكن من وجهة نظر الاهل ان ليس له اهتمام في الدراسه ويبدأ الاب التجول على اصدقاءه اصحاب المهن التي ومن نظر تلك الفئه انها ستعمل على توفير عيش كريم له ولعائلته متناسيا الاب ان العمل فيه نوع من المخاطره سواء من الناحيه النفسيه او البدنيه لكن ما العمل فهم يريدون ان يحيوا حياة كريمه !!
وتعرضت الدراسه لما يتعرض له الطفل من مشاكل في العمل خاصه تلك التي تؤثر على سلوك الطفل ونفسيته المضحك في الامر ولعله المبكي في نفس الوقت بان وزارة العمل تريد الحد من الظاهره بزياده الحملات التفتيتشيه ولكن ماذا عن الوضع الذي يعاني منه عائلة الطفل العامل وماذا عن لقمة الخبز التي يحاول فيها الطفل تدبيرها لاهله اعلم ان هناك حالات مجبرة على العمل فقط لانها تعاني من فقدان احد ركائز الاسره والتي اما الاب او الام والتي تدفع بالطفل ان يأخذمسؤوليه اكبر منه او لان احد افراد الاسره قد فقد الرحمه ونسي يوما ان من حق هذا الطفل ان يعيش حياة فيها فسحه من اللعب والامل في مستقبل لكن بدلا من الحملات من وجهة نظري ان يتم توفير وسيله لضمان الحياة الكريمه لمن من هم تحت خط الفقر ويعانوا من انكسار في ظل هذه الظروف من وجهة نظري ان يحاول الوزير العمل على آليه فيها يتم ضمان ان هذا الطفل لن يعود ليعمل بل سيعود لكرسي الدراسه!!

هناك 7 تعليقات:

Whisper يقول...

السبب الرئيسي للمشاكل و تفاقمها عنّا هي ان الحلول دائما بتعالج السطح الخارجي و بعتبرو حالهم عملو اشياء كتير

هالدراسات ما بتفتش عن الاسباب اللي وصلتنا لهالمشكله, واللي لو حلوها تلقائي باقي التبعيات بتنحل

جعفر حجير يقول...

سوزان..
كثير من الأشياء و النعم اللي احنا فيها ما بنقدرها إلا لما نفقدها..
و لما سيادته عمرها ما كانت ثلاجته فاضية فطبيعي انو عمره ما يفكر في تلك الفئات

موضوع عمالة الأطفال انا عندي فيه كلام كثير لإني جربته بس مش من باب الحاجة الحمد لله..
ويسبر لخصت المشكلة.. و بالتالي عشان نعرف ليش في متسولين و ليش في أطفال ببيعوا فاين و علكة على الإشارات لازم نعرف ليش صار فيهم هيك؟؟

تحياتي

غير معرف يقول...

Most of these kids end up being verbally, physically,mentally and sexually abused by older people.No one knows what happens to them when they grow up, what kind of life do they lead, some of them end up being delinquent, others become perverted and they pray on smaller children than themselves, some end up in jail, some get sodomized regularly and so on and so forth. it is a very tragic state of affairs, other countries like Egypt has similar problem but still in Jordan the problem is festering and it is not addressed appropriately.Many more studies need to be conducted and more concrete solutions need to be put in place meanwhile child labor which in turns become child perversion is increasing by the day with no eend anywhere in sight.

sozan يقول...

باتفق معك يا ويسبر الحل بيجي بمعرفة السبب لكن للآن ما بعتقد انه في اي وزير ممكن يمتلك الشجاعه ويحكي هاي هي المشكله لكن نتمنى!!

sozan يقول...

اهلين جعفر:)
باتفق معك بالرأي وبتمنى انه اقرأ عن تجربتك في العمل وانت صغير وشو هي طبيعة المشاكل اللي بيواجهها الاطفال العاملين من وجهة نظر انسان كان يعمل وهو صغير

sozan يقول...

اهلين غير معرف
باتفق معك والمشكله موجوده في كل مكان لكن من المؤسف انه نجدها في مصر او الاردن او اي بلد تاني لانه الاطفال هم بداية المستقبل لما مستقبلنا ينتهي بالنهايات اللي انت ذكرتها معناته رح نجيب ناس من بره ليبنوا البلد بتمنى انه تزيد الدراسات حول هذا الموضوع والتركيز يكون على الاسباب وكيفيه الحل

Haitham هيثم Al-Sheeshany الشيشاني يقول...

ما دام الوزير قال ف .... خلص! هوه أدرى :(