الخميس، 30 يوليو، 2009

كيتي وانا

بالامس انهيت رواية painted veil for W.Somerest Maugham لقد شاهدت الفيلم وكان الفيلم من اروع الافلام وكانت النهاية المؤلمه ولكنها لم تكن مؤلمه بالقدر التي كانت فيه في الروايه والتي تحمل فيها الكثير من الرسائل والتي تتصدرها كلمة الحب وما تعنيه الامر الذي جعلني ان اقرأها بنهم في الثلاثة الايام الماضيه والتي ادركت فيها ان هناك بين كيتي وانا متشابهات في كثير من المراحل في الحياة الا ان الامر الذي ادهشني انه منحت الفرصه ان تخرج مما هي فيه وانا مازلت انتظر دوري
من الجمل التي علقت في عقلي هو حوار جرى بين الام "الراهبه"وبين كيتي وفيها قامت بتعريف الحب "There's only one way to win hearts and that is to make oneself unto those of whom one would be loved "
كان هذا احد الجمل التي علقت في عقلي واجملها والتي شمل معنى كلمة حب والتي للاسف كثيرون في هذه الايام لا يستوعبون معناها وهي سهله ولا تحتاج الى مقدمات
كما انني لمحت في بعض جمل كيتي رددتها في الروايه رأيت نفسي ارددها وكنت ارددها في القدم وهو ما يتعلق في ابنتي وما اريدها ان تتمتع به كما لو ان كل ام تحاول ان تعوض النقص التي تعيشه في ابنتها حتى تقول الحمدلله انني قمت بحمايتها مما وقعت فيه انا والامر الذي لاحظته في امي ايضا حيث من الصغر كانت ترى اهميه التعليم للفتيات وكانت تعمل المستحيل من اجل توفير ما نحتاجه ضمن طاقاتها البسيطه الا انها كانت صارمه وقويه في كل ما يتعلق في التعليم واهميته لانها حرمت منه من اجل الزواج وهكذا ارى ان الامهات يحاولن تفادي اخطائهن ببناتهن واحيانا يبدو تفادي الخطأ فيه نوع من الشده والتطرف
كانت علاقة كيتي مع امها بدت كعلاقتي مع امي بارده فيها نوع من الشحنه التنافريه الغريبه على الرغم من ان والدتي حينما تضيق بها الدنيا تأتيني الا انني لم اكن المفضله لديها وكانت اختي الصغرى هي المفضله تماما ككيتي
الامر الذي شد انتباهي في شخصية كيتي انها ايقنت ان كل انسان يبحث عن حريته بطريقته الخاصه فكانت طريقة والتر في الحريه هي العمل اما الراهبات فهي بذل كل ما احببن في سبيل اله اما هي كانت حائره في الشيء الذي ينقصها ولا تعرفه وتحاول ايجاده من خلال حدثها مع الام او حبيبها او حتى الرجل الذي كانت تعتبر وجهه مضحكا ولكنها وبعد كل الخساءر التي حصلت علمت ان ما كانت تبحث عنه هو الحريه ولذلك كانت ترفض العوده الى بيت والدها بعد وفاة والتر لانها تريد ان تحي حره حتى وان كانت في مكان يعتبر من اخطر الاماكن في الصين لانتشار مرض الكوليرا
في الفيلم يطهر والتر انه استعاد ثقته في كيتي وحبها الا ان الروايه كانت اقسى من كل ذلك فعلى الرغم من ايقان كيتي لخطأها الا ان والتر لم يغفر لها ويسامحها حتى في اليوم الذي كان فيه يموت وبقيت كيتي متعلقه بعقدة الذنب اتجاه والتر والتي دفعتها الى التغيير الذي صدم والدها والذي جعله يشعر ان ابنته واجهت الكثير في حياتها لان تبرة صوتها وطريقه كلامها تغيرت فقد كانت لا تكترث باحد ولا تعير احدا اهتماما لكنها الآن بدت كما لو ان السفر جعلها تكبر وتتغير وان ما صادفها جعلها تدرك ان في الحياة احد غيرها وان التضحيه امر غير مؤذي
في مواقع متعدده من الروايه مكثت فترة طويله وانا افكر في المعنى جعلتني الى البكاء خاصه في اللقاء بينها وبين والدها الذي جعلني ايقن هيئة اللقاء مع والدي كانت روايه رائعه والآن انا بصدد شراء روايه جديده

هناك تعليق واحد:

مياسي يقول...

هاي الروايه ماخده عقلك!!!

لا بقرأها با إما بشوف الفيلم مافي حل تاني!!