الثلاثاء، 8 فبراير، 2011

لا عذر للجهل !!

استوقفني مقالا على الغد مقالا بعنوان لماذا كل ما يكتب في الغرب مقدس ويسترسل الكاتب في سؤاله ويتحدث عن الوصف الذي تعاني منه حركه الاخوان في مصر وكيف ان الغرب متخوف منهم وكيف ان العرب يرددون ما يقولون!

ويقول ان الاخوان ما هم الا حزب سياسي او حركه سياسيه ومن ثم يسترسل في حديثه حول ما تم كتابته في نيورك تايمز بطريقه غير مباشره وكيف ما لبث المقال في الخروج حتى تشبث به الكتاب والمثقفون واخذوا باعادته
يستغرب الكاتب كيف ان هؤلاء وقعوا في مثل هذا المأزق فالجميع في الاردن يعلم ما هي الحال وكيف ان الجميع يصرخ من الكلفه المعيشيه وعدم تواقفها مع الرواتب بالاضافه للفساد فالجميع يعلم!!

الآن ومن وجهة نظري قد تكون حركه الاخوان تنظيم سياسي لكنه اتخذ من الدين وسيله للانتشار ومن حق الجميع ان يخاف من الحركه في مصر لانه وعلى ما يبدو ان مرشدها ينظر الى ايران ونظامها الحاكم على انهم ابطال في حين ذلك البطل قام بقتل عزل المدنيين الذين خرجوا الى المظاهرات السلميه حالهم حال المصريين فما الذي يجعل مبارك مجرم ويجعل من المتخلف احمدي نجاد رجل شجاع!! ومن الغريب ان تعتبر الثوار في ميدان التحرير قد فوضوا الاخوان في امرهم ان تابعت الموقع تويتر ستلاحظ ان الثوار يرفضون التفاوض وكل ما يريدونه هو سقوط النظام ويصرون على ان الثورة ثورة مصريه شبابيه ليست ملكا لاي تنظيم !!

اما عن اصل موضوعك حول التغطية الاعلاميه الغربيه فهي تغطيه اعلاميه تختلف باختلاف مؤسساتها فمثلا فوكس نيوز من اكبر وسائل الاعلام كذبا وتزويرا حتى في الحقائق الامريكيه فهم وكاله اعلاميه موجهه لاهداف خاصه وهناك وسائل اعلاميه ليبراليه والتي تأخذ الخط المعاكس لفوكس نيوز وهناك من هم في الوسط لا يعني ان كل ما يقال في الاعلام الغربي حقيقه ولكن هم يقومون بواجبهم في البحث والاستقصاء للحقيقه حتى وان كانت منتقاه الامر الذي لا نجده في الصحافه العربيه فاغلبهم يقف خلف مكتب ينتظر الوحي !!
اما موضوع الترديد فانا ارى يأتي من قله البحث و في النهايه ارى انه من واجب المتلقي للمعلومه البحث في مصداقيه المعلومه فالصحفي يلقي بمعلوماته في مقال وانا على البحث هل المقال حقيقه ام لا!!

انا هنا لا احاربك ولكني اختلف معك في الرأي وارى ان كل انسان في هذا العصر المتقدم في التكنولوجيا اصبح صحفيا وكل من يتابع الانترنت يعلم ان الحقيقه قد تكون في مكان ما .ما عليك الا البحث
واكبر دليل على ما اقول هو ما قام به اندرسون كوبر مساء اليوم8 فبراير حيث فضح النظام المصري وتحدث عن ما رآه بكل صدق وقوة ورأيت الجزيرة تقوم بذات الامر ولاتأكد من كل ما قيل ذهبت الى تويتر والفيس بوك واستقصيت المعلومات !! ففي عالمنا الآن لا يوجد عذرا للجهل.


ليست هناك تعليقات: