الاثنين، 21 فبراير، 2011

لكم البلاء فيما علمتموني !!

علموني في مناهجهم اننا اخوان وعلموني ان المسلم للمسلم كالجسد وعلموني وعلموني ......لكم البلاء فيما علمتموني ونسيتم ان تعلموه لانفسكم قلتم لي ان دفع المنكر له درجات اعظمها اليد واقلها اللسان واضعفها القلب ومن ثم قلتم حرام مظاهراتي التي استخدمت فيها لساني لادفع جبروتكم حرام
علمتموني ان المسلم دمه حرام وماله حرام وعرضه حرام كحرمة يوم الحج ما لي ارى اليوم لا حرمة مراعاه ولا دعوة مستجابه!

دعوني اقول لكم اذهبوا واحرقوا كتبكم فانا لست بحاجه لها دعوني اقول لكم اذهبوا واحرقوا انفسكم لانني لست بحاجه الى مدارسكم !!علمتموني ان الاستعمار سبب فرقتنا وعلمتموني ان بريطانيا من رسم الحدود وان كل ما يحدث من حولي مؤامره بهدف التخريب من قبل الغزاه على ان لا اسمع لهم ولا افهم منهم ولا حتى افتح الباب لهم ومن وراءي راحوا وباعوا الدار والارض والعرض واشتروا القصور في كل مكان وتركوني في الجوع احاسب المليم في يومي واخبيه عله ينفع في اليوم الاسود ولم اكن اعلم ان السواد لن يغادرني يوما
اذهبوا واحرقوا كل كتبكم لانني لا اراها ولا اقرأها فاليوم اخترت كتابي واليوم عزمت عليه وهو كتاب نقشته الانسانيه وعلمتني اياه الفطره خذوا كتبكم وعلماؤكم الى الجحيم فانا اليوم اعلم ما اريد وما اهوى اعلم ان طريقي وعر واراه مليء بالجثث والدم ولكني ارى الضوء من بعيد واعلم انني واصله وساوصل ابني له ان لم اصله
اسمعوني انا الانسان في يوم نسي العالم ما كان الانسان بفاعل حينما وقفت في وجهه المدافع نسيوا اني وقفت عار امام الموت وتحديته قتلني واخذني من جسدي الميت المصنوع من الطين ولكن روحي انطلقت حره ابيه اججت النيران من تحت الكراسي
اسمعوني لا احتاج الى فتاوى ولا احتاج الى نصائح ولا شجب ولا استنكارات انا الانسان وسيذكرني التاريخ في يوم انني كنت شجاعا وهزمت دبابه
اسمعوني يا جهله التاريخ في يوم وقفت الدبابات في صف تريد ارضي فرصصت انا واخوتي الطريق بجسدي وعبرت الدبابات على اجسادنا التي كانت قنابل حارقه ولم تكمل الطريق !!
لم اعد اسمع كذبكم ولم اعد اكترث قالوا اجلس في البيت واقول لماذا !!انا لست خائف من الموت انا خائف من خسارة المعركه وان كانت الخسارة فلا يجب ان تمر بعباره دعها تمر على جسدي وتخترق اضلاعي وتطلق روحي الى السماء الى رحمه لا مثيل لها والى ملك لا يكذب والى عادل لا يظلم تعالوا وهموا الى قتلي فما اجمل موتي ان سطر حكاية شعبي !!
صدقوني انا الحي وانتم الاموات انا من يذكرني التاريخ بالبطل وسيذكرك بالجزار عديم الانسانيه قتلتني وابكيت امي وافجعت ابي لكنني اعلم انني حي عند الحي الباقي الذي في يوم ساصطف مع اخوتي ونأخذ حقوقنا من اعظم دجال على الارض !

هناك تعليقان (2):

Qwaider قويدر يقول...

كلام رائع. يا ريت يوصل

sozan يقول...

اذا الصور ما وصلت والفيديوهات ما حركت بالك الحكي بيأثر يا قويدر!!