الأربعاء، 20 أكتوبر، 2010

حلم يقظه


دخلت على الغرفه قفزت ورمت نفسها على السرير في طرف اصبعها امسكت خصلة من خصلات شعرها اغلقت عينيها وارتسمت ابتسامه عريضه على وجهها دخلت امها الغرفه وراتها مبتسمه ابتسمت وقالت ماذا هناك ؟طلبت منها الخروج تعجبت الام من ذلك وقلت هل وقعت!!مازالت مبتسمه حتى توجم وجهها للحظه فخرجت من الغرفه لا تعرف اين تذهب استغربت والدتها منظرها وكادت ان تقطع اصبعها وهي تحضر السلطه .......لم تعرف اين تتجه حينها ومن دون تفكير فتحت باب الغرفه ورأت والدها نائما توجهت نحو السرير استلقت بجانبه وضمته بقوة ومن شدتها استيقظ ظانا انها زوجته الا انه فوجيء بها ابتسم وقال اهلا نور عيوني قالت كنت تريد ان تقول حبيبتي ابتسم نعم ظننتك والدتك!!ضحكت الا ان والدها تفحص وجهها وقال لها اتعلمين انك وانت صغيره كنت تخافين من الرعد وحينما تكون الليله عاصفه كنت تفرين نحوي في الليل وتنامي في احضاني وتضميني بقوة استغربها لصغرك والآن ما هو الرعد الذي اخاف صغيرتي !!!
نظرت اليه والابتسامه تعلو وجهها وهو يحاول ابعاد شعرها عن وجهها وقالت والدي اعلم انك تعلم كل ما يجول في خاطري واعلم انك تعلم انني كبرت وتغيرت فلم يعد الرعد يخيفني لانني اعلم ما هو وما اسبابه فلم يعد مجهولا لي!!
نظر الي عينيها تمعنهم للحظه وقال حينما اراك تناقشين والدتك اراك طفله لكنني الآن اراكي بالغه عاقله فما هو المجهول الذي اخاف حبيبتي! تمعنت قليلا في الحائط كما لو انها تتمنى لو ان الحائط يستطيع الكلام عله يريحها من تلك الجوله اعادت النظر الي والدها في وجهها الحب والحنان وقالت كنت نائمه على السرير واداعب في شعري وللحظه اصبحت في مكان جميل والورود حولي والشمس تتراقص مع وجنتي والنسيم يداعب شعري سكتت ولكن تساءلات عيون والدها دفعتها للمتابعه قالت الا ان صفاء الجو وحلاوة المكان دفعتني للسؤال اين والدي؟ اين امي ؟اين عائلتي ؟وكنت اسأل وانادي ولا ارى احدا امامي فخفت كثيرا ان اكون قد فقدتكم خفت ان لا تكون معي لاخبرك انني احبك واحترمك وحين اناقشك في امر اعلم انني انسى من انا ومن انت .......لذلك بحثت عنك ولم اجدك وحينما استيقظت ركضت للخارج ابحث عنك لاقول لك انني احبك ......
كان والدها منصتا لها بكل امعان شعرت بحزن عجيب يتسلل لعيونه حاولت ان تتحرك قليلا الا انه ضمها وقال لها حلوتي الصغيره انا اعلم انك في ريعان الشباب وانك احيانا تعيشين نشوة الشباب وحلمك وقدرتك التي تفوق الجميع ومن واجبي ان ارجعك الى الارض والتفكير الطبيعي بالحياة واعلم ان العوده مؤلمه واعلم انني اقس عليك لكن اعلمي انني احبك حب لا نهاية له و اعلمي انني كنت في زمن شاب وكنت ارغب في الكثير حققتالقليل لكن كان والدي لي كما انا لك الا انني لم اكن له كما انت لي كنت اغضب واترك البيت واعود ولا احاول ان اقول له كلمه لكنه كان يقول غدا قريب وستعلم ما انا فيه الآن وها انا اقول نعم اعلم
تنصت قليلا تلمس وجه والدها وتقول آسفه يقول لها اعلم يضحك فتضحك وتأتي امها لتقول الغداء جاهز!!

هناك 3 تعليقات:

Whisper يقول...

الصورة رائعه جدا...لوحدها بتحكي كتييييييييير اشياء ,و جدا مناسبة للكلمات :)

نيجي للكلمات ...دائما ما بنسمع من اهالينا انهه بس تصيرو اباء بتفهمو, انا مقدرة كل شي بعملوه اهلي الي الله يخليلي اياهم يا رب, لكن خواني بعد ما صارو اباء الحمد لله, بحكولي انه فعلا في اشياء كتيره فهموها و قدروها هلأ اكتر :)

الله يحفظلنا اياهم و ما يحرمنا منهم و يقدرنا على رد ولو جزء بسيط من اللي عملولنا اياه

Haitham هيثم Al-Sheeshany الشيشاني يقول...

هيك الحياة :) + :(

والدي -زي كل الآباء أكيد- كان ينهي بعض النقاشات بالقول (لما يصير عندك عيلة حتفهم "أكثر" -
و معاه -معهم- حق :)

*الصورة رااااااااااااائعة يا سوزان :)

وَجَنَى الْجَنَّتَيْنِ دَانٍ يقول...

جَميلة+