الأربعاء، 9 مارس، 2011

سامحينا فقدنا انسانيتنا !


سامحينا يا نجوى سامحينا لانا ما حميناكي حالك حال الكتير اللي متل حالتك ربنا رفع عنك القلم والبني آدم حاسبك على ابتلاءك. سامحينا لان ما عرفنا نحميكي ولا سمعنا صوتك لما كنت تنادي سامحينا اذا في يوم نسينا انه من الفطره انك تشعر بغيرك !

نجوى كان عمرها 19 عاما لكنها كانت تعاني من حالة اعاقه عقليه اهلها قرروا يحبسوها ويضربوها ويعذبوها ويهينوها وجوعوها ماتت نجوى جراء اهمال جروحها اللي اصابها التهاب وماتت بعدها نجوى !

كانت هدية الله لك رحمه من عنده اخذك في يوم تحتفل فيه النساء بانها حصلت على ريحة حقوقها يعني ان كان هناك مديره او رئيسه وزراء او حتى سيدة اعمال يعني بطل هناك اي اضطهاد !!

سامحينا واتهني بجوار ربك سامحينا واحكي حكاية بنت كانت اسمها نجوى!
سؤالي المطروح هل سيتم السماح للقتله بالافلات ؟بعطوة وشربة قهوة !آه نسيت ماهمه الاهل فراح يسقط الحق الشخصي ويتحاكموا باسم الحق العام لكن سؤالي كيف رح يحكم القاضي لسنين عذاب تعذبتهم نجوى ولا هدول كمان فيهم حق شخصي وفيهم اسقاط !

هل سيتم محاكمتهم للاهمال والتعذيب وهل سيتم محاكمتهم بفقدان الانسانيه والتجويع والضرب والحرق ولا رح نحكي حرام ما هي كانت معوقه وخلص الله ريحهم وبعمرها ما كانت انسانه!!

هناك 6 تعليقات:

Saleh يقول...

سوزان هانم، أعتذر سلفاً إن لم أُصب كبد المرام من طرحك لأنني لا علم لى بتفاصيل قصة "نجوى" هذه.

يا إلهي كم من "نجوى" في ديارنا يُساء إليها لسبب أو بدون سبب، ليس عاراً أن يولد الإنسان بقدرات محدودة، فهو لم يختار ذلك، و لو أني متأكد أن الكثيرين يتمنون ذلك في لحظات ضعف، العيب كل العيب أن لا نحترم الإنسان لكونه إنسان، و لكونه مما أبدع الإله.

sozan يقول...

اهلا وسهلا استاذي الكريم
الخبر المنشور على مواقع اخباريه متنوعه!!
واشاركك انه حالة نجوى هي حاله من آلاف في مجتمعنا لم ينصفوا او لم توفر لهم فرص الحياة الكريمه
اهلا وسهلا فيك :)

Whisper يقول...

المشكله الاهالي اللي عندهم طفل و خصوصا انثى من ذوي الحاجات الخاصه ما بعرفو يتعاملو معهم الا من رحم ربي طبعا, اشي بهملهم و الجزء التاني بعتبرو ان هالطفله راح تجبلهم العار فبخنقوهم بدل ما ينمو مهارات تانيه او يستوعبو حاجاتهم بزيدو الطين بلّه و بقضو على اي فرصه تميّز ممكن يتميّز فيها هالانسان....

الله يرحمها و يرحم امثالها احياء و اموات

sozan يقول...

اهلين ويسبر:)
تعرفي انا بلوم الحكومه في هاي الشغله انه في امريكا هاي النوعيه من الناس بيتم دمجهم في المجتمع وتعليمهم الاعتماد على النفس طبعا هاد حسب نسبه الذكاء اللي عندهم وكمان بيعملوا على تثقيف الاهل في كيفيه التعامل مع الطفل
اللهم آمين

Haitham هيثم Al-Sheeshany الشيشاني يقول...

و كم من نجوى هاهناك.. في كل عالمنا البائس :(

sozan يقول...

كثااااااار والله يعين يا هيثم!