الأربعاء، 6 أبريل، 2011

آثار وانا والاجابه

تساءلت ان كان هناك ما يفاجأني ..فكان الجواب لنفسي صاعقا فهل هناك حد للانسان حينما يتصرف من دون سؤال !


اسمع خبر آثار وأقف امام الخبر متعجبه فهل فقد رجالنا حس الرجوله وصار الضعيف سهل المنال والمطال ؟


ظننتها كذبة نيسان الا ان كذبة نيسان فقدت نكهتها وفاتت عليها الايام ظننت انني اقرأ خبرا عن بلد أخر ليس بلدي .لا ادري ما الخطب لماذا لا اصدق الامر ؟فهل غدى في العالم ما لا يدعو للتصديق !


ادخل الى حاله التصديق بحاله من الانكار الا انني اكره الشجب والاستنكار ..لا اكاد اصدق ان رجالا وصل بهم الاستهتار ان يجتمعوا على فتاة ويضربوها ضربا مبرحا لانها فقط قالت لشخص عاكسها حاميها حراميها فكان نصيبها المستشفى لآثار !!
لكنني يا ساده لا اراه الا امر كان نتيجه لما كان في السابق من احداث لا اعرف تاريخ الحادثه الا انها ارتداده لما حدث في الشارع منذ اشهر والذي يكمن ان المخطيء لا يعترف بخطأه وان لم تعترف بخطأك لا تدرك ان ما تفعله خطئا ويغدو كل ما تقوم به صحيحا وحقا.


سمحوا بضرب المتظاهرين في الحسيني وضربوا المتظاهرين في الداخليه وهاهم الآن يضربون بنت ارادت الدفاع عن نفسها 
لم يعترفوا في خطئهم في الاولى وقالوا في الثانيه ان الاوامر جاءت من مسؤولين سياسيين كبار فماذا سيكون العذر في الثالثه !!
ربينا على ان من واجب الشرطي ان يحميني من الحرامي والناس السيئين ولكن على ما يبدو اننا اصبحنا نريد الحمايه من الشرطي الذي يحميني !!!

ربينا ان الشرطي هنا في خدمتك ولم اكن اعلم ان جزءا من الخدمه ان يقوم بضربي ان قلت له احسن الادب ...ربينا على ان الشرطه المأوى لكل مظلوم فهل غدى ذلك المأوى ضيق على المظلومين !


سؤالي واتمنى  الاجابه هل سيعترف مدير الامن العام ان ما حدث مع آثار غير مقبول ؟ وان من قام بهذا العمل سيعاقب من دون استثناء ؟ ام انه سيبحث عن مبرر كما حدث في السابق !!

هناك تعليقان (2):

Whisper يقول...

الموضوع جديد لانه من ضمن الحكي انها قبل اسبوع حاكيه لاخوها ينزل مع الموالين, يعني بعد احداث الدوار

كلنا بانتظار الاجابه على هالتساؤل...لهلأ ما في ذكر لاي شي جديد لكن ربنا كبير و ما في حق بضيع عنده

sozan يقول...

ان شاء الله نسمع الاجابه وعن قريب